زواج ابنة سليماني ونجل قيادي بـ«حزب الله» يثير انتقادات في إيران

زواج ابنة سليماني ونجل قيادي بـ«حزب الله» يثير انتقادات في إيران

الاثنين - 8 ذو القعدة 1441 هـ - 29 يونيو 2020 مـ
زينب سليماني تتحدث في جنازة والدها بعد اغتياله بغارة أميركية في بغداد (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تزوجت زينب سليماني؛ ابنة قائد «فيلق القدس» الإيراني السابق قاسم سليماني، برضا صفي الدين، ابن هاشم صافي الدين؛ المسؤول في «حزب الله» اللبناني. ونقلت وسائل إعلام إيرانية، أمس (الأحد)، أن الزواج تم في عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وكان عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا منشوراً لحساب يحمل اسم «زينب مغنية» وبه صورة عليها اسم ابنة سليماني واسم رضا هاشم صفي الدين، وقد كتبا باللون الذهبي تحت صورة للشموع تتوسطها كلمة «حب» باللغة الإنجليزية.


ويعد والد العريس هاشم صفي الدين - وهو ابن عم حسن نصر الله - رئيس المجلس التنفيذي لـ«حزب الله»، كما يعدّ الرجل الثاني في الحزب، وينظر إليه على أنه بديل نصر الله في المستقبل، وهو بمثابة رئيس حكومة «حزب الله»، ويمسك بكل الملفات اليومية الحساسة.

وكانت أعلنت كل من الولايات المتحدة والسعودية إدراج هاشم صفي الدين على لوائح الإرهاب في مايو (أيار) 2017، وذلك «لارتباطه بأنشطة تابعة لـ(حزب الله) وتقديم المشورة لتنفيذ عمليات إرهابية».

وأقام «حزب الله» علاقات وثيقة مع قاسم سليماني حتى مقتله في يناير (كانون الثاني) الماضي بغارة أميركية قرب مطار بغداد بالعراق.

وزينب سليماني تبلغ من العمر 29 عاماً، وقد درست العلوم الإنسانية بجامعة «بهشتي» في طهران، وبعد وفاة والدها، أصبحت زينب مشهورة بين المتشددين الإيرانيين وعدد من مؤيدي «حزب الله» في لبنان، حسبما نقل موقع «إذاعة فاردا».

ونقل الموقع الإيراني أن الزواج في هذا التوقيت أثار بعض الدهشة في إيران، حيث يتم تجنب الزيجات عادة قبل الذكرى السنوية الأولى لوفاة أحد أفراد العائلة المقربين.

وكان أول ظهور لزينب سليماني في المجال العام خلال كلمة بالفيديو ألقتها في تشييع والدها بطهران دعت فيها أذرع إيران في المنطقة، للرد على مقتل أبيها.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة