«كورونا» وندرة الخبز يعيدان الوجبات الشعبية إلى موائد السودانيين

«كورونا» وندرة الخبز يعيدان الوجبات الشعبية إلى موائد السودانيين

«القُراصة» و«الكسرة» و«العصيدة» الأكثر تناولاً
الاثنين - 8 ذو القعدة 1441 هـ - 29 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15189]
الخرطوم: سهام صالح

عاد السودانيون لتناول الوجبة الشعبية الشهيرة «القُرّاصة»، بسبب أزمة الخبز «الرغيف»، وتخوف البعض من الوقوف في الطوابير (الصفوف)، والتقاط فيروس «كوفيد - 19»، وهكذا أعادت الندرة وخوف الوباء القراصة لتتسيد المائدة السودانية بعد غياب، وعادت معها الأطعمة الشعبية الأخرى «العصيدة»، و«الكسرة»

وتصنع «القراصة» من عجين طحين القمح الثقيل بعد تخميره، وتطهى على «طاجن» شديد الحرارة، يفرد فيه العجين حتى يستوي على شكل أقراص مستديرة، ويفضل أن تؤكل ساخنة مع الإدام المتاح، لكن معظم الناس يفضلونها بيخنة اللحم أو الدجاج، أو الإدام «الملاح» الأخضر، المصنوع من البامية أو الملوخية أو الثلج، مع اللحم، وتقدم كذلك كـ«تحلية» بالسمن والعسل أو السكر.

وتغيرت تقاليد السودانيين الغذائية كثيراً في العقود الماضية؛ فبعد أن كان معظم السكان يعتمدون في غذائهم على الأطعمة الشعبية (القرّاصة في الشمال، والكسرة في الوسط، والعصيدة في الغرب)، انتقلوا لتناول الخبز ويسمونه «العيش»، أو «الرغيف»، بيد أنّ الأزمات الاقتصادية التي تعيشها البلاد، وعجز الدّولة في توفير الخبز وغلاء أسعاره والطوابير الطويلة للحصول عليه، عاد الناس مجدداً لأطعمتهم الشعبية.

وتقول شادية حسن زوجة وأم لخمس أطفال، إنّها اعتادت شراء الخبز بشكل يومي من أقرب مخبز لبيتها، بيد أنّها شرعت في تغيير عادات أسرتها الغذائية، ودفعها لذلك الملل من الوقوف لساعات طويلة في طوابير الحصول على حصتها من الخبز»، وتضيف: «لذلك لجأت للقراصة والوجبات الشعبية الأخرى، قليلة التكلفة نسبياً، في ظل الظروف الاقتصادية».

ويرى الشيخ عمر (55 سنة) أنّ الخرطوم تحولت إلى ريف، لذلك سيطرت فيها الأكلات الشعبية، يقول: «لم يعتد سكان العاصمة على الأكلات الشعبية، مثل سكان الريف؛ فسكان الخرطوم يعتبرون الوجبات الشعبية، كسراً لروتين أطباقهم الرئيسية»، ويستطرد: «اشتهرت مجموعات ثقافية محددة في شمال السودان على أكل القراصة، لكنّها سرعان ما تحوّلت للوجبة الأكثر شعبية في السودان».

وأرجعت عزة عمر، 28 سنة، العودة للقراصة والأطعمة الشعبية الأخرى، إلى أزمة الخبز المستمرة منذ عهد النظام السابق، تقول: «اضطر الناس لتناول البدائل الشعبية للخبز، مثل القراصة، لكنّي أفضل عليها العصيدة، لأنّها خفيفة على المعدة ومشبعة في الوقت ذاته».

وترجع جذور «القراصة» إلى عصور ما قبل التاريخ، وعهد الممالك النوبية في شمال البلاد، وظلت الأسر النوبية تحافظ على تقاليد صناعتها وتعتبرها وجبة رئيسية، قبل أن تتحول إلى وجبة مطلوبة في كل السودان، وهي جزء من تقاليد المطبخ السوداني العتيقة.

وتقارن مريم آدم، وهي بائعة «أكلات شعبية»، بين القراصة والعصيدة - تُصنَع من دقيق الذرة بطريقة شبيهة - فالأولى تصنع سميكة شكل دوائر ثقيلة، بينما تصنع العصيدة على شكل قوالب حسب الحال والرغبة، وتضيف: «الأكلات الشعبية كانت تقدم في المناسبات والأعياد، ويعد طبق (العصيدة) أساسياً في إفطار عيد الفطر».

وظهرت أخيراً أشكال «حديثة» لتقديم الوجبات التقليدية، كأن تقدم القراصة على شكل «بان كيك»، والعصيدة على شكل قوالب قلوب أو ورود أن أو غيرها من الأشكال الهندسية، وذلك لمنافسة أنواع الأطعمة السريعة التي أصبحت تسيطر على أذواق الشباب.

ولمواجهة أزمة الخبز، نشطت مواقع التواصل الاجتماعي في تشجيع العودة للنمط الغذائي الشعبي، للتقليل من استهلاك القمح، والعودة للذرة والدخن، باعتبارها وجبات السودانيين التقليدية التي تخلّوا عنها بعد سيادة ثقافة الاستهلاك، التي نتجت عن السياسات الحكومية التي تأثرت بـ«الفورة النفطية»، العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وتقول اختصاصية التغذية سمية القطبي، إنّ القيمة الغذائية للأطعمة الشعبية (القراصة، والعصيدة والكسرة)، تتمثل في احتوائها على «الكاربوهيدات، والبروتينات، والفيتامينات، والأملاح المعدنية»، وهي صحية ومفيدة للجسم، لأنّ إعدادها لا يدخل فيه مكسبات طعم أو ألوان صناعية أو مواد حافظة.

وتتوقع القطبي أن تحسن العودة للأطعمة التقليدية، صحة السودانيين، ولا سيما سكان المدن، الذين اعتمدوا على الوجبات السريعة الغنية بالدهون المشبعة، مثل «الشاورما، والبيرغر، والبيتزا، والنقانق»، وتقول: «ستكون للعودة إلى الوجبات الشعبية فوائد صحية كثيرة لسكان المدن على وجه الخصوص».


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة