نيودلهي تحجر مصابيها في «تعليم روحي»... وجيش أستراليا «يحارب» في ملبورن

نيودلهي تحجر مصابيها في «تعليم روحي»... وجيش أستراليا «يحارب» في ملبورن

الجمعة - 5 ذو القعدة 1441 هـ - 26 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15186]
عواصم: «الشرق الأوسط»

دفعت الأعداد المتزايدة من إصابات فيروس «كورونا»، بالسلطات الهندية إلى تحويل مركز للتعليم الروحي إلى منشأة كبيرة للحجر الصحي، فيما أرسلت وزارة الدفاع الأسترالي ألف جندي إلى ملبورن للمساعدة في السيطرة على المرض بعد أن تحولت المدينة إلى بؤرة له.

وعكفت السلطات في نيودلهي أمس (الخميس) على تحويل مركز للتعاليم الروحية إلى منشأة ضخمة للحجر الصحي بعدما تجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد في العاصمة الهندية العدد المسجل في العاصمة المالية مومباي للمرة الأولى.

ووصل عدد الحالات في دلهي الآن إلى 70390، سُجل منها أكثر من 40 ألفا خلال الأسبوعين الماضيين.

ويتجاوز هذا عدد الحالات في مومباي الذي يبلغ 69528 حالة، لكن المدينة، التي تعتبر منذ فترة طويلة من كبرى بؤر تفشي الفيروس في الهند، شهدت معدل وفيات أعلى. وعلى مستوى البلاد، أظهرت بيانات اتحادية صدرت الخميس تسجيل عدد قياسي من حالات الإصابة الجديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بلغ 16922 حالة. وبذلك وصل إجمالي عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى نصف مليون تقريبا فضلا عن نحو 15 ألف وفاة.

وهذا العدد من الإصابات هو الرابع على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا، ويعادل خمسة أضعاف العدد في الصين التي يقطنها عدد مشابه من السكان.

وتحذر سفارات مختلفة مواطنيها الذين يعيشون في دلهي من أن أسرة المستشفيات بدأت تنفد، وحثتهم على التفكير في مغادرة البلاد.

لكن جيريدارا آر. بابو عالم الأوبئة في مؤسسة الصحة العامة في الهند قال: «معظم الحالات التي رصدت الآن نتيجة مباشرة لزيادة الفحوص. من الآن فصاعدا، من المتوقع أن يساعد هذا في العزل المبكر للمصابين».


- أستراليا

وأعلن الجيش الأسترالي الخميس نشر ألف عنصر في ملبورن، ثاني مدينة تعد أكثر كثافة سكانية في أستراليا، بعد ظهور بؤرة إصابات جديدة بفيروس «كورونا» المستجد.

وسينشر هؤلاء العسكريون «في الأيام المقبلة» كما أعلنت وزيرة الدفاع ليندا رينولدز. وسيساعدون بشكل خاص على مراقبة تطور الوضع الصحي للمسافرين الذين يوضعون قيد الحجر الصحي في فنادق وسيقدمون أيضا مساعدة لوجيستية لعملية إجراء فحوصات الكشف عن «كوفيد - 19».

وظهرت البؤرة الجديدة في فندق في ملبورن ينزل فيه الأستراليون العائدون من الخارج وكذلك في أحد متاجر «إتش آند إم» في شمال المدينة. وأحصت ولاية فيكتوريا حوالى 150 إصابة جديدة الأسبوع الماضي لا سيما في مدينة ملبورن، في ارتفاع كبير في بلد كان يبدو أنه سيطر على الوباء. وأعلنت السلطات الخميس عن 37 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد في كل أنحاء البلاد أي أعلى حصيلة يومية منذ منتصف أبريل (نيسان).

وأوضحت رينولندز أن 850 عسكريا ستوكل إليهم مهام مراقبة المسافرين من الخارج الذين يوضعون قيد الحجر الصحي في فندق فيما سيقوم حوالى 200 آخرين بتقديم دعم لوجيستي وطبي لمراكز الفحوصات. وسبق أن ساهم الجيش في مراقبة الحدود بين الولايات ومساعدة الأجهزة الطبية وأجهزة الطوارئ خصوصا في ولاية فيكتوريا. لكن نشر وحدة عسكرية بمثل هذا الحجم في مدينة أسترالية كبرى، أمر غير مسبوق منذ بدء أزمة انتشار فيروس «كورونا» المستجد.

وكان وزير الصحة الأسترالي غريغ هانت أعلن في وقت سابق أن الحكومة الفيدرالية اقترحت مساعدة لوجيستية من جانب الجيش، وأن أربع ولايات عرضت المشاركة في تتبع الأشخاص المخالطين للمصابين. وقال ناطق باسم حكومة ولاية فيكتوريا: «هذا الدعم سيتيح لنا إجراء المزيد من الفحوصات والحصول على النتائج سريعا». وسجلت البلاد للتو أول وفاة بـ«كورونا» منذ شهر، بعدما توفي رجل مسن في ولاية فيكتوريا، حيث يسود القلق من انتشار الفيروس.

وأشارت السلطات إلى صفوف انتظار طويلة أمام مراكز الفحوصات في ملبورن.

وقال رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دانيال آندروز إن حوالي ألف عامل يزورون المنازل لحض سكان الأحياء الأكثر تضررا بالوباء على التوجه لإجراء الفحوصات. والهدف هو فحص مائة ألف شخص في عشرة أحياء خلال عشرة أيام. وأوضح للصحافيين أن «هذه الحملة المكثفة في الأحياء هدفها إيجاد كل الأشخاص المصابين بالفيروس ووضعهم قيد الحجر الصحي مع إعطائهم الدعم المناسب». وتابع «الأرقام ستزيد، لكن هذه هي الاستراتيجية التي نعتمدها: يجب إيجاد المصابين».

وكانت أستراليا تعد حتى الآن نموذجا في مجال مكافحة فيروس «كورونا» المستجد، حيث أحصت حوالى 7500 حالة بينها 103 وفيات من أصل عدد سكان يبلغ 25 مليون نسمة.


- إندونيسيا

وتجاوزت حالات الإصابة المؤكدة بفيروس «كورونا» في إندونيسيا 50 ألفا الخميس، بعد أسابيع من بدء البلاد إعادة فتح الاقتصاد ورفع القيود على الحياة العامة. وقال أحمد يوريانتو، المتحدث باسم قوة المهام المعنية بـ(كوفيد - 19) في البلاد، إن عدد الإصابات ارتفع بواقع 1178 في الأربع والعشرين ساعة الماضية، ليصل إجمالي الإصابات إلى 50.187 وارتفع إجمالي الوفيات إلى 2620 بعدما جرى تسجيل 47 وفاة بعد منتصف الليل.

وبدأت إندونيسيا رفع القيود تدريجيا من على الاقتصاد والحياة العامة في أوائل الشهر الجاري، وتبنت بروتوكولات صحة صارمة في الأماكن العامة بما في ذلك إلزام الأشخاص بارتداء الكمامات طوال الوقت.


- الصين

وأعلنت الصين أمس الخميس تسجيل 19 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» خلال الساعات الـ24 الماضية، وسط استمرار تفشي الفيروس في بكين. ومن بين الحالات الجديدة التي تم تسجيلها لدى أشخاص داخل البلاد، هناك 13 حالة في العاصمة وحالة في إقليم هوبي المجاور، بحسب أحدث بيانات السلطات الصحية.

كما تم الإبلاغ عن خمس حالات لأشخاص قادمين من الخارج في مقاطعات قانسو وقوانجدونغ وشانشي. وتم تأكيد إجمالي 269 حالة إصابة جديدة بالفيروس في بكين منذ 11 يونيو (حزيران). ومنذ ذلك الحين، اتخذت العاصمة خطوات صارمة لاحتواء تفشي المرض، وأجرت اختبارات جماعية وأغلقت مدارس وأحياء سكنية، وحظرت جميع حالات السفر غير الضرورية.


- سيشيل

وكذلك أعلنت جزيرة سيشيل تسجيل ثلاث حالات إصابة جديدة بفيروس «كورونا» (كوفيد - 19)، ما ينهي شهرين من دون تسجيل أي إصابات قالت البلاد خلالهما إنها نجحت في احتواء الفيروس.

وذكر مفوض الصحة جود جيدون في وقت متأخر أول من أمس الأربعاء أن ثلاثة من أفراد طاقم أسطول صيد إسباني دخلوا جزيرة سيشيل يوم الثلاثاء جاءت نتيجة تحاليلهم إيجابية للفيروس وجرى عزلهم.

وأضاف المفوض أن المرضى لا تظهر عليهم حاليا أي أعراض. وكانت الدولة الأرخبيل المكونة من 115 جزيرة بالمحيط الهندي قد سجلت أوائل العام الجاري 11 إصابة بفيروس «كورونا»، وتمكنت من احتواء الفيروس منذ الخامس من أبريل.


آسيا آسيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة