موسم حج «استثنائي» بالعدد الأقل والشروط العمرية

موسم حج «استثنائي» بالعدد الأقل والشروط العمرية

الحجاج سيخضعون للحجر الصحي بعد المناسك... وتهيئة مستشفى خاص للطوارئ
الأربعاء - 3 ذو القعدة 1441 هـ - 24 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15184]
الرياض: محمد العايض

وضعت السعودية ضوابط دقيقة ووقائية تحمل عدداً من البروتوكولات الصحية التي تهدف إلى سلامة الحجاج، في ضوء إعلانها إقامة «موسم الحج» لهذا العام، لحجاج «الداخل» من مختلف الجنسيات، ولم تحدد السعودية العدد المسموح للحجاج الإجمالي، لكنها وضعت سقفاً عمرياً لن يتجاوز 65 عاماً.

وقال محمد صالح بنتن، وزير الحج والعمرة السعودي، خلال مؤتمر صحافي أمس (الثلاثاء)، عن عدد الحجاج: «ما زلنا في مرحلة المراجعة، قد تكون ألفاً أو أقل أو أكثر بقليل»، موضحاً: «لا نتوقع عشرات الآلاف ولا نتوقع مئات الآلاف».

من جانبه، قال وزير الصحة توفيق الربيعة، خلال المؤتمر المشترك مع وزير الحج، للحديث عن قرار السعودية إقامة المناسك، إن الحج سيكون لمن هم دون 65 سنة، وسيخضع الحجاج قبل أداء فريضة الحج للفحص، كما سيطبّق العزل الصحي للحجاج في منازلهم بعد أداء الفريضة.

ويأتي توجه الجهات المعنية في السعودية استكمالاً للقرار الصادر أول من أمس، المتعلق باقتصار حج العام الحالي على أعداد محدودة للمساهمة في منع انتشار الفيروس عالمياً.

وقال وزير الحج، إنه «لا توجد استثناءات لأي دولة لأداء فريضة الحج من خارج السعودية، وكما حددت وزارة الصحة في ظل أن جميع يعرف أن دول العالم مغلقة».

وشدد وزير الحج السعودي على أنه في ظل الظروف الراهنة التي يعيشها العالم بسبب جائحة «كورونا» واستمرارها وارتفاع معدلات الإصابات عالمياً وسهولة تفشي العدوى ولصعوبة التنقل بين دول العالم للوصول إلى السعودية وللحفاظ على الأمن الصحي العالمي، فقد تقرر إقامة حج 1441هـ - 2020 لأعداد محدودة جداً لأداء مناسك الحج من مختلف الجنسيات الموجودين والمقيمين في السعودية، وتمكينهم من أداء مناسك الحج بصورة آمنة صحياً وبما يحقق التباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته.

ووضعت السعودية خطة صحية وإجراءات مشددة لمتابعة حجاج هذا العام تبدأ من قبل وصولهم إلى المشاعر المقدسة، حيث ستؤخذ الفحوص لهم للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، وهذا يشمل جميع القائمين على خدمتهم من الممارسين الصحيين ورجال الأمن والعاملين في المشاعر، كما سيتم إخضاع جميع الحجاج للحجر المنزلي بعد انتهاء الحج.

وبيّن الربيعة أنه تم تجهيز طواقم طبية ترافق الحجاج في جميع مناسكهم، وسيارات إسعاف بطواقم إسعافية، كما تم تخصيص مستشفى بكامل أقسامه تحسباً لأي طارئ، إضافةً إلى مركز صحي في مشعر عرفات.

وشدد وزير الحج أن الحكومة السعودية تتشرف بخدمة ملايين الحجاج والمعتمرين، مبيناً أن قرار إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة يأتي من حرص المملكة الدائم على قاصدي الحرمين الشريفين.

وحسب وزير الحج فقد تم العمل على إعداد خطط تنفيذية استثنائية تهدف لتوفير أقصى وسائل الأمن والسلامة للحجاج، من خلال تنظيم موسم الحج تراعي توفير البيئة الصحية، والحيز المطلوب للتباعد الآمن لأماكن سكن الحجاج وأماكن وجودهم في المشاعر المقدسة، وإعداد خطط التفويج للمسجد الحرام، وجميع مراحل المناسك بما يضمن الالتزام بالمعايير التي حددتها وزارة الصحة إضافةً إلى تطبيق أعلى المعايير العالمية الخاصة بالتغذية.

وأشار وزير الحج إلى الاعتماد على الأدوات والحلول التقنية لدعم تطبيق الإجراءات الاحترازية بشكل مقنن ومتقن، وسيعمل على تنفيذ هذه الخطط كوادر بشرية مؤهلة ومدربة من الجهات الحكومية المشاركة كافة وفي مقدمتها وزارة الداخلية ووزارة الصحة.

كما سيتم وفق ضوابط وشروط معينة السماح للإعلاميين للمشاركة في تغطية مشاعر الحج بالتنسيق مع وزارة الإعلام، بما يضمن سلامية منسوبي الإعلام، إذ سيطبق بحقهم الفحوصات الطبية والعزل الصحي عقب الانتهاء من تغطية الحج.


السعودية الحج السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة