الليبي المشتبه به في هجوم ريدينغ كان معروفاً للمخابرات البريطانية

الليبي المشتبه به في هجوم ريدينغ كان معروفاً للمخابرات البريطانية

الاثنين - 1 ذو القعدة 1441 هـ - 22 يونيو 2020 مـ
خيري سعد الله الليبي المشتبه به في هجوم ريدينغ (بي بي سي)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

كشف مصدر أمني غربي لوكالة «رويترز» أن المشتبه به في حادث الطعن الذي أوقع ثلاثة قتلى في بلدة ريدينغ الواقعة في جنوب إنجلترا، السبت، كان معروفاً للمخابرات الداخلية البريطانية (إم آي 5)، وقال إنه ليبي اسمه خيري سعد الله.

وأوضح المصدر الأمني، الذي اشترط عدم نشر اسمه، أن المخابرات الداخلية البريطانية رصدت سعد الله العام الماضي بعد معلومات عن تطلعاته للسفر سعياً وراء أعمال متطرفة رغم أن خططه لم تكتمل، وتابع قائلاً إنه لم يستوف أبداً المعايير اللازمة لإجراء تحقيق شامل.

ومن جانبه، رفض وزير الأمن البريطاني، جيمس بروكنشاير، التعليق، وقال إن الحكومة لا تعلق على شؤون المخابرات، ووصف الهجوم بأنه كان عملاً «مروعاً وصادماً».

وقالت الشرطة، أمس (الأحد)، إن عملية الطعن كانت عملاً إرهابياً ووصفتها بأنها من الفظائع.

ولم يتم الكشف إلى الآن عن أسماء أي من الضحايا سوى جيمس فيرلونغ (36 عاماً) وكان يعمل مدرساً، وقال والداه، في بيان: «كان جيمس رجلاً رائعاً. كان جميلاً وذكياً وأميناً ومرحاً لن ننساه ما حيينا وسيعيش في قلوبنا إلى الأبد».

وقال محققون عقب وقوع الهجوم إن رجلاً اندفع إلى متنزه في ريدينغ بينما كان رواد المتنزه يستمتعون بشمس المغيب وهاجم أشخاصاً بسكين قبل أن يعتقله أفراد عزل من الشرطة بعد خمس دقائق من تلقي بلاغ.

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على شاب في الخامسة والعشرين من عمره للاشتباه بارتكابه جريمة القتل ثم جرى احتجازه لاحقاً بموجب قانون الإرهاب ولا يزال رهن الاعتقال.


بريطانيا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة