التبرع بالدم في زمن «كورونا»

التبرع بالدم في زمن «كورونا»

بلازما «النقاهة» وفائدتها في العلاج
الجمعة - 27 شوال 1441 هـ - 19 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15179]
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

«الرابع عشر» من شهر يونيو (حزيران) من كل عام، يوم صحي تاريخي يتم فيه الاحتفال باليوم العالمي للمتبرعين بالدم، تُزف فيه آيات الشكر إلى المتبرعين بدمائهم طوعا من دون مقابل هدية لإنقاذ الأرواح. وفضلا عن ذلك، فهذا اليوم يعد فرصة لإذكاء الوعي بالحاجة العالمية إلى الدم المأمون وكيف يمكن للجميع المساهمة في تلبية هذه الحاجة، خاصة مع جائحة «كوفيد - 19».
التبرع بالدم
نظراً لجائحة كوفيد - 19 الحالية، فقد احتفلت الجمعية السعودية لطب نقل الدم بهذه المناسبة لهذا العام بإقامة ندوة افتراضية (وبينار) رفعت فيها شعار منظمة الصحة العالمية «تبرع بدمك واجعل العالم مكانا أوفر صحة»، شارك فيها نخبة من المتخصصين في أمراض الدم وطب نقل الدم من جامعة الملك عبد العزيز ووزارة الصحة ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومدينة الأمير سلطان العسكرية الطبية.
> سلامة التبرع في ظل الجائحة. لفتت الأستاذة الدكتورة سلوى بنت إبراهيم هنداوي أستاذ أمراض الدم وطب نقل الدم بجامعة الملك عبد العزيز والمستشارة العلمية للجمعية السعودية لطب نقل الدم في المملكة رئيسة الجمعية السعودية الخيرية لأصدقاء مرضى الثلاسيميا والأنيميا المنجلية - إلى أهمية التبرع بالدم خصوصا في هذه الأوقات الحرجة من استمرار جائحة «كوفيد - 19»، لدعم مرضى أمراض الدم الوراثية المزمنة كالأنيميا المنجلية والثلاسيميا وبعض مرضى الأورام المحتاجين لنقل دم باستمرار كي تستمر حياتهم.
وأشارت إلى معاناة بنوك الدم من شح التبرع بالدم بسبب زيادة الإصابات والوفيات بشكل يومي الأمر الذي يثير الرعب والخوف لدى المتبرعين من التقاط العدوى بهذا الفيروس إذا ما حضروا لمراكز التبرع، مؤكدة اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لضمان استقبال المتبرعين بصورة آمنة، ومن ذلك تطبيق نظام المواعيد المسبقة لمن يرغب بالتبرع مع التباعد الاجتماعي بين كل متبرع وآخر والتشديد على لبس الكمامة وقفازات اليدين طوال فترة تواجده للتبرع وحتى مغادرته سالما.
الدم و«كورونا
> هل ينتقل فيروس كورونا المستجد عن طريق الدم؟
أجابت الدكتورة نبيلة عبد المنعم الباز استشارية أمراض الدم وطب نقل الدم رئيسة قسم الباثولوجي والطب المخبري مديرة بنك الدم مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث – بأنه لا يوجد دليل علمي على انتقال فيروس كورونا عن طريق نقل الدم ومع ذلك يتم اتخاذ العديد من إجراءات السلامة الاحترازية لضمان سلامة المتبرعين وسلامة الدم المتبرع به.
> ما مدى إمكانية الاستفادة من بلازما «النقاهة» من المتعافين؟
ودعت الدكتورة نبيلة عبد المنعم الباز المتعافين من فيروس كورونا المستجد بالتبرع ببلازما الدم للمساهمة في علاج الحالات الحرجة من مصابي فيروس كورونا وذلك بعد نجاحها في كثير من دول العالم، وقد تم تطبيق ذلك في جامعة جونز هوبكنز الأميركية بالإضافة إلى 15 مختبرا آخر.
الحقن ببلازما دم المتعافين والتي تحتوي على الأجسام المضادة للمرض، طريقة ليست بالجديدة، وتعتبر منظمة الصحة العالمية استخدام بلازما الدم في فترة النقاهة لمتعافين من فيروس كورونا طريقة صحيحة وتمت الموافقة عليها من إدارة الغذاء والدواء الأميركية.
«الدم المأمون»
> إمدادات الدم. تكتسي الحاجة إلى الدم المأمون طابعاً عالمياً، فهو ضروري للعلاج ولحالات التدخل المستعجلة ومساعدة المرضى المصابين بأمراض تهدد حياتهم على العيش لمدة أطول والتمتع بحياة صحية بأفضل جودة ونوعية، كما يدعم التبرع بالدم سد الحاجة للدم عند إجراء العمليات الطبية والجراحية المعقدة. وللدم أيضا أهمية حيوية في علاج الجرحى أثناء حالات الطوارئ بجميع أشكالها كالكوارث الطبيعية وحوادث السير وما إلى ذلك. وله دور أساسي منقذ للأرواح في سياق رعاية الأمهات والمواليد.
وتعد خدمات الإمداد بالدم، ومنتجاته المأمونة وبالكميات الكافية، من العناصر الرئيسية لأي نظام صحي فعال وتتم بفضل عمليات التبرع بالدم بانتظام من المتبرعين طوعاً ومن دون مقابل.
غير أن الحصول على الدم المأمون يظل امتيازا يقتصر على الأقلية. فلا تزال معظم البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط تواجه صعوبة في توفير الدم المأمون بسبب انخفاض نسبة التبرعات بالدم وندرة المعدات اللازمة لفحصه. كما تظل الحاجة إلى التبرع بالدم حاجة ملموسة في جميع أنحاء العالم لضمان إتاحة الدم ومنتجاته بصورة مأمونة وبجودة مضمونة للأفراد والمجتمعات المحلية في الأوضاع العادية والطارئة معاً.
وعليه توجه منظمة الصحة العالمية دعوتها إلى الحكومات والسلطات الصحية الوطنية وخدمات نقل الدم الوطنية في كل دولة من أجل توفير الموارد الكافية وإنشاء النظم والبنى التحتية اللازمة لتعزيز أنشطة جمع الدم من المتبرعين طوعا ودون مقابل؛ وتقديم الرعاية الجيدة للمتبرعين، وتعزيز إجراءات الاستخدام السريري الملائم للدم وتنفيذها؛ ووضع نُظم إشراف ورقابة على سلسلة نقل الدم برمتها.
> كيف أتبرع؟ يمكن التبرع بالدم لكل من تخطى وزنه 45 كلغم، وكان عمره ما بين 18 - 60 عاماً، وكان ضغط دمه طبيعيا، ومعدل نبضه بين 60 - 100 نبضة بالدقيقة، وكانت نسبة الهيموغلوبين في الدم 12.5جم-100مل.
ويمكن لهذا الشخص التبرع بما يعادل 450 مليلترا من الدم في المرة الواحدة، وهو أقل من 10 في المائة من الحجم الكلي للدم للشخص البالغ، يستغرق تعويض هذه الكمية من الدم المتبرع به من الجسم 36 ساعة، ويمكن بها إنقاذ حياة حتى ثلاثة أشخاص. وهناك شخص يحتاج كل ثانيتين إلى الدم، وواحد من كل ثلاثة أشخاص سيحتاج إلى نقل دم مرة في حياته.


حقائق مهمة عن فقر الدم المنجلي
> يُصاب الطفل، عادة، بمرض فقر الدم المنجلي أو ما يُعرف بأنيميا «فقر الدم Sickle cell disease» عندما يكون لديه جينان من الخلايا المنجلية؛ واحد من كل والد.
> الطفل الذي يرث جينا واحدا فقط من الخلايا المنجلية لديه سمة (trait) الخلية المنجلية، وإذا كان لدى كلا الوالدين إما مرض فقر الدم المنجلي، أو سمة الخلية المنجلية، فمن المهم بالنسبة لهما مناقشة هذه المعلومات مع بعضهما البعض ومع الطبيب عند اتخاذ قرارات بشأن تنظيم الأسرة.
> الجينات، التي تنتقل من الوالدين إلى الطفل، هي تعليمات أو علامات في كل خلية من خلاياه تحدد سماته الشخصية مثل لون العين وفصيلة الدم وخطر الإصابة بمرض ما.
> يصيب المرض الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم وهو منتشر بشكل خاص بين الأشخاص الذين يأتون من والدين جاء أسلافهما من دول حوض البحر المتوسط والشرق الأوسط وأفريقيا والهند بشكل خاص.
> الأنيميا هي أثر شائع لفقر الدم المنجلي ولكن يمكن علاجها!
> تموت خلايا الدم الحمراء لدى الشخص المصاب بفقر الدم المنجلي مبكراً ولا تترك ما يكفي لحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم، مما يسبب فقر الدم، وقد تؤدي إصابة الطحال أو تضخمه، وهو عضو يخزن خلايا الدم الحمراء، إلى تفاقم فقر الدم، ويتم استخدام عمليات نقل الدم لعلاج فقر الدم الشديد.
> يمكن علاج فقر الدم المنجلي لبعض المرضى
> زرع النخاع العظمي قد لا يكون الخيار الأفضل في العلاج لأنه خطير جداً، ويمكن لخبير زراعة نخاع العظم تقديم المشورة للمرضى حول ما إذا كان ذلك خياراً جيداً لهم أم لا.
> من الممكن لحامل المرض الزواج من شخص سليم (غير حامل للمرض) وإنجاب أطفال أصحاء.
> يمكن للشخص المصاب بفقر الدم المنجلي أن يعيش حياة طويلة وجيدة
> سيعيش أكثر من 95 في المائة من الأطفال حديثي الولادة المصابين بفقر الدم المنجلي في الولايات المتحدة ليكونوا بالغين، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من الأمراض القلبية الوعائية أن يقللوا من فرصهم في مواجهة صعوبات المرض ويستمتعوا بالعديد من الأنشطة العادية من خلال: الحصول على فحوصات منتظمة مع طبيبهم، أخذ العلاجات التي يحددها الطبيب مثل تناول أدوية هيدروكسي يوري، منع العدوى عن طريق اتخاذ خطوات بسيطة بما في ذلك غسل الأيدي، ممارسة عادات صحية مثل شرب 8 إلى 10 أكواب من الماء يومياً وتناول طعام صحي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة