بعد سقوط قتلى لأول مرة منذ 45 عاماً... ما قصة الصراع الهندي الصيني حول الحدود؟

بعد سقوط قتلى لأول مرة منذ 45 عاماً... ما قصة الصراع الهندي الصيني حول الحدود؟

الرئيس الأميركي عرض وساطته في النزاع
الثلاثاء - 24 شوال 1441 هـ - 16 يونيو 2020 مـ
الرئيس الصيني شي جينبينغ مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (أرشيفية - رويترز)
نيودلهي: «الشرق الأوسط أونلاين»

أثار التصعيد العسكري الكبير بين الهند والصين، الذي أسفر عن سقوط 20 جندياً من قوات الجيش الهندي، تساؤلات حول طبيعة الخلاف بين البلدين، وتحديداً الحدود المتنازع عليها بمنطقة الهيمالايا منذ عقود طويلة، والتي شهدت الاشتباكات الأخيرة.

كثيراً ما تقع مواجهات بين الدولتين النوويتين بشأن حدودهما، البالغة 3500 كيلومتر، التي لم يتم ترسيمها بشكل صحيح، لكن دون أن ينجم ذلك عن سقوط قتلى خلال عقود؛ حيث تُعد هذه المرة الأولى التي تقع فيها خسائر عسكرية منذ أكثر من 4 عقود، في ضوء هذا النزاع الحدودي القائم بين البلدين، بحسب خبراء مختصين في الشأن العسكري، تحدثوا لموقع «سي إن إن» الأميركي.

وتعود قصة النزاع بين البلدين إلى عام 1947، حين استقلت الهند عن الحكم البريطاني، وورّثت حدودها التي شملت، آنذاك، هضبة واسعة في شمال شرقي الهند، غير مأهولة، والتي تنازعت عليها الصين، بعدما أكدت ملكيتها لهذه المنطقة.

وكانت المحطة الأبرز في النزاع بين الجانبين هي هجوم الجيش الصيني على القوات الهندية عام 1962، ونجاحه في إلحاق هزيمة كُبرى بالقوات الهندية، والاستيلاء لاحقاً على مرتفعات أقساي تشين، الفاصلة بين البلدين. ويشمل النزاع كثيراً من المناطق الحدودية بين البلدين.

ويغيب التوافق بين الدولتين بشأن طول الحدود المشتركة بينهما، فتقول الهند إن طولها يمتد لمسافة 3500 كيلومتر، بينما تشير وسائل الإعلام الصينية إلى 2000 كيلومتر فقط.

وكانت آخر مواجهة بين البلدين في عام 2017. حين بدأت الصين في تمديد طريق بالقرب من مكان متنازع عليها بين البلدين، يُدعى بهوتان، لتتحرك عدة مئات من القوات الهندية التي شرعت في إغلاق الطريق، ومنعت الفريق العسكري الصيني من توسيع الطريق، وسط اتصالات بين البلدين، أسفرت عن تراجع القوات من الجانبين.

من جانبه، قال البروفسور هابيمون جاكوب، في بـ«جامعة جواهرلال نهرو» في نيودلهي: «لم تقع إصابات على خط السيطرة الفعلية منذ 45 عاماً على الأقل»، شارحاً تبعات هذا التصعيد: «ربما هذا قد يغير قواعد اللعبة. ربما تكون هذه بداية نهاية العلاقة التي تمتعت بها الهند مع الصين منذ 45 عاماً».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد عرض في مايو (أيار) الماضي وساطته في النزاع الحدودي بين الهند والصين في منطقة الهيمالايا. وقال ترمب، على «تويتر»: «أخطرنا كلاً من الهند والصين باستعداد الولايات المتحدة، ورغبتها، وقدرتها على الوساطة، أو التحكيم في نزاعهما الحدودي المحتدم».


الصين الهند والصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة