جوشوا كيميش: حصد بطولة الدوري أمام مدرجات فارغة يقلل من فرحة الفوز باللقب

جوشوا كيميش: حصد بطولة الدوري أمام مدرجات فارغة يقلل من فرحة الفوز باللقب

لاعب خط وسط بايرن ميونيخ تحدث عن اللعب من دون جمهور وهدف الفوز الثمين في مرمى دورتموند
الخميس - 19 شوال 1441 هـ - 11 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15171]
كيميش يصوّب الكرة فوق حارس دورتموند عندما لمحه متقدماً عن مرماه (أ.ف.ب) - كيميش لاعب بايرن ميونيخ (أ.ف.ب)
لندن: جاكوب شتاينبرغ

يرى نجم خط وسط بايرن ميونيخ الألماني، جوشوا كيميش، أنه سيكون من الغريب للغاية ألا يحتفل لاعبو الفريق بطريقتهم المعتادة أمام الجمهور، في حال الفوز بلقب الدوري الألماني الممتاز، بسكب المشروبات بعضهم على بعض. ويقول: «في الحقيقة، لا يمكنني تخيل ذلك الآن، كما أنه من الغريب أنه لا يمكنك الاحتفال مع الجمهور عندما تحقق الفوز في المباريات التي تقام على ستاد (أليانز أرينا) الشهير. لكن ليس لدينا أي خيار آخر الآن، رغم أن الفوز بلقب الدوري الألماني أمام مدرجات خالية من الجماهير يقلل من فرحة الفوز».

ومن الطبيعي أن يتحدث كيميش بهذه الثقة الكبيرة، نظراً لأن بايرن ميونيخ كان يتصدر جدول ترتيب البوندسليغا قبل تجميد النشاط الكروي بسبب تفشي فيروس كورونا في مارس (آذار) الماضي، كما واصل العملاق البافاري تفوقه بعد استئناف المسابقة، ووسع الفارق بينه وبين أقرب منافسيه (بوروسيا دورتموند)، بعد الفوز عليه في المواجهة التي أقيمت عقب استئناف المسابقة.

ويشير كيميش إلى أن بايرن ميونيخ لم يصل إلى قوته الكاملة حتى الآن، لكن الأرقام والإحصائيات تظهر خلاف ذلك، حيث حقق الفريق 4 انتصارات متتالية، وسجل 13 هدفاً، ولم تهتز شباكه سوى مرتين فقط في مسابقة الدوري. ويقترب بايرن ميونيخ، بقيادة مديره الفني هانسي فليك، من الفوز بلقب الدوري الألماني الممتاز للموسم الثامن على التوالي، ولا يزال بإمكانه الفوز بالثلاثية التاريخية، كما فعل في عام 2013. وقد أدى كيميش دوراً محورياً في النتائج الجيدة التي حققها الفريق خلال الموسم الحالي، حيث يقدم مستويات استثنائية في خط وسط الفريق، كما أحرز هدف الفوز الثمين في مرمى بوروسيا دورتموند.

ومع ذلك، كان من الغريب أن ترى أكبر فريقين في ألمانيا يلعبان على ملعب «سيغنال أيدونا بارك» من دون جمهور. وكانت ألمانيا أول دولة تسمح باستئناف الموسم الكروي، لكنها قررت أن تُلعب المباريات من دون جمهور. ويقول كيميش عن ذلك: «عادة ما يكون لديك مزيد من الحماس والتوتر عندما تلعب أمام 80 ألف متفرج ترتفع أصواتهم بعد كل ركلة ركنية أو فرصة خطيرة. وبالتالي، يتعين عليك الآن أن تحفز نفسك، وتحفز زملاءك من اللاعبين داخل الملعب. وعندما تلعب أمام الجمهور، فإنك عادة ما تركز بشكل كامل من أجل إمتاع هذه الجماهير، كما تشعر بالأخطاء التي ترتكبها بشكل أكبر عندما تلعب أمام الجماهير. ويشعر اللاعب بقدر أكبر من السعادة والمتعة عندما يسجل هدفاً في حضور الجماهير التي تضفي كثيراً من المشاعر الرائعة على المباريات».

ويعتقد اللاعب الألماني الدولي أن الأمر يكون أكثر صعوبة بالنسبة للأندية التي تلعب على ملعبها من دون جمهور (شهدت المباريات الـ36 التي لعبت منذ استئناف الدوري الألماني الممتاز قيام الأندية بتحقيق الفوز في 18 مباراة خارج ملاعبها). كما يتعين على اللاعبين التكيف مع قواعد التباعد تجنباً لانتشار الفيروس. وعن ذلك، يقول كيميش: «إننا نرتدي كمامات ونحن في الفندق، وحتى ونحن نستقل الحافلة في طريقنا للمباريات، وعندما نجلس معاً في الفندق والمطاعم، فإننا نجلس بعيداً بعضنا عن بعض؛ إنه أمر غريب ومختلف حقاً. وحتى في غرفة خلع الملابس، يبتعد كل لاعب عن الآخر بمسافة مترين، أو أكثر من متر على الأقل».

ومن المقرر أن يستأنف الدوري الإنجليزي الممتاز مبارياته هذا الشهر، وقد لوحظ أن اللاعبين في ألمانيا قد تعرضوا لكثير من الإصابات العضلية. ويقول كيميش عن ذلك: «لقد كان جيداً بالنسبة لنا لأننا حصلنا على فترة كبيرة من الراحة وكأننا كنا نستعد لموسم جديد. لقد خضنا كثيراً من التدريبات، أولاً في المنزل ثم في مجموعات أصغر، ثم مع الفريق بأكمله. والآن، فإننا نجني ثمار هذه التدريبات».

ويضيف: «العوامل البدنية مهمة للغاية بالنسبة لنا. في الحقيقة، أنا لا أعرف الفرق بين المباريات العادية والمباريات التي نلعبها الآن، فيما يتعلق بما إذا كنا نجري أكثر أو أقل، أو إذا كانت أكثر قوة أم لا. إننا لم نتعرض لأي إصابات عضلية حتى الآن، لكنني أعتقد أننا سنواجه مشكلة مع بداية الموسم الجديد لأننا لن نحصل على القدر الكافي من الراحة».

ولم يكن كيميش الذي يشعر بأن استئناف مباريات كرة القدم قد رفع الروح المعنوية في ألمانيا، قلقاً قبل استئناف النشاط الكروي، إذ يقول عن ذلك: «كان هناك بروتوكول يتعلق بالأمور الصحية، وكنا نعلم في البداية أن الحياة الاجتماعية سوف تعود كما كانت، ومن ثم كان من الممكن استئناف مباريات كرة القدم مرة أخرى. لقد حصلنا على الضوء الأخضر من الحكومة لاستئناف المباريات، ونخضع لاختبارات كل 3 أو 4 أيام، وفي كل يوم سابق للمباريات التي نلعبها؛ الأمر آمن حقاً».

ويضيف: «إننا النموذج الذي تحتذي به الدول الأخرى. صحيح أن بعضهم قد يعتقد أن كرة القدم التي تلعب الآن ليست بالقوة نفسها التي كانت عليها من قبل، لكن النظام المتبع حالياً جيد للغاية. يتعين علينا أن نبتعد بعضنا عن بعض، وأن نرتدي الكمامات، وأن نستحم في منازلنا، وليس في ملاعب التدريب».

وعندما سُئل كيميش عما ينبغي أن يتوقعه لاعبو الدوري الإنجليزي الممتاز عندما يتم استئناف المباريات من دون جمهور، رد قائلاً: «يمكن للاعبين الآن التحدث بعضهم مع بعض داخل الملعب، كما يمكنهم سماع تعليمات المدير الفني وهو يقف بجوار خط التماس؛ الأمر مختلف تماماً وأنت تتحرك داخل الملعب، حيث يشعر اللاعب بأنه يشارك في مباراة ودية أو مباراة للناشئين تحت 17 عاماً. لقد كنت أستمتع كثيراً بأجواء المباريات التي تلعب في حضور جماهيري، وربما يكون هذا هو أكثر شيء أفتقده في الفترة الحالية، لكن الشيء الإيجابي يتمثل في أنه يمكنك أن تتحدث إلى أي شخص داخل الملعب، وأن تركز أكثر على اللعب. لم يعد أداء اللاعبين يميل إلى الاستعراض حالياً، ولم نعد نرى اللاعبين يسقطون عمداً على الأرض، ويصرخون من أجل الحصول على أخطاء».

ويضيف: «أشعر بأنني أصبحت أكثر هدوءاً وأنا أتحدث مع حكم المباراة، ربما لأنني لست مندفعاً بسبب الحضور الجماهيري. فعندما تتعالى صيحات الجماهير، تكون أكثر اندفاعاً، وربما يجعلك ذلك تتحدث مع الحكام بطريقة مختلفة. أما الآن، فيمكنك أن تكون أكثر هدوءاً، وأن تتحدث بطريقة طبيعية. لا يتعين عليك الآن أن تصرخ في وجه الحكم، ولا يتعين عليه أيضاً أن يصرخ في وجه اللاعبين رداً على ذلك».

وفي الحقيقة، نادراً ما ترى كيميش متوتراً أو منزعجاً داخل المستطيل الأخضر. ويقدم اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً مستويات رائعة في مركز الظهير الأيمن الآن، لكنه بدأ مسيرته الكروية في خط الوسط. وقد تألق كيميش في هذا المركز تحت قيادة فليك الذي أعاد بايرن ميونيخ إلى المسار الصحيح فور توليه مسؤولية قيادة الفريق، خلفاً لنيكو كوفاتش في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. يقول كيميش: «يمنحنا المدير الفني ثقة كبيرة، ويجعلنا نضغط بشدة على الفرق المنافسة. إننا نسعى للاستحواذ على الكرة لفترة طويلة، ونلعب في المقام الأول من أجل المتعة، ويمكنكم رؤية ذلك على أرض الملعب؛ إننا نستمتع كفريق. إننا لا نلعب من أجل تحقيق الفوز بهدف وحيد، لكننا نلعب دائماً من أجل إحراز أكبر عدد ممكن من الأهداف».

وقد أظهر كيميش الذي كون ثنائياً قوياً للغاية مع تياغو ألكانتارا، ذكاءً كروياً كبيراً عندما لمح حارس مرمى بوروسيا دورتموند، رومان بوركي، وهو متقدم من مرماه، ليضع الكرة بكل ذكاء من فوقه في المرمى، محرزاً هدفاً جميلاً للغاية. يقول اللاعب الألماني عن ذلك الهدف: «لم أكن أخطط لهذا الأمر من قبل، ولم أسجل هدفاً بهذه الطريقة من قبل. إننا نتدرب كثيراً على التسديد، وتدربنا على هذا الأمر أيضاً خلال التدريبات في مجموعات صغيرة. عندما يتقدم حارس المرمى بعض الشيء، يكون من السهل بالنسبة له التصدي للكرات التي تلعب في الزاوية اليمنى أو اليسرى، لذلك رأيت في أثناء التدريبات أن لعب الكرة من فوق حارس المرمى في أثناء تقدمه قد تكون طريقة جيدة، وقررت تجربة ذلك في المباريات».

وعلاوة على تصدر بايرن ميونيخ لجدول ترتيب الدوري الألماني الممتاز، فإنه وضع قدماً في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا، بعد فوزه على تشيلسي بثلاثية نظيفة على ملعب «ستامفورد بريدج» في مباراة الذهاب لدور الستة عشر في فبراير (شباط) الماضي. ويعد ذلك بمثابة إنذار شديد اللهجة من النادي الألماني الذي يسعى للحصول على أول لقب أوروبي له منذ 7 سنوات، لكن كيميش كان حذراً عندما سُئل عما إذا كان هناك أي فريق آخر يقدم مستويات مماثلة لما يقدمه بايرن ميونيخ في الوقت الحالي، وقال: «الدوريات الأوروبية متوقفة الآن، لكنني أعتقد أننا أفضل فريق في ألمانيا. سوف نلعب مباراتين قويتين في الدوري، ولو حققنا الفوز فيهما، فأنا متأكد من أننا سنحسم لقب الدوري الألماني الممتاز».


المانيا الدوري الألماني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة