رادار يساعد مدينة رومانية قديمة على الخروج إلى النور من دون حفريات

رادار يساعد مدينة رومانية قديمة على الخروج إلى النور من دون حفريات

الأربعاء - 18 شوال 1441 هـ - 10 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15170]
خرائط شاملة لمدينة رومانية
لندن: «الشرق الأوسط»

بفضل تقنية رادار يمكن أن تحدث ثورة في عمل خبراء الآثار، قام فريق من العلماء برسم خرائط شاملة لمدينة رومانية قديمة، دون الحاجة إلى الحفر على أعماق مختلفة. وكان قد استخدم فريق من جامعة كامبريدج في بريطانيا وجامعة خنت في بلجيكا راداراً متقدماً لاختراق القشرة الأرضية لاستكشاف الآثار الموجودة تحت الأرض، على بعد نحو 50 كيلو متراً شمال روما.

واكتشف الخبراء تفاصيل مذهلة «لمجمع حمامات، وسوق، ومعبد، ونصب تذكاري ليس له مثيل حتى الآن، بل وشبكة أنابيب للمياه مترامية الأطراف في المدينة»، حسب صحيفة «ميترو» اللندنية. وسمح الرسم للفريق بفهم كيف عاش الإنسان في مدينة فاليري نوفي، الواقعة على بعد حوالي 30 ميلاً شمال روما في مقاطعة فيتربو حالياً، لأول مرة في عام 241 قبل الميلاد، وبقيت حتى العصور الوسطى. وحسب الباحثين، كانت المدينة التي تم احتلالها بين عامي 241 قبل الميلاد و700 م لها نصف حجم مدينة بومبي. وتم نشر بحث الفريق في مجلة «أنتيكيتي» الأكاديمية، ويمكن أن يوضح كيفية استكشاف مدن قديمة أخرى كبيرة للغاية، لدرجة أنه لا يمكن حفرها، أو أنها مدفونة أسفل إنشاءات حديثة.

وقال مارتن ميليت، وهو أستاذ كلاسيكي في جامعة كامبريدج، إن «هذا النوع من المسح يمكن أن يغير الطريقة التي يبحث بها خبراء الآثار في المواقع الحضرية، ككيانات كاملة». وأضاف ميليت: «لا يزال لدينا الكثير لنتعلمه عن الحياة الحضرية الرومانية، وينبغي لهذه التكنولوجيا أن تفتح فرصاً غير مسبوقة لعقود مقبلة». وكان قد استخدم الفريق دراجة رباعية لسحب الرادار فوق المنطقة داخل أسوار المدينة (أكثر من 30 هكتاراً)، مع أخذ القراءات كل 12.5 سم (حوالي 5 بوصات). ويذكر ميليت: «من المثير والواقعي الآن أن نتخيل استخدام المسح بالرادار لمدينة رئيسية مثل مدينة ميليتوس التي تأسست عام 2000 قبل الميلاد في تركيا، أو نيقوبولس في اليونان، أو سيرين مدينة تاريخية أسسها الإغريق في ليبيا».


المملكة المتحدة آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة