مخاوف من انتشار الفيروس في ليبيا بعد تزايد عدد المصابين

مخاوف من انتشار الفيروس في ليبيا بعد تزايد عدد المصابين

الأحد - 15 شوال 1441 هـ - 07 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15167]
طبيبان ليبيان يعدان لفحص تاجر في تاجوراء (أ.ف.ب)
القاهرة: جمال جوهر

أبدت أطراف ليبية عديدة تخوفها مما سمّته «تفاقم الوضع الوبائي» بسبب تزايد أعداد المصابين بفيروس «كوفيد - 19» بشكل مفاجئ، خصوصاً في مدن الجنوب، التي تفتقد كثيرا من الخدمات ولوازم مكافحة الفيروس، بعد تسجيل 94 حالة «إيجابية» هناك.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، أمس، عن تسجيل 30 إصابة جديدة بالفيروس لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 239 حالة، بينها ست وفيات، فيما تعافى 52 مصاباً. وقال إنه تسلم 635 عينة للكشف عن الفيروس، فتبين «سلبية» 605 عينات، و«إيجابية» 30 بواقع حالة بمدينة مصراتة قادمة من مدينة سبها وأخرى من صرمان، وحالة سجلت بمدينة طرابلس قادمة من براك الشاطئ، وتسع حالات مخالطين لحالة من مدينة طرابلس، و18 حالة من مدينة سبها.

ومع أن البعض يرى أن الوضع الوبائي في ليبيا تحت السيطرة، وأن الإصابات التي أعلن عنها قليلة مقارنة بدول أخرى، فإن اللجنة العليا لإدارة الأزمة والاستجابة لمجابهة «كورونا» في مصراتة ذهبت إلى أن «الوضع يتفاقم ويتجه نحو مفترق خطير»، ودعت جميع المواطنين إلى ضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية وطرق الوقاية وتطبيق الحجر الصحي. وفي السياق ذاته، قالت الغرفة المركزية لمكافحة فيروس «كورونا» بسبها، أمس، إن سيدة بالمدينة كانت مصابة بفيروس «كورونا» وأجريت لها عملية جراحية لاستئصال المرارة، منتصف الأسبوع الماضي، لكنها توفيت. في وقت أبدى عبد الحميد الفاخري مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض فرع سبها، تخوفه من تزايد الإصابات بمدن الجنوب، بعد تسجيل 94 إصابة في مدة زمنية قصيرة، ودعا المواطنين في بيان نقله المركز الوطني، أمس، لضرورة الالتزام بإجراءات الحجر الصحي، وحظر التجول لتقليل مدى انتشار الفيروس بمدن الجنوب. ولفت إلى أن فرق الرصد والتقصي انطلقت، أول من أمس، لمتابعة الحالات المخالطة وأخذ المزيد من العينات للفحص عن فيروس «كورونا». وانتهى إلى أن إدارة الخدمات الصحية جهزت مجمع القرضة بمعدات أشعة مقطعية وسينية للكشف على حالات الاشتباه بفيروس «كورونا»، وأخذ العينات اللازمة منها.


ليبيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة