بلازما المتعافين سلاح تتأكد فاعليته «المؤقتة» لعلاج «كوفيد ـ 19»

بلازما المتعافين سلاح تتأكد فاعليته «المؤقتة» لعلاج «كوفيد ـ 19»

مصر تعلن نجاح تجربتها... وتناشد المتعافين التبرع بالدم
الأحد - 15 شوال 1441 هـ - 07 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15167]
وزير الصحة البريطاني مات هانكوك يتبرع بالدم بعد تعافيه من «كورونا» أول من أمس (إ.ب.أ)
القاهرة: حازم بدر

رغم أن الحقن ببلازما دم المتعافين، والتي تحتوي على الأجسام المضادة للمرض، طريقة ليست بالجديدة، فإن استخدامها في علاج مرض «كوفيد - 19» الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، كان محل شك بسبب عدم التأكد من قدرة الأجسام المضادة في بلازما المتعافين على توفير الحماية من المرض.

واستخدام الأجسام المضادة تقنية علاجية قديمة استخدمت منذ أكثر من 100 عام خلال وباء الإنفلونزا الإسبانية، واستخدمت مع فيروس الإيبولا في 2014. وتقوم فكرته على الاستفادة من استجابة الجهاز المناعي للفيروس لدى المتعافين، حيث يقوم بإنشاء أجسام مضادة تقوم بمهاجمته، وبمرور الوقت تتراكم هذه الأجسام في الجزء السائل من الدم «البلازما»، ويتم عزلها من البلازما لاستخدامها في علاج المصابين.

وصدرت تصريحات متباينة فيما يتعلق بقدرة الأجسام المضادة على توفير الحماية من «كوفيد - 19»، مما ألقى بظلال من الشك على هذه الطريقة من العلاج، غير أن دراسة أميركية نشرت بـ«المجلة الأميركية لعلم الأمراض»، وتجربة مصرية ناجحة أعلنت عنها، أول من أمس وزارة الصحة المصرية، تؤكد بحسب خبراء أنها ربما تكون سلاحا «مؤقتا» في العلاج.

وذهبت منظمة الصحة العالمية في البداية إلى أنه لا يوجد دليل على أن المتعافين من المرض يكتسبون مناعة من المرض، ثم غيرت من رأيها في بيان نشرته يوم 25 أبريل (نيسان) الماضي، قالت فيه: «نتوقع أن معظم الأشخاص المصابين بفيروس كورونا تتكون لديهم استجابة للأجسام المضادة توفر مستوى من الحماية»، لكن المنظمة أردفت: «ما لا نعرفه حتى الآن ما هو مستوى الحماية أو الفترة التي تستمر فيها المناعة». ورجحت دراسة هولندية لجامعة أمستردام نشرها موقع الأبحاث «medrxiv» في 18 مايو (أيار) الماضي، أن فترة استمرار المناعة التي توفرها الأجسام المضادة لن تزيد على ستة أشهر فقط، حيث راقبت الدراسة 10 رجال تتراوح أعمارهم بين 27 و40 عاماً على مدى 35 عاماً لتحديد مستويات الأجسام المضادة بعد الإصابة بأي من الفيروسات التاجية البشرية الموسمية الأربعة (عائلة فيروس كورونا المستجد نفسها)، ولاحظوا انخفاضا كبيرا في مستويات الأجسام المضادة بعد 6 أشهر بعد الإصابة.

ويقول دكتور محمد مدحت، أستاذ الفيروسات بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أنه خلال مدة الستة أشهر، التي حددتها الدراسة الهولندية، يمكن استخدام بلازما المتعافين في علاج المصابين كخيار مؤقت، لحين الوصول إلى علاج يستهدف الفيروس أو لقاح يوفر الحماية الدائمة، وهو ما أكدته التجربة المصرية والدراسة الأميركية.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية الجمعة، وفق ما نشرته صفحة رئاسة مجلس الوزراء على «فيسبوك»، أن تجربة حقن بلازما المتعافين لبعض مصابي فيروس كورونا من الحالات الحرجة بمستشفيات وزارة الصحة والسكان، واثنين من المستشفيات الجامعية، أظهرت نتائج مبشرة.

وقالت وزيرة الصحة والسكان دكتورة هالة زايد، إن التجربة أظهرت نتائج مبدئية مبشرة من خلال نسبة تعاف جيدة للمرضى وتقليل احتياج المرضى لأجهزة التنفس الصناعي مع زيادة نسب الشفاء وخروج المرضى من المستشفيات. وناشدت الوزيرة المتعافين من الفيروس، بعد مرور 14 يوماً على شفائهم، التوجه إلى أقرب مركز نقل دم تابع لخدمات نقل الدم القومية بوزارة الصحة والسكان، حيث تم تفعيل العمل بـ5 مراكز نقل دم على مستوى الجمهورية، لسحب بلازما المتعافين. وقبل أيام من إعلان «الصحة المصرية» عن النتائج المبشرة لهذه التقنية العلاجية، أعلنت دراسة أميركية نشرت في 26 مايو الماضي بـ«المجلة الأميركية لعلم الأمراض» نجاحها أيضا بنسبة 76 في المائة.

وأجريت من قبل دراسات حول هذه التقنية بأميركا، ولكن الدراسة الأخيرة على مرضى من مستشفى هيوستن ميثوديست في تكساس خلال الفترة من 28 مارس (آذار) إلى 28 أبريل، هي الأولى التي تمر بمرحلة مراجعة الأقران، مما يكسبها مصداقية عن الدراسات الأخرى.

وكان المرضى المؤهلون للحصول على الحقن متأثرين بأعراضه بدرجة شديدة وبعضهم كان المرض مهددا لحياته، وتراوحت أعمارهم بين 19 و77 سنة، وخضعوا لعملية نقل مرة واحدة تضمنت 300 مل من البلازما، وأظهرت نتائج الدراسة أنها كانت فعالة عند 19 من 25 (76 في المائة) من المرضى المصابين.

وقالت كايل أنين، أستاذة مساعدة في قسم علم الأمراض في جامعة كولورادو لموقع «ميد سكيب» في 4 يونيو (حزيران) الحالي، إنها وجدت نتائج دراسة هيوستن «مشجعة»، لكونها الأولى التي تلبي متطلبات مراجعة الأقران، وهي دليل أكثر على تأكيد شكوكنا في أن بلازما المتعافين من (كوفيد - 19) آمنة وفعالة. وتضيف: «إذا أثبتت البلازما فاعليتها، فإن سؤال الوقت سيكون هو جوهر جمع البلازما، حيث لا نعرف كم من الوقت تبقى الأجسام المضادة، وإذا لم تستمر طويلاً، ستقل الإمدادات مع انخفاض عدد المصابين». ويتفق أستاذ الفيروسات بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا مع ما ذهبت إليه دراسة جامعة أمستردام من أنها ستستمر ستة أشهر من بعد التعافي ثم تبدأ أعدادها تقل، ولكن تبقى خلايا منها تسمى «خلايا البلازما المعمرة» و«خلايا الذاكرة الليمفاوية»، لتكون بمثابة ذاكرة مناعية إذا حدثت الإصابة مجددا، بما يسمح بتهيئة الجسم للمقاومة سريعا. ويقول: «هذا يختلف عن المناعة السلبية التي تمنح للشخص من خلال الحقن ببلازما المتعافين، فهذه الآلية تكون علاجاً منقذاً للحياة، ولكنه لا يوفر حماية أبدية من الفيروس».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة