رفض شعبي وحياد قادة «التسويات» جنوب سوريا لتجنيد الشباب

رفض شعبي وحياد قادة «التسويات» جنوب سوريا لتجنيد الشباب

السبت - 15 شوال 1441 هـ - 06 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15166]
محافظة القنيطرة

تشير الأحداث الأخيرة إلى أن جهات حليفة للنظام السوري ترى في المقاتلين المعارضين السابقين فرصة لدعم حلفائها في ليبيا، عبر قادة فصائل التسويات التي كانت معارضة؛ حيث كثفت محاولتها لتجنيد شبان يتحدرون من مناطق مختلفة بريفي درعا والقنيطرة الخاضعة لاتفاقات تسوية برعاية روسية.

وأكد أحد سكان بلدة ممتنة في محافظة القنيطرة التي انطلقت منها أول عملية تطويع شباب من جنوب سوريا وإرسالهم للقتال في ليبيا، أن عشرات الشباب من القنيطرة الذين كانوا قد تطوعوا للقتال في ليبيا عادوا بعد نقلهم إلى معسكرات التدريب في حمص «عندما أبلغهم أحد ضباط النظام أن مهامهم لن تكون فقط حماية منشآت نفطية، وإنما تمتد لتكون قتالية إلى جانب قوات (قائد الجيش الوطني خليفة) حفتر، ما يتناقض مع العقود التي كانوا وقعوا عليها مع الشركة الأجنبية بأن مهامهم حماية المنشآت النفطية في ليبيا، مقابل 1000 دولار شهرياً، وتعويض وتسوية أوضاع المطلوبين وإنهاء الخدمة العسكرية المفروضة عليهم في سوريا».

وأوضح: «عملية الترويج في مناطق التسويات اعتمدت على قيادي سابق في المعارضة، معروف باسم (أبو جعفر)، لتجنيد الشباب في مناطق مسحرة، وممتنة، والكوم، ودرعا، وقد وصل عددهم إلى 125 شخصاً، لكن عملية التطويع توقفت في المنطقة بعد ضغط الأهالي على أبو جعفر، وعودة المتطوعين من معسكرات التدريب، واتضاح المهام الأساسية التي سيذهبون من أجلها إلى ليبيا».

وهيأت الظروف الاقتصادية السيئة وانتشار الفقر والملاحقات الأمنية، جواً ملائماً لطرح إحدى الشركات الأجنبية مشروعها لكسب شباب سوريين وتجنيدهم بإغراءات مادية وسلطوية، ونقلهم للقتال في ليبيا. وقالت مصادر لـ«الشرق الأوسط»، إن «وكلاء شركة أجنبية وضباطاً من النظام اجتمعوا مع عدد من أبرز قادة المعارضة سابقاً في درعا الشهر الماضي، في محاولات منهم لإقناعهم بتجنيد الشباب وإرسالهم إلى ليبيا بمهام مختلفة، منها قتالية، يكون راتب المتطوع فيها 1500 دولار أميركي، أو بمهمة حماية المنشآت النفطية براتب 1000 دولار». وأضافت: «بعض قادة المعارضة سابقاً أصحاب النفوذ في المنطقة لم يُبدوا رفضاً أو قبولاً، تاركين الأمر والقرار بشكل فردي، بينما رفض أحمد العودة (أحد قادة المعارضة الذي قاد اتفاقات التسوية في بداية 2018) خلال الاجتماع العرض المقدم للقتال في ليبيا، وهو أبرز قادة فصائل التسويات والتنسيق مع الروس، وقائد اللواء الثامن في الفليق الخامس الروسي في سوريا».

«لسنا دعاة حرب وقتل ولا نقبل تحويل أبنائنا إلى مرتزقة»، بهذه الكلمات بدأ «أبو جهاد» أحد سكان ريف درعا جنوب سوريا رأيه حول موضوع تجنيد السوريين للقتال في ليبيا. صاحب الخمسين من العمر اعتبر أن الرفض الشعبي كان «سيد الموقف» في الوقت الذي انتشرت به أنباء عن وجود شركة أجنبية تروج جنوب سوريا في مناطق درعا والقنيطرة لكسب الشباب وتطويعهم ضمن قوات عسكرية يتم إرسالها إلى ليبيا.

واستنكر الأهالي، بحسب تعبيره، تحويل شباب المنطقة إلى أداة للحرب في ليبيا، في حين أصدرت اللجان المسؤولة عن التفاوض مع روسيا والنظام في المناطق الخاضعة لاتفاق التسوية جنوب سوريا بياناً بتاريخ 26 أبريل (نيسان) 2020، ترفض فيه أي محاولات تجنيد للشباب في المنطقة الجنوبية، ونقلهم للقتال مع الأطراف المتصارعة ليبيا، مقابل إغراءات ماليّة وأخرى تتعلق بالوضع الأمني. وجاء البيان بعد أن انتشرت في المنطقة الجنوبية، أنباء تحدثت عن دعوات تقوم بها شركة روسية بهدف تجنيد عدد من شباب محافظة القنيطرة والسويداء وغوطة دمشق وحمص للقتال في ليبيا، مقابل مغريات مادية وأمنية للمنظمين.

وأوضح أحد أعضاء اللجان المدينة في درعا، التي وقّعت على بيان «رفض واستنكار دعوات تجنيد الشباب للقتال في ليبيا»، قائلاً إن «المروجين لتجنيد الشباب في جنوب سوريا وشمالها حاولوا استغلال الوضع الأمني والمعيشي، بطرح الإغراءات المادية برواتب تصل إلى 1500 دولار أميركي شهرياً، وإزالة المطالب الأمنية»، مبيناً أنه لم تستمر عملية التجنيد في القنيطرة ودرعا الخاضعة لاتفاق التسوية، ولم تسجل حالات انضمام جديدة بعد، ولا توجد مكاتب معروفة أو علنية تعمل لخدمة هذا المشروع في مناطق جنوب سوريا.

وكشفت شبكة «السويداء 24» المختصة بنقل أخبار محافظة السويداء المحلية في تقرير لها في 17 فبراير (شباط) 2020 عن «تورط حزب سياسي مرخص لدى الحكومة السورية، في العمل على تجنيد مرتزقة من المواطنين في محافظة السويداء، بغية إرسالهم للقتال في ليبيا، وأوضح تقرير الشبكة أن عدد المنظمين لا يتجاوز 20 شخصاً حتى تاريخه».


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة