ألعاب إلكترونية على خط «فتاوى التحريم» في مصر

ألعاب إلكترونية على خط «فتاوى التحريم» في مصر

آخرها «ببجي موبيل» بتحديث «ركوع اللاعب لتمثال»
الجمعة - 14 شوال 1441 هـ - 05 يونيو 2020 مـ
لعبة «ببجي» الإلكترونية التي ذاع صيتها (أ.ب)

دخلت الألعاب الإلكترونية على خط «فتاوى التحريم» أخيراً في مصر، عقب عدد من الألعاب التي تدعو للعنف، كان آخرها تحديث للعبة «ببجي موبيل»، الذي ضم في أحد مراحله «ركوع اللاعب لتمثال للحصول على امتيازات داخل اللعبة»؛ الأمر الذي أثار جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي. ودعا مركز الفتوى الإلكترونية بالأزهر لـ«التحذير من اللعبة»، وتأكيد «حرمة الألعاب الإلكترونية التي تدعو للعنف أو تحتوي على أفكار خاطئة، يقصد من خلالها تشويه العقيدة أو الشريعة وازدراء الدين، وتدعو للركوع أو السجود لغير الله سبحانه، أو امتهان المقدسات، أو عنف، أو كراهية، أو إرهاب، أو إيذاء النفس أو الغير».

وعقب بيان مركز الأزهر للفتوى، أمس، الذي أكد فيه «تجاوز (ببجي) للتأثير بشكل مباشر على عقيدة الصغار، ليزداد خطر هذه اللعبة في الآونة الأخيرة»، موضحاً أن «هذا أمر شديد الخطر، عظيم الأثر في نفوس شبابنا والنشء من أبنائنا الذين يمثلون غالبية جمهور هذه اللعبة».

موقف الأزهر دعا فريق اللعبة إلى الاعتذار مساء أمس عبر الصفحة الرسمية بموقع «فيسبوك». وقال فريق اللعبة «نود أن نعبر عن أسفنا الشديد حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى بعض لاعبينا... نحن نقدر ونحترم قيم وتقاليد وممارسات لاعبينا، ونشعر بالأسف لتسببنا بأي ضرر أو استياء؛ لذلك باشرنا باتخاذ الإجراءات اللازمة وأزلنا الخاصية المزعجة، ونعمل على إزالة المحتوى البصري المتعلق بها»، موضحين أن «فريق لعبة (ببجي موبايل) يحترم جميع الأديان والثقافات، ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة وشاملة للجميع».

وسبق أن حذر مركز الفتوى الإلكترونية بالأزهر عبر حسابه على «فيسبوك» من بعض الألعاب الإلكترونية، ومن بينها «الحوت الأزرق»، و«بوكيمون جو». واعتبر في وقت سابق «بعض الألعاب الترفيهية الإلكترونية سبباً أساسياً للعنف في المجتمعات المسلمة». وقال المركز حينها، إن «انتشار المواد التي تحض على العنف في وسائل الإعلام المختلفة، والألعاب الترفيهية الإلكترونية، وغياب القدوة المنضبطة في سلوكها وتفكيرها، من أسباب العنف داخل الأسر على اختلاف بيئاتها ومستوياتها في المجتمعات المسلمة».

وكانت دار الافتاء المصرية قد دخلت في وقت سابق على خط الألعاب الإلكترونية، وسبق أن «حرمت الدار المشاركة في (الحوت الأزرق)»، وهي اللعبة التي أدت إلى انتحار بعض المراهقين بمصر في عام 2018، كما طالبت «بحجب لعبة (تحدي مومو) بسبب تأثيراتها السلبية على الأطفال». ويقول مصدر في الأزهر لـ«الشرق الأوسط»، إن «المؤسسة الدينية تحرص دائماً على تقديم النصائح التي تساعد أولياء الأمور على تحصين أولادهم من خطر هذه الألعاب، عبر متابعة تطبيقات هواتف الأبناء، وتوظيف مهاراتهم فيما ينفعهم والاستفادة من إبداعاتهم».


مصر الألعاب الإلكترونية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة