السعودية تدعم «العالمي للقاحات» بـ150 مليون دولار

السعودية تدعم «العالمي للقاحات» بـ150 مليون دولار

فيصل بن فرحان: الحفاظ على حياة البشر وصحتهم مهمة سامية
الجمعة - 13 شوال 1441 هـ - 05 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15165]
الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي
الرياض: «الشرق الأوسط»

أعلنت السعودية، أمس (الخميس)، تخصيص مبلغ 150 مليون دولار، لدعم التحالف العالمي للقاحات والتحصين.

وقال الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي، خلال كلمة بلاده في القمة الافتراضية للتحالف العالمي للقاحات، التي تنظمها ودعت إليها بريطانيا، إن المملكة قدمت 500 مليون دولار لدعم الجهود الدولية لمكافحة جائحة كورونا، معلناً تخصيص مبلغ 150 مليون دولار من الدعم للتحالف العالمي للقاحات والتحصين.

وأشار إلى أن السعودية ما زالت تواصل مسيرة جهودها الإنسانية العالمية؛ حيث استضافت في مارس (آذار) الماضي بصفتها رئيسة لمجموعة دول العشرين، قمة استثنائية، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لتنسيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة كورونا، والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي.

وأكد الأمير فيصل أن السعودية قدمت خلال العقود الثلاثة الماضية أكثر من 86 مليار دولار من المساعدات الإنسانية لأكثر من 81 دولة، وذلك لتحقيق سبل العيش الكريم، وتوفير الرعاية الصحية.

وأشار الوزير السعودي أن الحفاظ على حياة البشرية وحماية صحتهم، مهمة سامية تستحق المساهمة والتضحية والدعم، لتحقيق مستقبل أفضل، يسوده العدل، والاستقرار، والازدهار للعالم، وللأجيال القادمة.

وانطلقت أمس أعمال القمة العالمية للقاحات التي تستضيفها الحكومة البريطانية عبر الإنترنت، بمشاركة رؤساء وممثلين عن أكثر من 50 دولة.

ودعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في بيان، مع انطلاق القمة، جميع دول العالم إلى الانضمام لتحالف اللقاحات الذي يهدف إلى إنقاذ الأرواح، ويطلق حقبة جديدة من التعاون الدولي في قطاع الصحة.

ونجح التحالف من خلال القمة في جمع أكثر من 7.4 مليار دولار لمواصلة حملات التلقيح العالمية التي أثّر عليها انتشار فيروس كورونا المستجد، مثل أمراض الحصبة وشلل الأطفال والتيفوئيد. وأتاحت القمة أيضاً إطلاق دعوات تمويل لشراء وإنتاج لقاح ضد وباء كورونا المستجد «كوفيد - 19»، وكذلك دعم توزيعه في الدول النامية.


السعودية السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة