تطوير بيئي لإعادة التوازن الطبيعي في محمية شرعان بـ«العُلا» السعودية

تطوير بيئي لإعادة التوازن الطبيعي في محمية شرعان بـ«العُلا» السعودية

الخميس - 12 شوال 1441 هـ - 04 يونيو 2020 مـ
محمية شرعان تمثّل نظاماً طبيعياً كاملاً وفعالاً (واس)
العُلا: «الشرق الأوسط أونلاين»

تشرف الهيئة الملكية لمحافظة العُلا السعودية على عملية تطوير بيئي، واسعة النطاق، لإعادة التوازن الطبيعي في محمية شرعان بالمحافظة.

وتمثّل محمية شرعان نظاماً طبيعياً كاملاً وفعالاً تماماً، مثلما كانت منطقة العلا قبل مئات السنين، وحققت الهيئة نجاحات مهمة في المراحل الأولى، فإضافةً إلى ولادة جيل من الغزلان، فقد أعادت تأسيس الغطاء النباتي الذي تحتاج إليه هذه الغزلان من أجل البقاء.

ووقّعت هيئة العلا في يونيو (حزيران) الماضي اتفاقية مع منظمة بانثيرا الرائدة عالمياً في مجال حماية القطط البرية، التي تدير مبادرات في 39 دولة، للاستفادة من خبراتها وفريقها من علماء الأحياء وخبراء القانون وحماية القطط البرية، إضافة إلى ما تتمتع به من تكنولوجيا متطورة، وذلك ضمن مساعي الهيئة لتعزيز جهود الحفاظ على النمر العربي.

وتعتمد نهجاً مستداماً في تنفيذ استراتيجيتها؛ حيث تُشكِّل إعادة النمور العربية جزءاً من الخطة الرئيسية الثالثة ضمن استراتيجية الهيئة، إذ تصنف شرعان منتجعاً طبيعياً بفضل خصائصها الجيولوجية والطبوغرافية والبيئية، ويستهدف هذا العمل، إضافة إلى 3 خطط رئيسية أخرى تضمنتها الاستراتيجية، جعل محافظة العُلا وجهة عالمية للثقافة والتراث الطبيعي والسياحة البيئية، توفّر للزوار تجربة مميزة ضمن مشهد عربي عريق يتعايش فيه الزوار والسكان مع التاريخ البشري والثراء الطبيعي.


من جانبه، قال مدير المحميات الطبيعية أحمد المالكي: «لو نظرت إلى النقوش الحجرية المتعددة في منطقة العلا ستكتشف التاريخ الطويل الذي تعايش فيه البشر والنمور، بل مختلف أنواع الحيوانات البرية بعضهم مع بعض في المنطقة، ورغم أن هذه العلاقة لم تزدهر في الماضي فإننا على يقينٍ أن الطبيعة والإنسانية قادرتان على التعايش معاً، إذ إننا نقوم بإعادة إنشاء منطقة طبيعية ونقية، مشابهة لما كانت عليه سابقاً، لتشكل جزءاً من المتحف الحي الذي نقوم ببنائه في العلا، وسيجذب هذا العمل الزوار من جميع بقاع العالم، ما سيسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما سندرّب السكان لكي يشغلوا عدداً من الوظائف المهمة، مثل الحراسة والتعليم والتوجيه السياحي وغير ذلك، ما يضمن استدامة هذه المحمية الطبيعية للأجيال القادمة».

ويرى مدير عمليات إكثار الحيوانات في المحميات الطبيعية في الهيئة، فرانك ريتكيرك، أن «الخطوات التي سبق أن خطتها الهيئة في مجال حماية الغزلان تشهد على نجاحها فيما يتعلق باستعادة الطبيعة البرية في منطقة العلا، بعدما ألحق الرعي الجائر فيها وبعض النشاطات البشرية الأخرى الضرر باستقرارها البيئي»، مضيفاً: «سنعمل على إعادة توطين أحد أكثر الحيوانات المفترسة فتكاً بالغزلان، وهي النمر العربي المهدد بالانقراض، فعلى عكس ما تشتهيه الغزلان والوعول، فإن خطط استعادة النظام البيئي بالكامل تعني أن حياتها لن تكون آمنة كما هي في حدائق الحيوان، فالنظام البيئي يمثل سلسلة غذائية كاملة، فيها كل من المنتجات، والمستهلكات، والمفترسات العلوية، إذ كان النمر العربي سابقاً واحداً من الأنواع الأصلية التي سكنت العلا، ووجوده يمثل جزءاً من التنوع البيئي والتاريخي للمنطقة، وهو ما يزال حتى الآن جزءاً من تراث المنطقة والموروث الشعبي لأهلها، إلا أن عدداً من المشكلات البيئية والممارسات كالصيد تسببت بخفض أعداد هذه النمور كثيراً. وعليه، فنحن نعمل الآن على إكثار هذه القطط الكبيرة مجدداً، متبعين جدولاً زمنياً يمتد من 5 إلى 10 سنوات».


من جهته، تحدث مدير برنامج الحفاظ على النمور في «بانثيرا»، ونائب المدير التنفيذي لعلوم الحفاظ على البيئة، الدكتور جاي بالمي، قائلاً: «قد لا يمثل النمر الحيوان الذي يخطر على أذهان الناس عند تفكيرهم بالحياة البرية في السعودية، إلا أننا سنعمل من خلال هذه الشراكة الجديدة على معالجة السبب وراء ذلك، وهذا أحد الأسباب التي تحمسنا للعمل مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا»، متابعاً بالقول: «بالاعتماد على عملنا المستمر في دعم مجموعات متعددة من القطط الكبيرة حول العالم قمنا بتصميم إطار مراقبة يضم عدداً من التقنيات المكثفة يمكن من خلاله تقييم حالة النمور العربية ومنافسيها وفرائسها في السعودية، كما سنعمل أيضاً مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا والهيئة السعودية للحياة الفطرية لتدريب علماء الأحياء والعمال الميدانيين وغيرهم من الخبراء بهدف مراجعة الاستراتيجية السعودية وخطة العمل الوطنية للحفاظ على النمر العربي في موئله الأصلي». وسيعتمد إطار المراقبة بصورة أساسية على شبكة واسعة من الكاميرات الكاشفة، التي ستكون ذات أهمية بالغة في تحديد عدد النمور المتبقية في المنطقة.

وعن مغامرة نشر وتركيب كاميرات المراقبة، أشار عبد العزيز العنزي، أحد أعضاء فريق الطبيعة في هيئة العلا، إلى أن «(بانثيرا) حددت 10 مواقع أساسية في السعودية يحتمل احتضانها لآخر النمور المتبقية، وكان علينا الذهاب إليها سيراً على الأقدام حاملين معنا هذه الكاميرات؛ حيث بقينا هناك 4 أيام مع زملائنا من المنظمة وهيئة الحياة الفطرية، ثم مشينا إلى أماكن بعيدة، واخترنا أفضل المواقع لنصب الكاميرات الخاصة، من أجل التقاط صور لمختلف أشكال الحياة البرية، مع التركيز على تصوير النمر العربي، ووجدنا أن المملكة ما زالت إلى الآن موطناً لأنظمة بيئية مفعمة بالحياة، ولا سيما عندما وجدنا آثار أقدام وآثار أنواع مختلفة من الحيوانات، مثل الذئب العربي والضبع المخطط والوبر الصخري وأنواع الذئاب المختلفة، ولا شك أن النظام البيئي في العلا يمكنه الانتعاش مرة أخرى مع تلقيه مزيداً من الدعم».

وستقوم الفرق التابعة لهيئة العلا و«بانثيرا» وهيئة الحياة الفطرية بنصب 80 كاميرا في المناطق العشر الرئيسية؛ حيث تستطيع كل كاميرا تخزين 6000 صورة تقريباً، وعلى الرغم من التاريخ المشحون بين النمور والبشر في المنطقة والعالم أجمع، فإن الفرق ستستعين بمعرفة السكان المحليين عن النمور والحياة البرية، وذلك من خلال توزيع استبيانات على 2000 إلى 4000 من المواطنين المطّلعين على المنطقة، لدراسة أوقات ظهور هذه الحيوانات والسلوكيات المتّخذة تجاه الحياة البرية، وتقييم تواصل الحيوانات عبر الجبال؛ ما سيوفر خط الأساس لأعداد النمور العربية في السعودية والمعلومات اللازمة لإعادة النمر العربي إلى العُلا.

وتعدّ هذه الخطة جزءاً من الرؤية الأوسع الرامية إلى جعل العلا وجهة عالمية للثقافة والتراث الطبيعي والسياحة البيئية، كما ستعود بالفائدة على المجتمع المحلي. وإنشاء محمية شرعان الطبيعية هو أحد برامج التنمية التي تهدف لتحقيق هذه الرؤية التي ستفيد مجتمع العلا بشكل مباشر، من خلال خلق وظائف وفرص اقتصادية وتدريبية جديدة، تماشياً مع أهداف «رؤية السعودية 2030».


السعودية السعودية العلا رؤية 2030

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة