رئيسان أميركيان سابقان يؤكدان دعم المحتجين

رئيسان أميركيان سابقان يؤكدان دعم المحتجين

بوش أدان فشل بلاده «الصادم» في مواجهة العنصرية... وأوباما حثّ المتظاهرين على التصويت
الخميس - 12 شوال 1441 هـ - 04 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15164]
محتجون ألمان يرفعون شعار «حياة السود مهمة» في فرانكفورت أمس (د.ب.أ)
واشنطن: «الشرق الأوسط»

انضم الرئيسان الأميركيان جورج بوش الابن وباراك أوباما إلى الأصوات الداعمة لمطالب المحتجين والمنددين بالعنصرية ضد السود، وعنف الشرطة. وقال الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن إن مقتل الأميركي الأسود جورج فلويد ينم عن «فشل صادم» فيما يتعلق بالتصدي للعنصرية في البلاد، وحث على أن تلقى أصوات المحتجين آذانا صاغية. ولم يذكر بوش الرئيس دونالد ترمب بالاسم، وقال إن قيم الولايات المتحدة لا تتماشى مع إجلاء المحتجين عن ساحة «لافاييت» المواجهة للبيت الأبيض الاثنين. وتابع بوش في بيان: «السبيل الوحيد لرؤية أنفسنا بصدق هو الاستماع إلى أصوات الكثيرين الذين يشعرون بالألم والحزن. من يسعون لإسكات هذه الأصوات لا يفهمون معنى أميركا، أو كيف تصبح مكانا أفضل».

وفي ظل المظاهرات التي خيم العنف عليها في بعض الأحيان احتجاجا على وفاة فلويد، بعد أن جثم شرطي بركبته على رقبته في مدينة منيابوليس يوم 25 مايو (أيار)، عبر بوش وزوجته لورا عن شعورهما بالحزن بسبب «الخنق الوحشي». وقال بوش إن الواقعة تثير أسئلة مزعجة ينبغي الإجابة عنها. وأضاف بوش الذي تولّى الرئاسة من عام 2001 إلى عام 2009: «حان الوقت حتى تتحرى أميركا فشلنا المأساوي».

وتابع: «إنه لفشل صادم أن يتعرض أميركيون كثيرون من أصل أفريقي، وبخاصة الشبان الأميركيون من أصل أفريقي، للمضايقة والتهديد في بلادهم». واستطرد: «تثير هذه المأساة التي تأتي في إطار سلسلة طويلة من المآسي المشابهة سؤالا تأخر كثيرا، وهو... كيف نضع حدا للعنصرية الممنهجة في مجتمعنا؟».

من جهته، ندّد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في وقت سابق باستخدام العنف في الاحتجاجات التي خرجت في أنحاء البلاد ضد عدم المساواة العرقية‭‭ ‬‬واستخدام الشرطة للقوة المفرطة، مشيدا في الوقت نفسه بأفعال المحتجين السلميين الساعين للإصلاح. ودعا أوباما الذي كان يفترض أن يخاطب أنصاره عبر موقعه مساء أمس، إلى ضرورة التصويت في الانتخابات المحلية والرئاسية لتحقيق تغيير حقيقي. وكتب أوباما في مقال نشرته منصة «ميديوم» الإلكترونية الاثنين أن الغالبية العظمى من المحتجين سلميون، لكن «أقلية صغيرة» تعرض الناس للخطر وتُلحق الضرر بالمجتمعات نفسها التي تهدف الاحتجاجات لدعمها.

وقال أوباما، وهو ديمقراطي تولى الرئاسة لفترتين وأول رئيس أميركي أسود، إن العنف «يزيد من الدمار في الأحياء التي تعاني فعلا على الأغلب من نقص الخدمات والاستثمارات ويصرف الانتباه عن القضية الأكبر».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة