«طالبان» تنفي إصابة زعيمها بـ«كورونا»

«طالبان» تنفي إصابة زعيمها بـ«كورونا»

تقارير عن وصول الوباء إلى قياديين شاركوا في المفاوضات مع الأميركيين
الأربعاء - 11 شوال 1441 هـ - 03 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15163]
هيبة الله أخونزاده
واشنطن: إيلي يوسف لندن: «الشرق الأوسط»

كشف مسؤولون في حركة «طالبان» الأفغانية عن أن القائد الأعلى لـ«طالبان» الأفغانية الملا هيبة الله أخونزاده قد أصيب بفيروس «كورونا» وربما توفي أثناء تلقي العلاج.
وأكد مولوي محمد علي جان أحمد، المسؤول العسكري الكبير في الحركة الإسلامية، خبر الإصابة، مشيراً إلى إصابة عدد من كبار قادة الحركة أيضاً. وقال أحمد في مقابلة مع مجلة «فورين بوليسي»: «قائدنا مريض، لكنه يتعافى». غير أن 3 شخصيات أخرى من «طالبان» في مدينة كويتا الباكستانية، تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، قالوا إنهم يعتقدون أن أخونزاده مات بسبب الفيروس. ولم يرد أي تأكيد رسمي.
وقال مسؤول كبير في الحكومة الأفغانية إن قادة «طالبان» الآخرين، بمن فيهم كثيرون بمكتب الحركة في العاصمة القطرية الدوحة الذين تفاوضوا على اتفاق ثنائي مع الولايات المتحدة الذي جرى التوقيع عليه في فبراير (شباط) الماضي، قد أصيبوا أيضاً بفيروس «كورونا». وقال المسؤول، شريطة عدم الكشف عن هويته، إن «جميع قادة (طالبان) تقريباً في الدوحة قد أصيبوا بالمرض». وأضاف أن «هذا تطور مهم؛ لأنه إذا كان من المحتمل ألا تبدأ المحادثات (بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان) في غضون الأسابيع القليلة المقبلة حال كان المسؤولون مرضى بالفيروس، فكم من الوقت سيستمر وقف إطلاق النار؟».
وقال مسؤولو «طالبان»، الذين لم يتم الكشف عن أسمائهم، إن أخونزاده، المرشد الأعلى لحركة «طالبان»، لم يُشاهد خلال الأشهر الثلاثة الماضية ولم يجرِ أي تسجيلات صوتية، بما في ذلك رسالة عيد الفطر التي صدرت بياناً مكتوباً قبل عطلة الشهر الماضي. وقال أحمد، المسؤول البارز في «طالبان»، إن أخونزاده نقل إلى المستشفى؛ لكنه لم يؤكد مكاناً. وعندما سئل عما إذا كان زعيم «طالبان» قد تلقى العلاج في باكستان، أجاب: «لماذا تعتقدون أن باكستان هي الدولة الوحيدة (التي سيُدخل فيها المستشفى)؟ هناك دول أخرى أقوى من باكستان تدعمنا والعالم يعلم ذلك. لن أذكر اسم البلد، لكنه بلد قوي ويعدّ أحد حلفائنا».
وتشتبه الحكومة الأفغانية ومصادر رسمية غربية في أن أخونزاده أصيب بالفيروس منذ فترة. وقال أنطونيو جيوستوزي، خبير شؤون أخونزاده في «المعهد الملكي للخدمات المتحدة» في لندن، إن مصادره في «طالبان» أكدت أن أخونزاده قد أصيب بفيروس «كورونا». وقال جيوستوزي: «هيبة الله مريض للغاية، وفي المستشفى في باكستان».
بدورها؛ نفت حركة «طالبان» إصابة زعيمها وبعض قادتها، وقالت في بيان: «نحن نرد هذه الترهات ونعدّها عارية عن الصحة. القادة لله الحمد بخير وعافية، ومشغولون في أعمالهم، ولم يصبهم أي أذى».
من ناحية ثانية، كشف مراقبو العقوبات المستقلون في الأمم المتحدة، في تقرير نُشر أول من أمس، عن أن الروابط بين حركة «طالبان»، خصوصاً فرع «شبكة حقاني» الموالي لها، وتنظيم «القاعدة» لا تزال وثيقة، رغم اتفاق بين الحركة وواشنطن يؤمل في وضع حد لها. وأورد تقرير المراقبين لمجلس الأمن الدولي، أن «طالبان» «تشاورت بانتظام مع (القاعدة) خلال المفاوضات مع الولايات المتحدة، وعرضت ضمانات بأنها ستحافظ على الروابط التاريخية بينهما». وأشار إلى أن الروابط ترجع إلى «أواصر الصداقة، والمصاهرة، والقتال المشترك، والتعاطف الفكري».
في المقابل، أكد المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، أول من أمس، أن التزام الولايات المتحدة بالانسحاب من أفغانستان يبقى مشروطاً بتطبيق حركة «طالبان» التزاماتها حول الإرهاب، معرباً عن أمله بالتقدم في تنفيذ الاتفاق. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف عقده خليل زاد في واشنطن، قال فيه إن «الانسحاب الأميركي مشروط، وهذا أمر أساسي ويتم العمل عليه، ونحن باشرنا بخفض عدد قواتنا». وأوضح: «نراقب تطبيق (طالبان) الاتفاق الذي ينص على عدم استضافة الحركة (القاعدة) أو أي مجموعة إرهابية أخرى تهدد أمن الولايات المتحدة وأمن حلفائنا».
وعدّ مراقبو الأمم المتحدة أن «نجاح الاتفاق ربما يعتمد على استعداد (طالبان) لتشجيع (القاعدة) على وضع حد لأنشطتها الحالية في أفغانستان»، مضيفين أنه في حال التزام «طالبان» بالاتفاق؛ فإن «ذلك قد يثير انشقاقاً بين المعسكر الموالي لـ(القاعدة)، والمعسكر المناهض لها». وعلّق زلماي خليل زاد بأنه يعتقد أن التقرير تناول فترة تنتهي في 15 مارس (آذار) الماضي، أي بعد نحو أسبوعين من توقيع الاتفاق بين «طالبان» وواشنطن، وأن وفاء «طالبان» بالتزاماتها قد يستغرق بعض الوقت. وأضاف: «اتخذوا بعض الخطوات، وعليهم اتخاذ خطوات أخرى كثيرة». ولمح إلى أن واشنطن قد تعيد النظر في الوعود التي قطعتها إذا ما أخفقت «طالبان» في الوفاء بوعودها. وقال خليل زاد: «أجرينا محادثات جيدة مع الحركة، ولدينا مجموعة مراقبة تراقب بالتفصيل كيفية تطبيق الالتزامات حول الإرهاب، ونعتقد أن هناك تقدماً، ولكن سنتابع مراقبة هذه الأنشطة من قرب». وحول خفض العنف في أفغانستان والوصول إلى اتفاق سلام بين الحركة والحكومة، قال: «نحن في لحظة أكثر أملاً فيما يتعلق بتطبيق الاتفاق مع (طالبان) والإعلان المشترك مع الحكومة الأفغانية».


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة