10 آلاف إسرائيلي إلى الحجر تحسباً من موجة جديدة

10 آلاف إسرائيلي إلى الحجر تحسباً من موجة جديدة

الأربعاء - 11 شوال 1441 هـ - 03 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15163]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»

أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، فحص «كورونا»، أمس، بعد أن تبين أن عامل صيانة في مكتبه أصيب بالفيروس. وأشارت مصادر طبية إلى أنه في حال ظهور تأثر، فإن نتنياهو سيدخل إلى الحجر الصحي مجدداً، علماً بأنه كان قد دخل إلى حجر كهذا في نهاية شهر مارس (آذار) وحتى 7 أبريل (نيسان) الماضيين.

وكانت وزارة التربية والتعليم قد أعلنت، أمس، أنه جرى إدخال 3723 طالباً ومعلماً جديداً إلى حجر صحي منذ أمس، بعد تشخيص إصابة 11 طالباً ومعلماً بفيروس «كورونا» المستجد. وقالت إن عدد الطلاب والمعلمين الموجودين حالياً في حجر صحي ارتفع إلى ما يزيد على 10 آلاف، بينهم 217 طالباً ومعلماً تم تشخيص إصابتهم بالفيروس. وقد جرى إغلاق 13 مدرسة منذ أمس ليرتفع عدد المدارس المغلقة بسبب الفيروس إلى 217. وأوضحت أنها ستغلق كل مدرسة توجد فيها إصابة. وكما قال وزير التربية والتعليم، يوآف غالانت، فإنه سيجري إغلاق أي مدرسة بشكل فوري بعد تشخيص إصابة بفيروس «كورونا»، وذلك في أعقاب ازدياد انتشار عدوى «كورونا» منذ عودة جهاز التعليم إلى دوام كامل. وأضاف أنه إذا اتضح أنه لن تكون هناك إصابات أخرى أكثر بالفيروس، فإن المدرسة ستعود إلى دوامها بعد يومين من إغلاقها.

وقال نائب مدير عام وزارة الصحة، البروفسور إيتمار غروتو، خلال اجتماع للجنة مواجهة «كورونا»، أمس، إن «احتمال انتقال عدوى (كورونا) بين الأولاد ضئيل، خصوصاً دون سن 10 سنوات، ومع ذلك فالاحتياط واجب». وأضاف: «من فحص المعطيات خلال الأيام الأخيرة، نلاحظ أن سن تناقل العدوى هو بين 10 و20 عاماً بالأساس، خصوصاً في سن 15 عاماً. وهم يتخالطون مباشرة مع الأكبر سناً، والذين يعتنون بهم وكذلك مع المعلمات. وينبغي أن نذكر أن الخطر على الأولاد ليس مرتفعاً، حتى لو كانوا مرضى، وهذا المرض يكون طفيفاً ومن دون تعقيدات».

إلى ذلك، تتجه الحكومة الإسرائيلية حالياً إلى زيادة الفحوصات للمواطنين، ويتحدثون عن إمكانية إجراء 200 ألف فحص في غضون أسبوع، بغرض محاصرة الفيروس ومنع خطر العودة إلى سياسة العزل من جديد.

وجاء هذا التوجه في أعقاب خروج عدد من الباحثين الإسرائيليين بتقديرات تقول إن هناك احتمالاً بأن يكون عدد السكان الذين أصيبوا بعدوى فيروس «كورونا» المستجد، يبلغ نحو 200 ألف شخص، أي أكثر بـ12 مرة من الأعداد التي تنشرها يومياً وزارة الصحة، وتقول إن عدد المصابين يضاهي 17 ألفاً. وقالت إنها تستند بذلك إلى عينة مصل هي الأولى من نوعها في البلاد، أجراها طاقم العناية بالأوبئة في وزارة الصحة الإسرائيلية، برئاسة البروفسور داني كوهين، من «مدرسة الصحة العامة» في جامعة تل أبيب، وبمشاركة «المركز الوطني لمراقبة الأمراض وخدمات فحوصات الدم» التابع لخدمة الإسعاف الأولي «نجمة داود الحمراء». وقد جمع الباحثون نحو 1700 عينة دم من مواطنين وأجروا عليها فحوصات مصلية، بحثاً عن مضادات حيوية للفيروس.


اسرائيل فلسطين israel politics فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة