زيارة ترمب إلى كنيسة «سانت جونز» تثير موجة انتقادات واسعة

زيارة ترمب إلى كنيسة «سانت جونز» تثير موجة انتقادات واسعة

الأربعاء - 11 شوال 1441 هـ - 03 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15163]
واشنطن: رنا أبتر

خطوات قليلة تفصل البيت الأبيض عن كنيسة سانت جونز التاريخية، قطعها الرئيس الأميركي ومساعدوه في ظل حماية أمنية مشددة وعلى وقع القنابل المسيلة للدموع وأزيز الرصاص المطاطي. زيارة مفاجئة لم يعلن عنها المكتب البيضاوي مسبقاً، وعملت القوى الأمنية جاهدة لتسهيلها من خلال استعمال القوة ضد المتظاهرين المتجمعين أمام البيت الأبيض ودفعهم لمغادرة المنطقة المحيطة به وتأمينها لتصبح جاهزة لاستقبال ترمب. وتدافع الصحافيون جاهدين للّحاق بالوفد الذي توقف أمام الكنيسة التي أضرم فيها المحتجون النيران في الليلة السابقة. هناك، سُلطت الأضواء على الرئيس الأميركي الذي وقف أمام باب الكنيسة المغلق وبيده إنجيل، من دون الإدلاء بأي تصريح.
صورة باغتت كل من رآها، منهم من هلّل لها معتبراً أن الرئيس ظهر بمظهر القائد الذي سيفرض القانون، ومنهم من اعتبرها فرصة انتهازية بحتة لأخذ صور انتخابية وجذب الناخبين المحافظين. ونقل المنتقدون عن مصادر في البيت الأبيض قولها إن سبب زيارة المفاجئة هذه هو غضب ترمب العارم من التقارير التي تحدثت عن لجوئه إلى قبو المكتب البيضاوي خوفاً من المظاهرات. وأنه طلب من مساعديه أن يتم تصويره خارج سور البيت الأبيض.
وقد غرّد ترمب صباح الثلاثاء قائلاً «لم تكن هناك أي مشاكل في العاصمة واشنطن الليلة الماضية. عمل رائع. وقوة كبيرة. وسيطرة تامة. ولاية مينيابوليس كانت رائعة أيضاً (شكراً لك حضرة الرئيس ترمب!)».
ولعل غضب ترمب الأساسي يعود إلى أنه سخر أكثر من مرة من تواجد منافسه جو بايدن في قبو منزله في ديلاوير جراء الحجر الصحي، وأنه لا يريد أي مقارنة من هذا النوع بخصمه. لكن حتى بايدن خرج من قبوه بعد تدهور الأحداث، فمنذ اندلاع الاحتجاجات سعى نائب الرئيس الأميركي السابق إلى زيارة مواقع مختلفة لإظهار دعمه للمتظاهرين والحث على ضرورة سلمية الاحتجاجات.
وأتى تحرّك ترمب الأخير ليدفع بايدن إلى زيارة ولاية بنسلفانيا وإلقاء خطاب ناري موجه ضد سياسة خصمه، فقال «عندما يتم تفريق متظاهرين سلميين بناءً على أمر الرئيس، من على باب بيت الشعب، البيت الأبيض، واستعمال القنابل المسيلة للدموع والقنابل المضيئة، بهدف أخذ صورة أمام كنيسة مرموقة، يمكننا أن نتأكد من أن الرئيس مهتم بالسلطة أكثر من المبدأ. مهتم بخدمة قاعدته الانتخابية أكثر من خدمة شعبه».
تصريح تكرر على لسان قادة الكونغرس الديمقراطيين الذين ثارت ثائرتهم بمجرد رؤية صور مواجهة القوى الأمنية للمتظاهرين. وأصدرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بياناً مشتركاً مع زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، يقول «في وقت تتوق فيه بلادنا للوحدة، هذا الرئيس يمزّقنا. إن إطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين من دون أي استفزاز من قبلهم، فقط لأن الرئيس أراد اتخاذ صور خارج كنيسة هو مهين لكل التعاليم الدينية».


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة