الأمم المتحدة: تمييز عنصري مزمن في الولايات المتحدة

الأمم المتحدة: تمييز عنصري مزمن في الولايات المتحدة

الثلاثاء - 10 شوال 1441 هـ - 02 يونيو 2020 مـ
مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشال باشليه (أرشيفية - أ.ب)
جنيف: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشال باشليه، اليوم (الثلاثاء)، إن تأثير فيروس كورونا المستجد الذي بدا أكبر على الأقليات العرقية في الولايات المتحدة، والتظاهرات التي خرجت إثر مقتل جورج فلويد، أمور تكشف «تمييزاً مزمناً» ينبغي معالجته.
وقالت باشليه، في بيان: «يكشف هذا الفيروس تمييزاً مزمناً تم تجاهله لوقت طويل»، مضيفة: «في الولايات المتحدة، لا تسلط التظاهرات التي أثارها مقتل جورج فلويد الضوء فقط على عنف الشرطة ضد غير البيض، بل تُبرز أيضاً التمييز في مجالات الصحة والتعليم والتوظيف، وتمييزاً عنصرياً مزمناً».
وتشهد عدة مدن أميركية احتجاجات على مقتل فلويد، وتلت ذلك احتجاجات في عدة عواصم، أبرزها لندن وبرلين ومدريد.
وكان الاتحاد الأوروبي عبر عن صدمته لوفاة فلويد، وأبدى أسفه «للاستخدام المفرط» للقوة من جانب رجال الشرطة، كما أعلن وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل اليوم (الثلاثاء).
وكان تنديد أممي قد صدر أمس (الاثنين) تجاه الإساءات العنصرية واستخدام الشرطة للقوة المفرطة في مسيرات الولايات المتحدة، إذ صرح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة، أن الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش يحض الأميركيين على الاحتجاج بشكل سلمي على الإساءات العنصرية، كما دعا الزعماء الأميركيين والسلطات للإنصات لهم والتحلي بضبط النفس.


جنيف أخبار أميركا العنصرية مظاهرات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة