احتجاجات الشارع الأميركي تضرب الحملات الانتخابية

احتجاجات الشارع الأميركي تضرب الحملات الانتخابية

الثلاثاء - 10 شوال 1441 هـ - 02 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15162]
بايدن يزور كنيسة يرتادها أميركيون من أصول أفريقية (رويترز)
واشنطن: رنا أبتر

أتت مشاهد النيران المستعرة أمام البيت الأبيض، والمتظاهرين الغاضبين المنتشرين في الشوارع، لتزيد من سخونة المشهد الانتخابي في عام مشبع بالاضطرابات من كل حدب وصوب. وكأنّ أزمة فيروس كورونا، والتدهور الاقتصادي، وارتفاع معدّل البطالة، لم تكن كافية لإنهاك الناخب الأميركي، فجاءت موجة الاحتجاجات التي ضربت الولايات المتحدة عشيّة مقتل جورج فلويد لتهزّ الشارع، وتزعزع من توازن الحملتين الانتخابيتين لكل من الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومنافسه جو بايدن.

ولعلّ تغريدة ترمب، صباح الثلاثاء، خير دليل على ارتباط المشهد مباشرة بالانتخابات، إذ اقتصرت على تاريخ واحد بالخط العريض: «الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني)!»، وهو موعد الانتخابات الرئاسية، وذلك في دعوة واضحة منه لمناصريه بالتوجه إلى صناديق الاقتراع لإعادة انتخابه. ترمب الذي استيقظ صباحاً على وقع المظاهرات، حمل بجعبته ذخيرة جديدة للرّد على منتقديه، فوجّه ضربة مباشرة لبايدن وداعميه، قائلاً: «مناصرو جو بايدن النعسان متشددون يساريون يعملون على إخراج الأناركيين من السجن. جو لا يعلم شيئاً عن هذه التحركات، هو جاهل، لكنهم هم من يتمتعون بالقوة الحقيقة، وليس جو!».

تصعيد قاسٍ من قبل الرئيس الأميركي، في وقت يحثّه فيه مستشاروه على التوقف عن التغريد، لتجنب أي تصعيد في الشارع. لكن ترمب لم يغب يوماً عن «تويتر» منذ اندلاع الاحتجاجات، الأمر الذي أدى إلى تصاعد في الانتقادات المتعلقة بردّه على المتظاهرين، حتى في صفوف حزبه الجمهوري، إذ قال حاكم ولاية ماريلاند الجمهوري، لاري هوغان: «تغريدات الرئيس لا تخفف من حدة الوضع، بل تصعّد منه. وهي عكس الرسالة التي يجب أن تخرج من البيت الأبيض في أيام كهذه». كما تطرّق السيناتور الجمهوري تيم سكوت إلى التغريدات، فقال: «من دون شك، إنها ليست تغريدات بناءة أبداً». ويتحدث كل من سكوت وهوغان هنا عن التغريدات التي هدد فيها ترمب المتظاهرين أمام البيت الأبيض، قائلاً: «إذا ما اقترب المتظاهرون من سور البيت الأبيض، فستكون بمواجهتهم أشرس الكلاب وأكثر الأسلحة إيذاء، وسوف يقع أذى كبير».

وفي وقت يشدد فيه ترمب على حبّه للأميركيين من أصول أفريقية، ويعدد إنجازاته التي تهدف إلى مساعدتهم، فإن الأزمة الحالية ألقت الضوء على معارضة هؤلاء له ولسياساته، خاصة في ظل تدهور الوضع الاقتصادي، وتأثير جائحة «كوفيد-19» على الأميركيين السود والأحياء الفقيرة بشكل كبير. ويأمل منتقدو ترمب بأن تؤدي التحركات الحالية إلى خسارته في الانتخابات الرئاسية، ويذكّرون بتاريخه في التعاطي مع العنصرية في الولايات المتحدة، بدءاً من تشكيكه بمكان ولادة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، مروراً باحتجاجات شارلوتسفيل في فريجينيا في عام 2017، وصولاً إلى احتجاجات اليوم. أما داعموه، فيشددون على أن سجلّه في الدفع باتجاه تشريعات داعمة للأميركيين من أصول أفريقية، كقانون العدالة الجنائية في عام 2018، خير دليل على عدله. ويعوّل هؤلاء على أن تؤدي عمليات السطو والشغب التي تشهدها مدن أميركية عدة جراء مظاهرات اليوم إلى قلب الطاولة على بايدن، وتجييش الدعم لترمب في الانتخابات الرئاسية.

وقد نشر بايدن صورة له في قناع راكعاً مقابل رجل أسود وابنه، وكتب تحتها: «نحن أمة تتألم، لكن لا يجب أن ندع هذا الألم يحطمنا. نحن أمة غاضبة، لكن لا يجب أن ندع الغضب يمزقنا. نحن أمة مرهقة، لكن لا يجب أن ندع الإرهاق يهزمنا».

ودعا بايدن مناصريه إلى التغيير عبر التصويت، فقال: «الطريقة الوحيدة لتحمّل هذا الألم هو تحويله باتجاه هدف... كرئيس، سوف أساعد على التطرق لهذه الأزمة، وسوف أستمع إليكم».

ويخشى نائب الرئيس الأميركي السابق من خروج الوضع عن السيطرة في ظل عمليات النهب والشغب، واستغلال حملة ترمب لها، لذا حذّر مما وصفه بالتدمير غير الضروري، مشدداً على أهمية الاحتجاجات السلمية.

هذا وقد أظهر آخر استطلاع للرأي لصحيفة «واشنطن بوست» وشبكة «إيه بي سي» تقدم بايدن على ترمب بـ10 نقاط، إلا أن الاستطلاع نفسه أشار إلى أن مناصري ترمب هم أكثر حماسة والتزاماً بالتصويت له في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) من مناصري بايدن. وهذا ما يتخوف منه الديمقراطيون الذين يعوّلون على اختيار بايدن لنائب له يساعده على تحميس القاعدة الانتخابية الديمقراطية.

وقد عرقلت موجة الاحتجاجات عملية اختيار نائب لبايدن، خاصة أن ثلاثة من اللواتي تتصدرن اللائحة لهنّ تاريخ حافل باتهامات غض الطرف عن العنصرية.

وتأتي أزمة الاحتجاجات في وقت تستعد فيه 8 ولايات أميركية لعقد انتخابات تمهيدية يوم الثلاثاء، وستشكل النتائج تقييماً أولياً لأزمتي كورونا والاحتجاجات، كما ستلقي الضوء على ملف التصويت عبر البريد، ومدى استعداد الولايات الأميركية إلى عمليات تصويت غيابية من هذا النوع.

وقد شجعت الولايات الثماني الناخبين على التصويت عبر البريد، وعدم التوجه إلى صناديق الاقتراع، خوفاً من تفشي الفيروس. وستجري هذه الانتخابات في ولايات إنديانا وأيوا وماريلاند ومونتانا ونيومكسيكو وبنسلفانيا ورود أيلاند وداكوتا الجنوبية، إضافة إلى العاصمة واشنطن دي سي التي لا تُعدّ ولاية.

إضافة إلى الانتخابات التمهيدية الرئاسية، ستشمل هذه الانتخابات بعض المقاعد في مجلسي الشيوخ والنواب.

ولعلّ أبرز مقعد سيعكس رد فعل الناخب الأميركي على الاحتجاجات الأخيرة هو مقعد النائب الجمهوري ستيف كينغ في ولاية أيوا، إذ إن كينغ عرف بمواقفه العنصرية التي أدت إلى خسارته لعضويته في لجان الكونغرس، وستكون خسارته في ظل الأجواء الحالية دليلاً على توجّه الناخب الأميركي.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة