مهرجان أهداف دورتموند يتحول إلى يوم «العدالة لجورج فلويد»

مهرجان أهداف دورتموند يتحول إلى يوم «العدالة لجورج فلويد»

الثلاثاء - 10 شوال 1441 هـ - 02 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15162]
سانشو يستعرض خلال احتفاله بثلاثيته عبارة «العدالة لفلويد» (إ.ب.أ)
برلين: «الشرق الأوسط»

انضم الإنجليزي جايدون سانشو وزميله المغربي أشرف حكيمي والفرنسي ماركوس تورام إلى لائحة رياضيين كثر، مثل نجم كرة السلة ليبرون جيمس والأسطورة مايكل جوردان وبطل العالم لسباقات الفورمولا 1 البريطاني لويس هاميلتون ونجمة التنس الأميركية سيرينا وليامز، الذين أعربوا عن تضامنهم مع الأميركي جورج فلويد الذي لقي حتفه الأسبوع الماضي على يد الشرطة في مينيابوليس.
وجاء تضامن سانشو وحكيمي وتورام خلال احتفالهم بالتسجيل لصالح فريقيهما بوروسيا دورتموند وبوروسيا مونشنغلادباخ في انتصاريهما الاستعراضيين أول من أمس في الدوري الألماني لكرة القدم.
وأبقى دورتموند على آماله الضئيلة بإحراز اللقب للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012 بفوزه الكبير على ضيفه المتواضع بادربورن متذيل الترتيب 6-1 بفضل ثلاثية سانشو، فيما صعد مونشنغلادباخ إلى المركز الثالث مؤقتا بفوزه على أونيون برلين 4-1 بفضل ثنائية تورام.
واحتفل سانشو بلفتة تضامنية مع فلويد، وذلك بارتدائه قميصا تحت قميص الفريق كُتِبَ عليه «العدالة لجورج فلويد».
كما فعل زميله المغربي أشرف حكيمي نفس الأمر بوضع جملة «العدالة لجورج فلويد» مكتوبة على قميصه الداخلي، بعد أن عزز تقدم دورتموند بهدف رابع.
واحتفل نجل النجم الفرنسي السابق ليليان تورام لاعب مونشنغلادباخ بهدفيه برسالة سياسية في مواجهة العنصرية، حيث ركع على رجل واحدة وأحنى رأسه دعما لحملة حركة «بلاك لايفز ماتر» (أرواح السود مهمة)، التي انطلقت مجددا إثر مقتل فلويد.
وقام تورام ،22 عاما، بتقليد حركة لاعب كرة القدم الأميركية كولين كايبرنيك الذي كان يلعب آنذاك مع فريق سان فرانسيسكو، حينما فضل الركوع أثناء عزف النشيد الوطني الأميركي بدلا من الوقوف احتراما، وذلك احتجاجا على إطلاق الشرطة النار على رجال سود غير مسلحين.
وخلال استراحة الشوطين، رأى مونشنغلادباخ في حسابه الرسمي على تويتر أنه «ليس هناك حاجة لتفسير» ما قام به تورام، لأن ما قام به كان معبرا عن حالة التضامن مع الضحية فلويد.
ولم يختلف موقف المدرب ماركو روزه عن النادي، قائلا بعد اللقاء: «ماركوس عبر عن رأيه. لقد قدم أمثولة ضد العنصرية ندعمها جميعا».
ولم يكن تورام أول لاعب من الدوري الألماني يعبر عن تضامنه مع فلويد، بل سبقه إلى ذلك الأميركي وستون ماكيني في المباراة التي خسرها فريقه شالكه أمام فيردر بريمن بوضعه عبارة «العدالة لجورج» على ساعده.
وعلق ماكيني على ما قام به بتغريدة على تويتر قال فيها: «أن أتمكن من استخدام منصتي للفت الانتباه إلى مشكلة مستمرة منذ فترة طويلة، فهذا الأمر يمنحني شعورا جيدا...يجب أن ندافع عما نؤمن به، وأعتقد أن الوقت قد حان لإسماع صوتنا».
وأمس، انضم نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي ماركوس راشفورد إلى حملة التنديد، معربا عن خشيته من أن يصبح المجتمع «منقسما أكثر من أي وقت مضى...أرواح السود مهمة.. ثقافة السود مهمة.. مجتمعات السود مهمة»، في إشارة لدعمه حملة «بلاك لايفز ماتر».


المانيا الدوري الألماني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة