الفرنسيون يستعدون للعودة إلى حياة «شبه طبيعية»

الفرنسيون يستعدون للعودة إلى حياة «شبه طبيعية»

الاثنين - 9 شوال 1441 هـ - 01 يونيو 2020 مـ
مطعم في باريس يستعد لاستقبال زبائنه (أ.ف.ب)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

يعيش الفرنسيون اليوم (الاثنين) اليوم الأخير من القيود المفروضة على التنقل عشية إعادة فتح المقاهي والمطاعم والمدارس في معظم أنحاء البلاد للعودة إلى حياة «شبه طبيعية» بحسب عبارة رئيس الوزراء إدوار فيليب.

فبعد شهرين ونصف شهر من الإغلاق بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد، سمح للحانات والمقاهي والمطاعم في «المناطق الخضراء» - باستثناء باريس ومنطقتها - بإعادة فتح أبوابها غداً (الثلاثاء) مع قواعد صحية صارمة: عشرة أشخاص كحد أقصى إلى كل طاولة، ومسافة متر واحد على الأقل بين كل مجموعة مع حظر تناول المشروبات في الحانات وقوفاً.

وأدرجت المنطقة الباريسية ومايوت (المحيط الهندي) وغويانا الفرنسية (أميركا الجنوبية) في «المنطقة البرتقالية» بسبب أوضاعها الصحية.

وفي كل المناطق يستعد أصحاب المطاعم لهذه اللحظة المرتقبة كما هي حال مطعم «لاميزون كامرزيل» الشهير في ستراسبورغ (شرق). ويقول تيو ستوتزمان كبير النادلين لوكالة الصحافة الفرنسية: «أمضينا ساعات ننظف كل شيء» لإبعاد فيروس «كورونا». ويضيف: «هناك عملية تعقيم ثانية أكثر صرامة».

والكمامات إلزامية للنادلين والزبائن عندما يتنقلون لاستخدام المراحيض. يقول إيرفيه بيكام نائب رئيس اتحاد المهن والصناعات الفندقية: «التفاؤل سيد الموقف حالياً. بدأنا نتلقى اتصالات هاتفية لحجوزات»، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

من جهته يقول ديدييه شينيه رئيس التجمع الوطني للمستقلين في مجال الفنادق والمطاعم ومطاعم الوجبات الجاهزة: «يمكننا إعادة فتح أبوابنا لكن اقتصاديا لن نحقق أرباحاً نعلم ذلك جيداً».

وبحسب استطلاع أجرته هذه الهيئة فإن نحو 17 في المائة من أصحاب المطاعم أكدوا أنهم غير قادرين على إعادة فتح مؤسساتهم. وقرر البعض الانتظار حتى سبتمبر (أيلول).

وفي باريس، حيث يسمح فقط بإعادة فتح أرصفة المطاعم كما هي الحال في كل المناطق البرتقالية، أعلنت البلدية أنها ستسمح للحانات والمقاهي والمطاعم بأن تستخدم جزءاً من الأماكن العامة: الأرصفة ومواقف السيارات وبعض الشوارع المغلقة أمام حركة السير.

وحذرت مرشحة «الجمهوريين» (معارضة يمينية) لرئاسة البلدية رشيدة داتي من «توترات» مع السكان والمارة.

كما ينتظر السكان بفارغ الصبر إعادة فتح مجمل الشواطئ الثلاثاء من المانش (شمال) إلى المتوسط (جنوب). كما سترفع في اليوم نفسه القيود المفروضة بعدم الابتعاد أكثر من 100 كلم عن مكان الإقامة كحد أقصى، وكذلك إبقاء مقعد شاغر بين مسافر وآخر في القطارات.

وستفتح مجدداً المدارس في فرنسا وكذلك المدارس في الدوائر المصنفة خضراء ولكن تدريجياً.

وإذا كان الاقتصاد سيستعيد قليلا من عافيته منذ بدء العزل في 11 مايو (أيار) فإنه لن يعود إلى مستوياته قبل أزمة «كورونا» بسبب الركود التاريخي. وارتفعت البطالة بنسبة 22 في المائة في أبريل (نيسان) مع 843 ألف عاطل إضافي من العمل.

وتراجعت سوق صناعة السيارات في فرنسا في مايو بواقع 50.34 في المائة، لكن شركات إنتاج السيارات بدأت تسجل أولى بوادر الانتعاش بحسب الأرقام التي نشرت الاثنين.

وتسبب «كوفيد - 19» بوفاة 28802 شخص في فرنسا (+31 في المائة) بحسب آخر حصيلة نشرت الأحد. وعدد المرضى في العناية الفائقة يتراجع باستمرار (1319).

لكن بالنسبة للخبراء فإن المرحلة الثانية من تخفيف العزل لا تعني عدم التيقظ. ويقول أرنو فونتانيه عالم الأوبئة العضو في المجلس العلمي الذي تستشيره الحكومة حول المسائل المتعلقة بـ«كوفيد - 19» أن «تعود الحياة كما كانت قبل تفشي الوباء، فإن الوقت لم يحن بعد لذلك». ويضيف في برنامج بثه التلفزيون والإذاعة «لن أتحدث عن زوال الفيروس لأنه باق، لكن عملية تفشيه تراجعت بشكل كبير».


فرنسا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة