احتدام صراع الفضاء بين واشنطن وموسكو

احتدام صراع الفضاء بين واشنطن وموسكو

أميركا تعتبر رحلة «سبيس إكس» نهاية للاحتكار الروسي
الاثنين - 9 شوال 1441 هـ - 01 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15161]
صورة وزعتها «ناسا» للرائدين بوب بنكن وداغ هيرلي أثناء اقتراب مركبتهما من محطة الفضاء أمس (إ.ب.أ)
واشنطن - موسكو: «الشرق الأوسط»

بالتحام مركبة «كرو دراغون» التابعة لشركة «سبيس إكس»، بالمحطة الفضائية الدولية أمس، دخل الصراع الأميركي - الروسي في الفضاء مرحلة جديدة عكستها التصريحات المتبادلة بين واشنطن وموسكو التي أثارت هذه المهمة الفضائية التاريخية حفيظتها، وأنهت احتكارها للرحلات إلى المحطة الدولية التي كانت تتولاها حتى الآن وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس).

وكانت شركة «سبيس إكس» الخاصة للصواريخ قد أطلقت أول من أمس «كرو دراغون» وعلى متنها رائدا فضاء من وكالة «ناسا».

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي تابع عملية الإطلاق، إن الولايات المتحدة استعادت مكانتها كقائدة للعالم في مجال الفضاء، وإن رواد الفضاء الأميركيين سيهبطون قريباً على سطح كوكب المريخ، وإن واشنطن ستمتلك قريباً «أعظم أسلحة يمكن تخيلها في تاريخ البشرية».

وانتقدت وكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، على لسان المتحدث باسمها فلاديمير أوستيمنكو، ما وصفته بحالة «الهستيريا» التي انتابت ترمب لدى إطلاق أول مهمة تابعة لوكالة (ناسا) لإرسال رحلات مأهولة انطلاقاً من الأراضي الأميركية في 9 سنوات.

وكانت موسكو عبرت في وقت سابق عن قلقها الشديد أيضاً إزاء ما تخشى أن تكون خططاً أميركية لنشر أسلحة في الفضاء، وقال أوستيمنكو إن موسكو لن تقف مكتوفة الأيدي حيال ذلك، مضيفاً: «سنقوم بتجربة صاروخين جديدين العام الحالي، وسنستأنف برنامجنا القمري العام المقبل».


المزيد...


أميركا ناسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة