عودة سفينة شرق اليمن بعد فقدانها 12 يوماً

عودة سفينة شرق اليمن بعد فقدانها 12 يوماً

إغلاق حارات «موبوءة» في صنعاء
الجمعة - 6 شوال 1441 هـ - 29 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15158]
صنعاء - عدن: «الشرق الأوسط»

بعد 12 يوما من الغياب عادت سفينة خشبية يمنية تحمل على متنها 15 راكبا إلى محافظة المهرة (شرق البلاد) أمس، لتنهي أياما عصيبة واجهت ركابها وذويهم، وموجة انتقادات حادة تجاه السلطات واتهامات بالإهمال.

وبرز السبب وراء الفقد، إذ تعطل محرك السفينة التي كانت في طريقها من حضرموت إلى جزيرة سقطرى حاملة على متنها مواد غذائية إلى جانب الركاب.

وساهمت الأحوال الجوية المضطربة وانقطاع الاتصال مع السفينة في إشاعة أجواء من الخوف بين ركابها وطاقمها.

ووصلت السفينة إلى شرق مدينة الغيظة عاصمة محافظة المهرة بعد ساعات من إعلان وزير الثروة السمكية اليمنية فهد كفاين عن تمكنه من التواصل مع ركاب السفينة «المنار» المفقودة، وأن «طاقمها في صحة جيدة».

وذكرت قوات خفر السواحل اليمنية أن السفينة تقل 15 راكبا جميعهم يمنيون فقدوا منذ 18 مايو (أيار) في عرض البحر بعد يومين عبر مغادرتها ميناء قصيعر في محافطة حضرموت حيث فقد الاتصال بها وهي على بعد حوالي 30 ميلا بحريا من منطقة قلنسية في سقطرى.

ومع ندرة الرحلات الجوية وارتفاع تكاليفها، يستخدم سكان أرخبيل سقطرى سفنا خشبية في التنقل إلى المحافظات القريبة.

إلى ذلك، أغلقت سلطات الميليشيات الحوثية ثلاثا من حارات مدينة صنعاء واعتبرتها موبوءة بفيروس {كورونا المستجد}، وذلك تزامنا مع اتهامات بدأت تتسع عن نقل عشرة من عناصر الميليشيات الفيروس من إيران، وسط حالة من الرعب يعيشها السكان الذين يشيّعون يوميا العشرات من الضحايا بصمت وتكتم.
... المزيد

 


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة