ترمب: سنتخذ إجراء ضد الصين هذا الأسبوع

ترمب: سنتخذ إجراء ضد الصين هذا الأسبوع

الثلاثاء - 3 شوال 1441 هـ - 26 مايو 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اليوم الثلاثاء إنه يجهز لتحرك ضد الصين هذا الأسبوع بسبب جهودها لفرض قوانين الأمن القومي على هونج كونج، لكنه لم يقدم تفاصيل.

وردا على سؤال عما إذا كان سيفرض عقوبات على الصين بسبب أفعالها في هونغ كونغ، قال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض "نعكف على فعل شيء ما حاليا. أعتقد أنكم ستجدونه مثيرا للغاية. لكنني لن أتحدث عنه اليوم".

وأضاف ردا على سؤال آخر "ستسمعون بهذا الأمر... قبل نهاية الأسبوع، أمر قوي للغاية على ما أعتقد".

وقبل تصريحات ترمب قال مستشاره الاقتصادي في وقت سابق من اليوم (الثلاثاء)، إن الصين ترتكب «خطأ جسيماً» بقانون الأمن الوطني المزمع في هونغ كونغ، وتعهد بأن تدفع واشنطن نفقات الشركات الأميركية التي تريد نقل عملياتها من الجزيرة أو الصين.

وفي تصريحات لقناة «فوكس نيوز» التلفزيونية، وصف لاري كودلو المستشار الاقتصادي لترمب تصرفات الصين نحو هونغ كونغ بأنها «مزعجة للغاية». وقال في تصريح منفصل لشبكة «فوكس بيزنس»: «بصراحة... الصين ترتكب خطأ جسيماً».

وفي البيت الأبيض، ذكرت المتحدثة كايلي ماكيناني، في إيجاز صحافي، أن ترمب منزعج من بكين بسبب قانون الأمن، ويجد صعوبة في فهم «كيف يمكن أن تبقى هونغ كونغ مركزاً مالياً إذا استحوذت عليها الصين»، حسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وسيؤدي قانون الأمن الذي اقترحته بكين إلى الحدّ من الوضع القانوني المنفصل لهونغ كونغ، ومن المتوقع أن يوافق عليه برلمان الصين بحلول يوم الخميس.

وحذّرت الشرطة في هونغ كونغ، اليوم (الثلاثاء)، من أنها لن تتسامح مع الإخلال بالنظام العام، وذلك بعدما تداول نشطاء منشورات عبر الإنترنت تدعو لمظاهرات جديدة غداً (الأربعاء). وقالت الشرطة إن التجمعات يجب ألا تعرقل حركة المرور، وحذّرت من تطبيق عقوبات بالسجن على من يتسببون في اضطرابات غير مشروعة.

وأحيا المقترح الذي قدّمته بكين الأسبوع الماضي لسنّ قانون جديد للأمن القومي الاحتجاجات الحاشدة لمتظاهرين يقولون إن الصين تهدف إلى قمع الحريات التي تحظى بها هونغ كونغ.

واشتبك آلاف المحتجين مع الشرطة، يوم الأحد، في أول مظاهرات كبيرة منذ موجة احتجاجات عنيفة العام الماضي. وانزعجت أسواق المال لاحتمال فرض الصين سيطرتها على المدينة.

وينظر المحتجون إلى قانون الأمن القومي الذي طُرح الأسبوع الماضي، أنه يمهد الطريق أمام فتح وكالات الأمن في برّ الصين الرئيسي فروعاً لها في هونغ كونغ.

وتصرّ سلطات هونغ كونغ على أنه لا يوجد ما يهدد الحكم الذاتي للمدينة.


أميركا هونغ كونغ أخبار أميركا أخبار الصين ترمب هونغ كونغ أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة