تركيا تنشر منظومة جوية أميركية في إدلب

تركيا تنشر منظومة جوية أميركية في إدلب

الأربعاء - 4 شوال 1441 هـ - 27 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15156]
أنقرة: سعيد عبد الرازق

نشر الجيش التركي منظومة دفاع صاروخي «هوك إم آي إم - 23» (أرض - جو) الأميركية متوسطة المدى بريف إدلب.
وأظهرت صور التقطتها أقمار صناعية أن تركيا نشرت منظومات دفاع جوي متوسطة المدى أميركية الصنع في معسكر المسطومة الواقع على بُعد 5 كيلومترات إلى الجنوب من مدينة إدلب.
ولا تعد هذه المرة الأولى التي تنشر فيها تركيا هذا النوع من المنظومات على الأراضي السورية، إذ نشرت إحداها في بداية عام 2018، في مدينة دارة عزة في ريف حلب الغربي.
وبررت مصادر في المعارضة السورية المسلحة الموالية لتركيا نشر هذه المنظومة بأنها تأتي في إطار التدابير لمواجهة أي احتمالات لتعرض حدودها لأي هجمات من الجانب السوري. وتهاجم المنظومة التي دخلت الخدمة بالجيش الأميركي عام 1960 والتي لا تزال مستخدمة في عدد من الدول، الطائرات على ارتفاع منخفض في أثناء التحليق، بدءاً من 60 متراً، وتصل لارتفاع 20 كيلومتراً عن سطح الأرض، ويبلغ مدى صواريخها، بعد التحديث، إلى 40 كيلومتراً. وكشفت مصادر محلية بمحافظة إدلب، الواقعة شمال غربي سوريا، عن تحركات عسكرية تركية، غير مسبوقة، في المنطقة عقب زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار منطقة الحدود مع سوريا يوم السبت الماضي، حيث دفع الجيش بتعزيزات عسكرية لدعم نقاط مراقبته ومواقعه العسكرية في إدلب، ودخل رتل جديد للقوات التركية يضم عشرات الآليات، أول من أمس، من معبر كفر لوسين الحدودي مع ولاية هطاي جنوب تركيا إلى إدلب، وتم توزيع الآليات على نقاط المراقبة التركية في منطقة خفض التصعيد في المحافظة السورية.
من ناحية أخرى، استهدف تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) أطراف مدينة عفرين بريف حلب، التي تسيطر عليها فصائل مدعومة من تركيا، بعدة قذائف، وردّت القوات التركية بقصف مواقع تابعة له في تل رفعت ومنغ، بالمدفعية الثقيلة.
وعزز الجيش التركي، نقاطه العسكرية في مناطق «نبع السلام»، بأجهزة رادار وأسلحة قنص وعربات مدرعة، لمنع تسلل عناصر وحدات حماية الشعب الكردية إلى مناطق سيطرته في شرق الفرات.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة