طوب بناء جديد من البلاستيك بديلاً للإسمنت

طوب بناء جديد من البلاستيك بديلاً للإسمنت

الأربعاء - 4 شوال 1441 هـ - 27 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15156]
القاهرة: حازم بدر

استخدام البلاستيك المعاد تدويره في البناء فكرة ليست بالجديدة، حيث سبق وحصلت شركتان من كولومبيا وجنوب أفريقيا على براءات اختراع لنظام بناء يتم خلاله تجميع الطوب المصنوع من البلاستيك مثل قطع (الليجو) في نظام البناء، ولكن الجديد الذي قدمه فريق بحثي من جامعة فلندرز الأسترالية، هو تحسين مواصفات هذا الطوب عن طريق تدعيمه بنوع جديد من البوليمر المطاطي الذي تم إنتاجه.
ووفق الدراسة التي نشرت عن هذا النوع الجديد من الطوب البلاستيكي في العدد الأخير من مجلة «الكيمياء الأوروبية»، فإن البوليمر المطاطي الجديد المصنوع من الكبريت وزيت الكانولا، يتم ضغطه وتسخينه ثم خلطه مع مواد مالئة أخرى من «البولي فينيل كلوريد»، الذي يتم الحصول عليه من تدوير البلاستيك، لتكوين مركبات جديدة تماماً، تحل محل مواد البناء التقليدية.
ويقول جوستين تشالكر، الباحث المساعد في الكيمياء العضوية بجامعة فلندرز في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة أول من أمس: «هذه الطريقة يمكن أن توفر منتجاً بديلا للإسمنت، الذي يتسبب إنتاجه في تأثيرات سلبية كبيرة على البيئة، فضلا عن أنها تقدم منتجا يتميز عن المنتجات الشبيهة في الشدة والصلابة».
ويعد الإسمنت مورداً محدوداً وملوثاً بشكل كبير في إنتاجه، حيث يُقدر إنتاج الخرسانة بالمساهمة بأكثر من 8 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، وتشكل صناعة البناء في جميع أنحاء العالم حوالي 18 في المائة، ويتميز المنتج الجديد في أنه يستبدل الإسمنت بمواد قريبة منه في الصلابة حيث يسمح التركيب الكيميائي الفريد للكبريت في المطاط الجديد بترابط قطع المطاط معا بصورة كبيرة تمنحه القوه والصلابة، كما يؤكد تشالكر.
وتشير لويزا إسدايل، الباحثة المشاركة في هذه الدراسة، أن هناك ميزة جديدة للمواد الجديدة المنتجة، حيث يمكن أن تكون متعددة الاستخدامات.
وتقول: «يمكن استخدام جزيئات المطاط أولاً لتنقية المياه، ثم إعادة استخدامها مرة أخرى بعد التدعيم من المواد الأخرى لإنتاج طوب البناء البلاستيكي».
وتضيف «مثل هذه التكنولوجيا مهمة في الاقتصاد الدائري، والذي يهدف إلى القضاء على الهدر والاستخدام المستمر للموارد».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة