لهجة تحدٍّ لنتنياهو في الجلسة الأولى لمحاكمته

لهجة تحدٍّ لنتنياهو في الجلسة الأولى لمحاكمته

قد يتمكن من خوض الانتخابات العامة مرتين إذا طال أمد النظر في الاتهامات
الاثنين - 2 شوال 1441 هـ - 25 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15154]
نقل تلفزيوني مباشر من المحكمة العليا الإسرائيلية التي تنظر في قضايا فساد ضد رئيس الوزراء نتنياهو (إ.ب.أ)
تل أبيب: نظير مجلي

قررت المحكمة المركزية في القدس، أمس الأحد، التجاوب مع طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تأجيل التداول في قضايا الفساد الموجهة إليه في لائحة الاتهام، لعدة شهور قادمة مع إعفائه من حضور عدد من الجلسات الأولية.
وحسب خبراء يتابعون المحاكم الإسرائيلية فإن وتيرة مداولات المحكمة، التي أراد القضاة إنهاءها خلال سنتين يمكن أن تستغرق وقتا مضاعفا وأكثر. وقال متابعون للشؤون السياسية إن نتنياهو قد يخوض انتخابات عامة مرتين خلال هذه المدة. وسيدب اليأس في نفوس هيئة المحكمة لإنهاء المحاكمة بصفقة مع الادعاء، تقضي بالامتناع عن سجنه مقابل اعتزاله العمل السياسي.
وكان شارع صلاح الدين في القدس الشرقية المحتلة، حيث يقع مقر المحكمة، قد تحول إلى ثكنة عسكرية، منذ فجر أمس. فمن جهة خططوا لحراسة رئيس الوزراء، خصوصا أن المحكمة تقع في منطقة فلسطينية محتلة، ومن جهة ثانية يريدون حراسة القضاة الثلاثة وممثلة النيابة، الذين يتعرضون لتهديدات مباشرة على حياة كل منهم. وفي الوقت نفسه يتولون مهمة حفظ النظام، على أثر حضور عدد من الوزراء والنواب المتضامنين مع نتنياهو ومئات الصحافيين من مختلف أنحاء العالم ومئات المتظاهرين، ثلثاهم مؤيدون لنتنياهو يطالبون بإلغاء المحاكمة معتبرين أنها محكمة سياسية، هدفها إسقاط حكم اليمين، وثلثهم معارضون له يطالبون بإقالته وإرساله إلى السجن.
وقد حضر نتنياهو إلى المكان مباشرة من مقر الحكومة، بانتهاء جلستها العادية الأولى. ودخل من باب خلفي، قبل ساعة من موعد المحكمة. ثم فاجأ الصحافيين بطلب اللقاء بهم. وألقى خطبة فيهم هاجم فيها محاكمته. وقال: «هذه محاكمة سياسية نسجوا لي فيها ملفا جنائيا بغرض التخلص مني كرئيس حكومة قوي ومن حكم اليمين. إنّ من يحاكَمُ اليوم هو إرادة القضاء على إرادة الشعب واليمين. فما لم ينجح اليسار في فعله عبر صناديق الاقتراع، تأتي جهات في الشرطة والنيابة عبر التحالف مع صحافيي اليسار لفعله، عبر اختلاق ملفات لي».
وأضاف: «أنا أقف أمامكم صلباً ومرفوع الرأس، لأنني أتعرض لمحاكمة ميدانية نسج خيوط ملفاتها عصابة من اليساريين والموظفين في النيابة والشرطة والمستشار القضائي والصحافيين. التهمة الأساسية فيها أنني حظيت بتغطية إيجابية في الإعلام، مع أن هذا ليس صحيحا. لعلمكم، خلال 244 عاما من نشوء الديمقراطيات الحديثة، عند تأسيس الثورة الأميركية ودولة الولايات المتحدة العظيمة، لم يحصل أبداً أن وجّهت تهمة إلى أي شخص في الدنيا لأنه حصل على تغطية إعلامية إيجابية في وسيلة إعلامية. وفي حالتي، فإنّ التغطية لم تكن حتى إيجابية. أنا طالبت المحكمة بأن تبث وقائع الجلسات حتى يعرف الجمهور حقيقة ما يجري من تآمر على حكم اليمين». واتهم نتنياهو «قسما من الإعلام الإسرائيلي بأنه متحيز وغير محايد في هذه القضية، لذلك طلبت أن تنقل (الجلسات) مباشرة عبر الهواء كي يتمكن الرأي العام من الاستماع إلى كل شيء (مباشرة)، وليس بواسطة صحافيي البلاط التابع للنيابة».
وردد عدد من الوزراء والمسؤولين في الليكود هذه الاتهامات، فقال رئيس الكنيست، يريف لفين، «هذه نقطة قاع الحضيض التي وصلت إليها المنظومة القضائيّة في إسرائيل». وقال وزير المالية، يسرائيل كاتس: «هذه محاكمة سياسية بكل المقاييس هدفها إسقاط حكم اليمين». وقال وزير العلاقات بين الحكومة والكنيست، ديفيد أمسالم: «علينا أن نقولها بصراحة. هناك عصابة تعمل على إسقاط نتنياهو لإسقاط اليمين».
وقد هاجم رئيس المعارضة الإسرائيلية البرلمانية، ياير لبيد، رئيس حزب «يوجد مستقبل» نتنياهو ووزراءه على هذا الخطاب، وقال إن «الرجل يدير محاكمة للمحكمة ويجعل الفاسد المتهم قاضيا». وقال: «ينتابني شعور مزدوج من الخجل والاعتزاز. من جهة رئيس الوزراء الإسرائيلي متهم بالفساد ومن جهة ثانية القضاء يجرؤ على محاكمته. ولكن ليس هذا فحسب. هناك شيء خطير يحصل لنا. نتنياهو يظهر بوقاحة في محاكمة ضد المحكمة متظاهرا بأنه بريء وأن هناك من ينسج له ملفا وقضية. فمن الذي نسج الملف؟ الشرطة التي كان نتنياهو هو الذي عين المفتش العام لها (روني الشيخ). والنيابة التي هو الذي عين رئيسها (شاي نتسان). والمستشار القضائي للحكومة الذي عمل إلى جانبه كسكرتير للحكومة ثم هو الذي عينه بنفسه، أبيحاي مندلبليت. إن نتنياهو يسخر من الناس ويتعامل معنا كأننا بلهاء».
وشهدت ساحة المحكمة مظاهرتين، واحدة مؤيدة لنتنياهو وأخرى معارضة. كما جرت مظاهرات أخرى ضد نتنياهو في عدة مدن. واتهم العديد من رجال القضاء السابقين نتنياهو بأنه «يدير حملة إرهابية لإخافة القضاة». وقال يوآف سيجالوفتس، نائب المفتش العام للشرطة سابقا: «هذا يوم حزين مرتين، أولا لأن رئيس الحكومة فاسد ومتهم بتلقي الرشى. والثانية لأنه يخاف أن يحكموا عليه بالعدل».
وأما في المحكمة فقد حرص نتنياهو على أن يظل واقفا ولا يجلس في قفص الاتهام، إلى حين خرج الصحافيون ودخل القضاة. وطلبت رئيسة الهيئة القضائية من نتنياهو أن يبلغ المحكمة إذا كان قرأ لائحة الاتهام وفهم محتواها. فأجاب بالإيجاب. وبدا في قاعة المحكمة شخصية أخرى مختلفة عن شخصية السياسي الذي يهاجم القضاء ويتهم بنسج ملف ضده. وقال للقاضية إنه سيلتزم بأوامر المحكمة وقراراتها على طول الطريق. وطلب محاموه أن يعطوا مهلة كافية لقراءة وثائق القضية فسألت: كم من الوقت تحتاجون. فأجابوا: أنت قرري. فإذا منحتنا نصف سنة نكون شاكرين. فوافقت على المبدأ وقالت إنها ستبلغ المحامين بقرارها لاحقا.


اسرائيل فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة