أفغانستان: «طالبان» تعلن هدنة في عيد الفطر

أفغانستان: «طالبان» تعلن هدنة في عيد الفطر

واشنطن ترحب وتعدها «فرصة مهمة»
الاثنين - 2 شوال 1441 هـ - 25 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15154]
كابل: «الشرق الأوسط»

أعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة «طالبان» أمس (الأحد)، أن الحركة سوف تلتزم بهدنة في أنحاء أفغانستان لمدة ثلاثة أيام، ابتداء من أمس بمناسبة عيد الفطر. ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن مجاهد القول في رسالة إلكترونية: «من أجل ضمان سلامة مواطنينا، تم إصدار الأوامر لمقاتلينا بتجنب تنفيذ أي عمليات هجومية»، مضيفاً أن المقاتلين سوف يستهدفون الأعداء فقط إذا تعرضوا للهجوم».

ورحب الرئيس الأفغاني أشرف غني بهذا الإعلان، وكتب تغريدة قال فيها إنه أصدر أوامره للقوات العسكرية «بالالتزام بالهدنة لمدة ثلاثة أيام، والدفاع فقط في حال تعرضوا لهجمات». ويأتي وقف إطلاق النار بعد ثلاثة أشهر من التوصل إلى اتفاق سلام مع حركة «طالبان»، يتم بموجبه سحب نحو 13 ألف جندي أمريكي في أفغانستان مقابل تعهد «طالبان» بقطع العلاقات مع جميع الإرهابيين ومنع الأراضي الأفغانية من أن تصبح ملاذات للمسلحين. ورحّبت الولايات المتحدة السبت بالهدنة المفاجئة التي أعلنتها حركة «طالبان» الأفغانية المتمرّدة بمناسبة عيد الفطر لمدة ثلاثة أيام، اعتباراً من الأحد، التي سارع الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى تأكيد التزام قواته بها، معتبرة إيّاها «فرصة مهمّة ينبغي ألا تفوّت».

وقال الموفد الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد في تغريدة على «تويتر»، إنّ «الولايات المتّحدة ستقوم بدورها للمساعدة»، مشدّداً على أنّ هذه المبادرة «يجب أن تتبعها على الفور خطوات إيجابية أخرى: إطلاق الجانبين سراح السجناء المتبقّين على النحو المحدّد في الاتفاق المبرم بين الولايات المتّحدة وحركة طالبان، وعدم العودة إلى مستويات مرتفعة من العنف، والاتفاق على موعد جديد لبدء المفاوضات الأفغانية - الأفغانية». في غضون ذلك، تعهّد الرئيس الأفغاني أشرف غني أمس بـ«تسريع» إطلاق سراح سجناء من حركة «طالبان»، بعد ترحيبه بعرض المتمردين وقف إطلاق النار لثلاثة أيام أثناء عطلة عيد الفطر. وقال غني في رسالة إلى الأمة بمناسبة عيد الفطر: «كحكومة مسؤولة نقوم بخطوة إضافية إلى الأمام، أُعلن أنني سأسرّع عملية إطلاق سراح سجناء من طالبان». ودعا المتمردين إلى العمل من أجل الإفراج عن مسؤول في قوات الأمن الأفغانية محتجز لديهم.


إلى ذلك، قال مسؤول أمس (الأحد)، إن هجوماً بقذائف الهاون بإقليم لاجمان بشرق أفغانستان أودى بحياة أربعة مدنيين. وقال أسد الله دولت ضياء المتحدث باسم حاكم الإقليم لوكالة الأنباء الألمانية، إن سبعة أشخاص آخرين أصيبوا في الهجوم الذي وقع بمنطقة علي شانج بالإقليم. وأضاف أنه تم تدشين تحقيق لمعرفة منفذي الهجوم، وتوجد حركة «طالبان» بقوة في عدة أجزاء بالمنطقة، ولقد شنوا عدداً من الهجمات المميتة على القوات الأمنية الأفغانية خلال الأسابيع الماضية.

ويأتي هذا الهجوم الجديد في الوقت الذي أعلنت فيه حركة «طالبان» والحكومة الأفغانية وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام بمناسبة عيد الفطر. وكانت مهمة المساعدة الأممية في أفغانستان قد صرحت بأن حركة «طالبان» مسؤولة عن وقوع 208 من الخسائر البشرية في صفوف المدنيين خلال شهر أبريل (نيسان) الماضي والقوات الحكومية عن 172 من الخسائر البشرية في صفوف المدنيين.


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة