اغتيالات بريف درعا بعدما منعت روسيا النظام من اقتحام قرى

اغتيالات بريف درعا بعدما منعت روسيا النظام من اقتحام قرى

طالت موالين لدمشق ومعارضين وقعوا اتفاقات تسوية
الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]
درعا: رياض الزين

تصاعدت الاغتيالات في ريف درعا ضد شخصيات مدنية موالية للنظام السوري وقادة وعناصر في المعارضة، أجروا تسوية ومصالحة مع الحكومة، ذلك بعد إرسال روسيا قوات لمنع النظام من اقتحام مناطق في الجنوب السوري.
وقالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» بأن «ضابطا برتبة ملازم من مرتبات الفرقة السابعة التابعة لقوات النظام لقي حتفه وأصيب عنصر آخر كان برفقته في بلدة كفر شمس بريف درعا الشمالي، بعد أن أقدم مجهولون على إطلاق النار عليهما بشكل مباشر في البلدة عند مبنى البريد الحكومي، وسط حالة استنفار أمني لقوات النظام في المدينة وتوتر بين المدنيين خوفاً من القيام بعمليات مداهمة أو اعتقالات بحثاً عن الفاعلين في البلدة».
كما تعرض علي الظاهر الملقب «أبو حسين» مساء الاثنين الماضي، وهو أحد قياديي «حزب الله» في درعا لعملية اغتيال في بلدة بصر الحرير بريف درعا الشمالي الشرقي، بعد أن زرع له مجهولون عبوة ناسفة على طريق بصر الحرير - إزرع أدت إلى إصابته بجروح نقل على أثرها إلى المستشفى في مدينة ازرع، ويتحدر الظاهر من مدينة بصرى الشام، وكان قد تعرض لمحاولة اغتيال سابقة نجا منها، وقاد عدة مهمات في محافظة درعا والقنيطرة لصالح الحزب.
وأفاد سكان محليون في منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي بـ«سماع دوي انفجارات عدة ليلة الثلاثاء الماضي، تلاها ضربات من مضادات الطيران الأرضية حاولت التصدي لصواريخ استهدفت إحدى القطع العسكرية التي تحوي عناصر من حزب الله في منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي، كما ضرب الطيران قطعة عسكرية للنظام في محيط مدينة إزرع شمال درعا، يتواجد فيها مجموعة تابعة لإيران».
وأضاف المصدر أن مجهولين في مدينة الصنمين اغتالوا القيادي في اللجان المحلية التابعة للأمن العسكري ثائر مصطفى العباس، بإطلاق النار عليه بشكل مباشر في شارع السوق وسط مدينة الصنمين شمالي درعا. ويعرف عن العباس أنه ساند قوات النظام السوري، أثناء الحملة العسكرية الأخيرة على الأحياء الغربية في مدينة الصنمين قبل أشهر، والتي انتهت بسيطرة النظام على كامل المدينة، وتهجير عناصر المعارضة الذين رفضوا اتفاق التسوية.
وكان مجهولون استهدفوا ضابطا في الشرطة العسكرية التابعة للنظام من محافظة درعا قبل يومين، أدى إلى مقتله وإصابة والده الذي كان برفقته بجروح خطيرة، إثر إطلاق النار على سيارة كانت تقلهما على طريق نمر - دمشق شمال غربي درعا.
وعثر أهالي بلدة الجيزة في ريف درعا الشرقي، صباح يوم الثلاثاء على جثة محمد مبارك البرم بعد اختطافه لمدة يومين على الطريق الواصل بين بلدة الجيزة - الطيبة، ويظهر على جسده آثار تعذيب واضحة، وعمل البرم سابقاً، مسؤول مركز «الشرطة الحرّة» التابعة للمعارضة في بلدة الجيزة، قبل سيطرة النظام على محافظة درعا في يوليو (تموز) 2018. وخضع لاتفاق التسوية، ولم ينضوِ تحت أي تشكيل عسكري تابع للنظام.
ويرى مراقبون أن «تصاعد الاغتيالات في مناطق جنوب سوريا، وخاصة بعد استقدام النظام السوري لتعزيزات عسكرية كانت بهدف اقتحام مناطق التسويات في درعا، يرسم حالة من صراع النفوذ في المنطقة، وأنه قد تكون هناك فئة تحاول استغلال الوضع الراهن جنوب سوريا، وتسعى لتحقيق أهدافها على حساب المنطقة وسكانها، وخاصة بعد أن منعت روسيا تعزيزات الفرقة الرابعة التي وصلت مؤخرا إلى درعا من القيام بأي عملية عسكرية في مناطق خاضعة لاتفاق التسوية برعايتها، وشهدت المناطق التي خضعت لاتفاق التسوية عدة هجمات استهدفت حواجز وعناصر تابعة لقوات النظام السوري منذ بدء الترويج لحملة عسكرية كبيرة في درعا قبل أسبوع».
يذكر أن قوات النظام استقدمت خلال الأيام الماضية تعزيزات عسكرية، شملت عناصر وعتاداً ثقيلاً، معظمها من مرتبات الفرقة الرابعة من قوات «الغيث»، وتوزعت على مناطق متفرقة في محيط مدينة درعا والريف الغربي، وسط أنباء تطلقها صفحات محسوبة على «قوات الغيث» بالاستعداد لهجوم مرتقب على مناطق المصالحات في درعا. وبعد اجتماعات بين اللجان المركزية للتفاوض في درعا مع الجانب الروسي ووفد النظام أقر الجانب الروسي منع أي عمليات عسكرية في مناطق خاضعة لاتفاق التسوية، معتبرين أن أطراف التفاوض الأخرى لم تخل بالاتفاق.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة