إيران تعلن الاقتراب من «احتواء» كورونا... وتشخيص أكثر من ألفي إصابة

إيران تعلن الاقتراب من «احتواء» كورونا... وتشخيص أكثر من ألفي إصابة

80 % من الحالات الجديدة لا تدخل المستشفى
الخميس - 28 شهر رمضان 1441 هـ - 21 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15150]
عودة محدودة لطلاب المدارس في طهران أول من أمس (فارس)
لندن - طهران: «الشرق الأوسط»

قفزت الإصابات اليومية، أمس، من جديد في إيران، وقال رئيس الحكومة الإيرانية حسن روحاني إن بلاده اقتربت من «احتواء» فيروس «كورونا» المستجدّ، لكنه حذر من أن الطريق طويلة أمام بلاده.

وأبلغت وزارة الصحة، أمس، عن تشخيص 2346 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، إضافة إلى 64 حالة وفاة، في غضون 24 ساعة. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جهانبور، إن جميع المحافظات الـ31 في البلاد باستثناء الأحواز «تشهد وضعاً مستقراً»، موضحاً أن 10 محافظات «لم تسجل أي حالة وفاة، فيما 8 محافظات سجلت حالة وفاة واحدة».

وأفادت وكالات رسمية عن جهانبور قوله إن عدد المصابين بالفيروس وصل إلى 126 ألفاً و949 شخصاً، فيما قضى على 7183 شخصاً، بعد 91 يوماً على تمدد الوباء في أنحاء البلاد.

ونوه جهانبور بأن 80 في المائة من الإصابات الجديدة «كانت تحمل أعراضاً خفيفة ومتوسطة، ولم تتطلب المكوث في المستشفيات»، لافتاً إلى نقل 475 حالة من الإصابات اليومية الجديدة إلى المستشفيات، فيما يتلقى 1889 العلاج خارج المراكز الصحية. وأشار إلى 2673 حالة حرجة في المستشفيات.

وشفي 98 ألفاً و808 أشخاص من بين 731 ألفاً و213 شخصاً خضعوا لفحص تشخيص «كورونا»، حسب الإحصائية الرسمية. وطلبت المتحدث باسم وزارة الصحة مجدداً من الإيرانيين التزام المعايير الصحية والعمل بالتباعد الاجتماعي وتجنب أي تجمعات وسفرات غير ضرورية. ويرتفع عدد الإصابات منذ 2 مايو (أيار) الحالي، التاريخ الذي أعلنت فيه إيران تسجيل أدنى عدد منذ 10 مارس (آذار) الماضي.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية أمس: «أعاد علي أكبر هاغدوست، أحد أعضاء فريق العمل بوزارة الصحة، هذه الزيادة إلى ارتفاع عدد الفحوص بين الأشخاص الذين لم يدخلوا المستشفيات». وقال إنّ «هذا لا يعني بأي حال أنّ ثمة ارتفاعاً نسبياً في عدد المصابين».

وفي وقت سابق، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، في الاجتماع الوزاري الأسبوعي أمس، إن مسيرات «يوم القدس» ستقام الجمعة في «المناطق البيضاء»، في إشارة إلى مناطق تصنفها السلطات منخفضة المخاطر على صعيد انتشار الفيروس. ومن المفترض أن تقام صلاة الجمعة في تلك المدن.

وقال روحاني إنه في المناطق «(غير البيضاء) ستكون مشاركة الناس عبر الإنترنت أو في الإطار المسموح»، دون أن يقدم تفاصيل.

وخصص روحاني مرة أخرى جزءاً كبيراً من تعليقه للدفاع عن أداء حكومته في مواجهة أزمة «كورونا». وقال في هذا الصدد: «على مدى 3 أشهر، تقدمنا خطوة بعد أخرى في إطار مكافحة (كورونا)، حققنا تقدماً جيداً... ونحن على وشك احتواء الفيروس». وقال أيضاً: «الطريق التي اخترناها ليس فرض الحجر الصحي، لكن كانت سياستنا تطوعية وبمشاركة الآخرين».

وقبل ذلك بيومين، كان وزير الصحة سعيد نمكي قد أعلن «احتواء» الفيروس بعد «التحكم وضبط» حركته. وتضاربت المعلومة التي أبلغها الوزير، مع تصريح متزامن للمتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، الذي أستند إلى تقرير لوزارة الصحة في إعلان اقتراب إيران من مرحلة الاحتواء.

وأشار روحاني ضمناً إلى تدهور الوضع في محافظة الأحواز الجنوبية، وإعلان حالة الإنذار في 5 محافظات، بعد 3 أسابيع من استئناف الحكومة الأنشطة الاقتصادية ورفع حظر عن التنقل بين المحافظات، بعد أقل من أسبوع على تطبيقه.

وبذلك ألقى روحاني مجدداً باللوم على الناس لعدم التزامهم المعايير الصحة، وقال: «لم نكن لنواجه مشكلات في بعض المحافظات التي تمر بوضع صعب، لو اتخذت الاحتياطات اللازمة واحترمت البروتوكولات الصحية بشكل أفضل».

وقال روحاني إن «الطريق أمامنا أطول قليلاً مما كان في أذهان الناس في البداية أو الآن». وأضاف: «كان واضحاً منذ البداية أن الطريق ليست قصيرة... سنقطع هذه الطريق الصعبة بأقل قدر من الضرر والمشكلات». وطمأن الإيرانيين مرة أخرى إزاء تقديم منح مالية وتوفير السلع الأساسية، قبل قوله: «هذا العام سيكون صعباً وقاسياً، لكننا بالتكاتف يمكننا تخطي المشكلات». وفي إشارة إلى استراتيجية «الضغط الأقصى» الأميركية، ذكر: «من تسببوا لنا بالمشكلات اليوم هم أكثر الدول تورطاً (مع الفيروس)». وأضاف: «البيت الأبيض يواجه أسوأ الظروف وأكثر الخلافات في إدارة البلد، كانت إدارتهم في أزمة (كورونا) سيئة للغاية. أظهر مدى عجزه في هذا المجال».

ونقلت وكالة «ايسنا» الحكومية عن عضو «اللجنة الوطنية لمكافحة (كورونا)»، مسعود مرداني قوله إن الوباء يشهد مساراً تنازلياً في 21 محافظة إيرانية، مشيراً إلى أن التحريات «تظهر أن مسار التفشي ما زال تصاعدياً في 10 محافظات». وعزا المسؤول الإيراني زيادة الإصابات في المحافظات المذكورة إلى «التعجل في استئناف الأنشطة»، وأضاف: «لا نعارض إعادة الافتتاح، لكن هذه الخطوات يجب أن تكون بتأنٍ وتدريجية». وتعكف المراكز الصحية الآن على طريقة العلاج «البلازما» بوصفها «أسلوباً مؤكداً لعلاج المرضي» حسبما نقلت وكالة «إيلنا» عن المشرف على مشروع العلاج في وزارة الصحة الإيرانية، حسن أبو القاسمي. وقال أبو القاسمي إن انخفاض الوفيات وفترة العلاج للمرضي «يعود إلى نتائج الفحوص» التي أجريت فيما يخص علاج «البلازما».

من جانبه، قال حاكم طهران أنوشيروان محسني بندبي، لوكالة «إيلنا» إن العاصمة الإيرانية «تشهد مساراً تنازلياً» للإصابات، خصوصاً المرضي في المستشفيات، لكنه حذر في الوقت نفسه من أن سلوك الفيروس «لا يمكن التنبؤ به».


ايران أخبار إيران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة