اكتشاف حفرية فيل منقرض عمره 300 ألف عام

اكتشاف حفرية فيل منقرض عمره 300 ألف عام

قرب مدينة شونينجن في شمال ألمانيا
الخميس - 28 شهر رمضان 1441 هـ - 21 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15150]
أحد أعضاء الفريق ينظف العينات المكتشفة
القاهرة: حازم بدر

خلال السنوات الأخيرة، عثر علماء الحفريات في مواقع العصر الحجري القديم الواقعة على حواف منجم فحم بالقرب من مدينة «شونينجن» في جبال الهارتز بشمال ألمانيا، على بقايا ما لا يقل عن عشرة أفيال، لكن العلماء كانوا على موعد أخيراً مع اكتشاف جديد، يوصف بأنه فريد من نوعه، وهو عبارة عن هيكل شبه كامل لنوع من الأفيال المنقرضة، والتي تعرف باسم الأفيال مستقيمة الأنياب. وبينما وثقت الاكتشافات السابقة للأفيال تعرضها للقتل بواسطة إنسان العصر الجدري الذي كان يصطادها ويقتات عليها، فإن الاكتشاف الجديد الذي عمل عليه علماء الآثار من متحف التاريخ الطبيعي فيجورليتس (شرق ألمانيا)، وجامعة توبنغن، ومكتب التراث في ولاية سكسونيا الألمانية، كان يتعلق بفيل لقي حتفه على الأرجح بسبب الشيخوخة، وليس نتيجة صيد البشر.

ووفق تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لجامعة توبنغن، فإن هناك دلائل رجحت أن تكون الوفاة بسبب كبر السن، وهو أنه تم العثور على الفيل في رواسب مشبعة بالماء يعود أصلها لبحيرة قديمة كانت توجد في المكان قبل 300 ألف عام، مما يشير بوضوح إلى أن الفيل كان قريباً من الماء.

ويقول عالم الآثار إيفو فيرهيجين، الذي شارك في الاكتشاف «غالباً ما تظل الفيلة قريبة من الماء أو في الماء عندما تكون مريضة أو كبيرة في السن».

وإضافة إلى سبب الوفاة، استطاع الفريق البحثي التعرف على الجنس والمواصفات الجسدية وما حدث بعد الوفاة، وضمّنوا ذلك في التقرير الذي نشره موقع الجامعة، وسيتم الإعلان عنها بمزيد من التفاصيل في دراسة تنشر قريباً في دورية «علم الآثار».

ويقول فيرهيجين «الفيل كانت أنثى ذات أسنان مهترئة، ويبلغ ارتفاع الكتف نحو 3.2 متر، ويبلغ وزنها نحو 6.8 طن، ويصل طول الأنياب 2.3 متر، وتظهر علامات على العظام تشير بوضوح إلى أن الحيوانات آكلة اللحوم زارت الجثة، كما أن البشر في ذلك الوقت استفادوا من الجثة أيضاً، حيث عثر الفريق في موقع الاكتشاف على 30 من أدوات التقشير التي كان يتم استخدامها خلال العصر الحجري».


المانيا آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة