نيويورك قد تلجأ لتوزيع ساعات العمل لإبقاء قطارات الأنفاق آمنة

نيويورك قد تلجأ لتوزيع ساعات العمل لإبقاء قطارات الأنفاق آمنة

مثل ما حدث عند مواجهة جائحة الإنفلونزا في عام 1918
الأربعاء - 27 شهر رمضان 1441 هـ - 20 مايو 2020 مـ
محطة مترو أنفاق في نيويورك (رويترز)

بينما تخطط مدينة نيويورك الأميركية لاستئناف الحياة الطبيعية خلال الشهور المقبلة، ينفض المسؤولون الغبار عن الأساليب التي استُخدمت في مواجهة جائحة الإنفلونزا في عام 1918 عندما صدرت أوامر للشركات ببدء ساعات العمل في أوقات مختلفة لمنع تحول قطارات الأنفاق إلى وسائل لنقل المرض.

تتمثل الفكرة حينها والآن في توزيع الركاب على مدار اليوم لتفادي الازدحام الذي يخشى الخبراء أن يُحول قطارات الأنفاق إلى أرض خصبة لانتقال فيروس «كورونا المستجد» الذي أودى بحياة أكثر من 20 ألف شخص في المدينة.

وقال عضو في اللجنة المكلفة بالترتيب لإعادة فتح نيويورك لوكالة «رويترز» للأنباء، إن المحادثات بشأن تنظيم ساعات وأيام العمل بالمكاتب لا تزال في المراحل الأولى. وقد يكون تنسيق الأمر معقداً في مدينة بها 220 ألف شركة معظمها شركات صغيرة.

لكن باتريك فوي رئيس سلطة النقل بالمدينة، يطرح الفكرة على قيادات قطاع الأعمال، موضحاً أنه يعدها مهمة لإعادة الثقة في شبكة القطارات المتشابكة التي تمتد نحو 1070 كيلومتراً والتي نقلت 5.5 مليون شخص في اليوم السابق لفرض إجراءات العزل العام في مارس (آذار).

وخلال جائحة عام 1918، نظّم مفوض الصحة بمدينة نيويورك رويال كوبلاند أوقات بدء العمل والانتهاء منه لمعظم الشركات بحيث يكون هناك فارق بينها قدره 15 دقيقة.

ولم يتضح تأثير هذه الخطوة لكن نيويورك كانت أفضل حالاً في نهاية المطاف مقارنةً بغيرها من المدن، إذ سجلت معدل وفيات بلغ 4.7 لكل ألف ساكن، وهو ما يقل كثيراً عن فيلادلفيا حيث بلغ المعدل 7.3.

ولا يُرجح أن تعيد نيويورك فتح الاقتصاد على نطاق واسع قبل الخريف. وحتى عندها سيعود الموظفون إلى أعمالهم تدريجياً على الأرجح، هذا إذا عادوا إليها أصلاً.


أميركا أخبار أميركا الصحة فيروس كورونا الجديد نيويورك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة