مبادرات محمد بن راشد العالمية تكشف عن إنفاق 353 مليون دولار في 2019

مبادرات محمد بن راشد العالمية تكشف عن إنفاق 353 مليون دولار في 2019

شملت مساعدات إنسانية وإغاثية ومجتمعية تم تنفيذها في كل أنحاء العالم
الأحد - 24 شهر رمضان 1441 هـ - 17 مايو 2020 مـ
الشيخ محمد بن راشد خلال اجتماعه عن بعد بمجلس الأمناء لمؤسسة المبادرات العالمية (الشرق الأوسط)
دبي: «الشرق الأوسط»

أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، النتائج السنوية لأعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للعام 2019، بإجمالي حجم إنفاقها من خلال جميع المؤسسات والمبادرات التابعة لها يقدر بـ1.3 مليار درهم (353 مليون دولار)، استفاد منها 71 مليون شخص في 108 دول حول العالم.

وجاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمتها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن بعد، حيث ترأس خلالها الشيخ محمد اجتماع مجلس أمناء المؤسسة، بتقنية الاتصال المرئي بالفيديو، وأعرب الشيخ محمد بن راشد عن سعادته بالنتائج التي تحققت على الأرض، مثنياً على جهود القائمين، وقال: «أحب أن أشكر جميع الموظفين الذين يعملون في المبادرات الإنسانية والمتطوعين... وأشكر جميع الذين يدعمون عمل الخير».

وأضاف: «سعادتنا في العطاء وشرفنا في خدمة المحتاج وبلادنا محظوظة بالخير الذي نفعله، والبلاء يرتفع بالصدقة»، مشيراً: «لدينا أكثر من 120 ألف متطوع يساعدوننا، ومئات الموظفين في مبادراتنا، أطلقنا أكثر من 30 مؤسسة خيرية وإنسانية، ونحن مستعدون كي نطلق أكثر».

وناقش الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مع فريق المؤسسة، في اجتماع مجلس الأمناء، تداعيات أزمة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، حيث قال: «هذه الأزمة، وكل الأزمات ستمضي، ولن يبقى إلا عمل الخير»، مشيراً: «وباء فيروس كورونا يمثل تحدياً للبشرية، وفي هذا الظرف تحديداً تبرز معادن الدول والناس، والإمارات دولة وقيادة وشعباً معدنها أصيل». وأكد: «لا شيء يمكن أن يعوقنا عن مساعدة المحروم، وإغاثة المحتاج، ونجدة المنكوب، وعلاج المريض وإطعام الجائع ومساعدة الإنسان أينما كان».

ودعا فرق العمل في المؤسسة إلى الاستمرار في تنفيذ المبادرات والمشاريع بالقول: «واصلوا عملكم الإنساني، وضاعفوا الجهود، حتى يستفيد الناس ونحن نستفيد».

واستعرض الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، منجزات المؤسسة في العام الماضي من خلال مبادراتها ومؤسساتها الرئيسية، التي تنفذ عشرات البرامج والمشاريع والحملات، ضمن خمسة محاور رئيسية، هي: المساعدات الإنسانية والإغاثية، والرعاية الصحية ومكافحة المرض، ونشر التعليم والمعرفة، وابتكار المستقبل والريادة، وتمكين المجتمعات.

كما اطلع على الخطط والمبادرات المستقبلية والآليات التي تم اعتمادها لضمان سير العمل وفق الخطط المحددة بما يكفل سلامة العاملين والمتطوعين، وبما يساعد على وصول هذه المبادرات والبرامج لمستحقيها دون تأخير، منوهاً بأهمية تعزيز محور الرعاية الصحية ومكافحة المرض من خلال العمل على تأهيل كوادر طبية محلية وعربية، ودعم الأبحاث والتجارب العلمية في مجال الأمراض الفيروسية، ووضع استراتيجيات استشرافية لاستقصاء الأوبئة وسبل التصدي لها، وتطوير شراكات فاعلة مع مؤسسات طبية وبحثية إقليمية ودولية في هذا المجال.

وبلغ إجمالي إنفاق المؤسسة من خلال جميع المؤسسات والمبادرات التابعة، ضمن محاور عملها الخمسة أكثر من 1.3 مليار درهم (353 مليون دولار)، استفاد منها 71 مليون شخص في 108 دول حول العالم شملتها المبادرات والمشاريع الإنسانية والإغاثية والتنموية والمجتمعية والتمكينية، مقارنة مع 70 مليون شخص في 86 دولة في عام 2018. وبلغ عدد موظفي مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية من مسؤولين وإداريين وفنيين وطواقم ميدانية 574 موظفاً، في حين بلغ عدد المتطوعين في مختلف مشاريع وبرامج المؤسسة الإنسانية والتنموية 124.5 ألف شخص.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة