التنظيم يلتقط أنفاسه في «المناطق السائبة» بالعراق

التنظيم يلتقط أنفاسه في «المناطق السائبة» بالعراق

الثلاثاء - 19 شهر رمضان 1441 هـ - 12 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15141]
عنصر من {الحشد} العراقي في موقع هجوم شنه {داعش} شمال بغداد في الثالث من الشهر الحالي (أ.ف.ب)
بغداد: فاضل النشمي

يُعتبر العراق إحدى أكثر الدول التي تشهد تصاعداً لافتاً لنشاط تنظيم «داعش» في ظل أزمة «كورونا» الحالية واضطراب الأوضاع السياسية في البلاد.

في 21 أبريل (نيسان) الماضي، أصدرت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة العمليات العراقية، إحصائية عن مجمل المهمات التي قامت بها القوات العراقية بكافة صنوفها والخسائر التي وقعت، سواء بين عناصرها أو بين عناصر «داعش» الإرهابي. وتحدثت الإحصائية عن 1060 عملية أسفرت عن مقتل 135 إرهابياً، في مقابل سقوط 88 قتيلاً من قوات الأمن وإصابة 174 عنصراً، إلى جانب مقتل 82 وإصابة 120 في صفوف المدنيين.

وطبقاً للإحصائية الرسمية، يبدو أن التنظيم الإرهابي ما زال يحافظ على قدرة لا يستهان بها في شن هجمات مؤثرة على قوات الأمن العراقية.

وغطت إحصائيات مركز الإعلام الأمني الفترة الممتدة بين يناير (كانون الثاني) ولغاية منتصف أبريل (نيسان) 2020. ما يعني أن الخسائر التي تكبدتها القوات العراقية قد ازدادت مؤخراً على الأرجح، خصوصاً بعد سلسلة الهجمات التي نفذها «داعش» في منطقة «مكيشيفة» ومناطق أخرى بمحافظة صلاح الدين، إلى جانب هجمات أخرى في محافظات ديالى وكركوك ونينوى ضد الحشد العشائري وقوات الجيش وأدت إلى مقتل وجرح عشرات الجنود.

وإلى جانب قدرته على القتال وإيقاع الخسائر، تشير معطيات ميدانية إلى أن «داعش» ما زال قادراً على التحرك في منطقة عمليات شاسعة، بعد أن تركزت معظم عملياته في الأشهر الأخيرة في محافظة صلاح الدين شمالاً وديالى شرقاً ومحافظات وكركوك والأنبار ونينوى شمال غربي العاصمة، مما يعني، بحسب خبراء عسكريين، أن «داعش» يشكّل «قوساً» يعبر شرق العراق وشماله.

وتتفق وجهات نظر المراقبين المحليين كثيراً حول أسباب تصاعد هجمات «داعش» في الأسابيع والأشهر الأخيرة، إذ ثمة ما يشبه الاتفاق على أن التنظيم يستغل الظروف المعقدة والصراع السياسي المتواصل منذ أشهر في البلاد، كما يستغل انشغال السلطات العراقية والعالم بجائحة «كورونا».

ويقول المتحدث باسم مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين مروان جبارة لـ«الشرق الأوسط» إن «أسباباً مجتمعة وراء نشاط (داعش) الأخير، خاصة في صلاح الدين. انشغال السلطات بكورونا واحد منها، ولكن هناك أيضاً الضعف الخطير في التنسيق بين قيادات العمليات، بحيث غالباً ما ينجح (داعش) في استغلال هذا الضعف ويقوم بشن هجماته عبر ما يمكن تسميتها نهايات الأراضي السائبة»، حيث يبدو ان التنظيم يحاول هناك أن يعيد التقاط انفاسه. ويضيف أن «(داعش) يشتغل في مساحة كبيرة تشترك فيها نحو 5 محافظات تمتد من حدود إيران شرقاً وتصل إلى سوريا غرباً، وهي منطقة أحراش ووديان وبزول ومزارع».

ويرى جبارة سبباً آخر وراء تزايد نشاط «داعش» يتمثل في «عدم تطهير قضاء الحويجة ذي المساحة الكبيرة بعد سيطرة القوات الحكومية عليه نهاية عام 2017. وما زال هذا القضاء بتضاريسه المعقّدة وارتباطه بسلسلة جبال حمرين الوعرة أهم أماكن اختباء وانطلاق عناصر (داعش)».


العراق أخبار العراق داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة