كيف تحسّنون مؤتمرات الفيديو خلال العمل من المنزل؟

كيف تحسّنون مؤتمرات الفيديو خلال العمل من المنزل؟

خطوات للاستفادة المثلى من تقنيات الإضاءة والصوت
الثلاثاء - 12 شهر رمضان 1441 هـ - 05 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15134]
واشنطن: جيم روسمان

الكثيرون يعملون من منازلهم هذه الأيّام. وأنا منهم، وعلى اعتبار أنني متخصص بتكنولوجيا المعلومات، أضطرّ إلى اقتسام وقتي للعمل بين المنزل والمكتب. كما يعمل الموظفون الآخرون في مكاتبهم من المنزل، ما يدفعنا إلى عقد المزيد من مؤتمرات الفيديو عبر تطبيق «مايكروسوفت تيمز». ولتحسين نوعية هذه المؤتمرات، بحثتُ عبر الشبكة العنكبوتية عن بعض النصائح التي نستفيد منها.

- ضوء طبيعي ومكتبي

- الإضاءة. يلعب توقيت عقد المؤتمر دوراً كبيراً في تحديد حجم حاجتكم للإضاءة. الحصول على الضوء الطبيعي سهل ومجّاني ولكنّه يتطلّب وضع جهاز الكومبيوتر في مكان يضمن تسليط الضوء على وجهكم. لذا، فإنّ وضع المكتب الذي تعملون عليه في بقعة مواجهة للنافذة سيسهّل عليكم الحصول على الإضاءة المناسبة للفيديوهات.

من جهة ثانية، إذا كنتم تملكون نافذة مضيئة في خلفية البقعة التي تصورون فيها الفيديو، فستحتاجون إلى مصدر ضوء ساطع أمامكم لتحقيق توازن في الإضاءة. يمكنكم الاستعاضة عن الضوء الطبيعي باستخدام مصباح مكتبي، ولكنّكم ستحتاجون إلى تحديد البقعة المناسبة لوضع مكتبكم قبل انعقاد المؤتمر التالي. في مكتبي لا توجد نوافذ، لهذا السبب، أعدّل وضعية مصباحي المكتبي وأرفعه إلى الأعلى ليلمع في عيني. قد يكون الأمر مزعجاً، ولكنّه يمنحني مظهراً أفضل خلال الاجتماعات.

في المقابل، توجد في منزلي نافذة كبيرة مقابلة لمكان عملي تزودّني بإضاءة رائعة. إنّ تسليط مصدر الضوء بشكل مباشر على وجهكم سيمنحكم إضاءة متساوية، بينما سيساهم تحريكه إلى أحد جوانبكم بزاوية لا تتعدّى 45 درجة إلى تعزيز عمق الضوء.

يجب أيضاً أن تحرصوا على تنظيف خلفياتكم من الفوضى وعلى وجود بعض الضوء في الغرفة التي تعملون فيها.

خلال المؤتمرات التي أشارك فيها، يكتفي أحد الزملاء بضوء شاشة الكومبيوتر أمامه بينما خلفيته مظلمة، ما يجعل إطلالته سيئة.

يجب أيضاً أن تحاولوا رفع كاميرا الجهاز إلى مستوى عينيكم. يضع معظمنا اللابتوبات على المكتب أثناء العمل في المنزل ما يصعّب علينا تصويب الكاميرا المدمجة فيها إلى الأعلى.

استعينوا بمسند للابتوب أو ضعوا بعض الكتب فوق بعضها البعض أو استخدموا صندوقاً لرفع كاميرا الجهاز للحصول على زاوية أفضل. تقدّم لكم غالبية تطبيقات التصوير ميزة العرض المسبق، ما يمكّنكم من تعديل الإضاءة والخلفية قبل البدء بالاجتماع. في حال كنتم تستخدمون جهاز ماك، يمكنكم تشغيل تطبيق «فوتو بوث» للحصول على عرض مسبق سريع للفيديو.

في المكتب، على كومبيوتر الويندوز، أستخدم كاميرا لوجيتيك Logitech وتطبيقها الخاص لوجيتيك كاميرا سيتينغز Logitech Camera Settings الذي يتيح لكم التحقّق من رؤية الكاميرا لإجراء التعديلات اللازمة.

- تقنيات الصوت والصورة

- سماعات وميكروفونات. يعتمد معظمنا على الميكروفون المدمج في جهاز اللابتوب ولكنّ نوعية الصوت التي يزودنا بها تكون رديئة في معظم الأحيان.

للحصول على صوت أفضل، يمكنكم الاستعانة بميكروفون خارجي منفصل ووضعه بالقرب من فمكم. أمّا الخيار الأفضل والذي تملكونه في جعبتكم على الأرجح، فيتمثّل بالسماعات السلكية المزوّدة بميكروفون في سلكها.

تضمّ سماعات آبل السلكية البيضاء للأذن ميكروفوناً رائعاً يمنحكم نوعية صوت ممتازة. علاوة على ذلك، بارتداء السماعات السلكية، ستسدون المشاركين في الاجتماع معكم خدمة كبيرة لأنّها تمنع ميكروفون الكومبيوتر من التقاط الضجيج المحيط بالمكبرات الصوتية والذي من شأنه أن يفسد الاجتماع. يقدّم معظم تطبيقات مؤتمرات الفيديو أداءً عالياً لجهة تصفية ضجيج الخلفية، ولكن عندما يكون هذا الضجيج مسموعاً، سيصعّب على المجموعة المشاركة في المؤتمر سماع المحادثات الدائرة. في هذه الحالة، يمكنكم استخدام أيّ ميكروفون USB متواضع السعر يتوافق مع أجهزة ماك وويندوز، وسيضمن لكم نوعية صوت أفضل بكثير من تلك التي يقدّمها ميكروفون اللابتوب. قبل بضعة أسابيع، راجعتُ تقييمات ميكروفون جبرا سبيك 710 Jabra Speak 710 الذي يعتبر خياراً رائعاً لمن يسعون لتعزيز أداء ميكروفون جهازهم.

ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ الغرفة التي تحتوي على سجّاد يكون الصوت فيها أفضل من الغرفة ذات الأرضية المبلّطة أو الخشبية، لأنّ السجّاد يخفّف الصدى. وأخيراً، احرصوا دائماً على كتم صوت الميكروفون قبل الانضمام إلى الاجتماع وتشغيله فقط عندما يحين دوركم للكلام.

> صورة أوضح. إذا كان موديل اللابتوب الذي تعملون عليه يعود إلى أربع أو خمس سنوات، من المرجّح أن تكون نوعية كاميرته الأمامية متواضعة. تحقٌّقوا من نوعية تصوير الفيديو في جهازكم، وإذا كنتم ممن يحضرون الكثير من مؤتمرات الفيديو، قد ترغبون بالاستعانة بكاميرا مساعدة كلوجيتيك C920 HD برو ويبكام (80 دولاراً). ويُفضّل أن تسارعوا إلى شرائها اليوم لأنّ وفرتها في السوق تتراجع مع تزايد عدد الأشخاص العاملين من المنزل.

- «ذا دالاس مورنينغ نيوز»

- خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا التطبيقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة