اكتشاف تابوت خشبي للأسرة الـ17 بالأقصر

مصنوع من شجر الجميز... وبداخله مومياء لفتاة عمرها 16 سنة

قطعة أثرية تم الإعلان عن اكتشافها بالأقصر (وزارة السياحة والآثار المصرية)
قطعة أثرية تم الإعلان عن اكتشافها بالأقصر (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

اكتشاف تابوت خشبي للأسرة الـ17 بالأقصر

قطعة أثرية تم الإعلان عن اكتشافها بالأقصر (وزارة السياحة والآثار المصرية)
قطعة أثرية تم الإعلان عن اكتشافها بالأقصر (وزارة السياحة والآثار المصرية)

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، اكتشاف تابوت خشبي يعود للأسرة السابعة عشرة (حوالي 1600 قبل الميلاد)، في منطقة ذراع أبو النجا بالأقصر (جنوب مصر)، بواسطة البعثة الأثرية المصرية الإسبانية برئاسة الدكتور خوسيه جالان.
وقال الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحافي (الجمعة)، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، «تم العثور على التابوت بالقرب من مقصورة مصنوعة من الطوب اللبن، وبجواره العديد من الأثاث الجنائزي، ضمن أعمال الموسم التاسع عشر لأعمال البعثة، الذي بدأ في 2020 أمام الفناء المفتوح للمقبرة رقم TT 11 للمدعو جحوتي.

التابوت مصنوع من الخشب من قطعة واحدة من شجر الجميز، ومطلي بطبقة من الملاط الأبيض، بينما تم طلاؤه من الداخل باللون الأحمر.
وعثر بداخل التابوت على مومياء لامرأة تبلغ من العمر نحو 16 سنة، ملقاة على جانبها الأيمن، في حالة سيئة من الحفظ، وترتدي حلقتين في أحد أذنيها بشكل حلزوني ومغلفة بورقة معدنية رقيقة ترجح البعثة أن تكون نحاسية.

وعثرت على 4 قلادات مربوطة ببعضها البعض بمشبك خزفي على صدر المومياء؛ القلادة الأولى يبلغ طولها 70 سم، وهي تتكون من خرز دائري مزخرف باللون الأزرق الداكن والفاتح. فيما يبلغ طول القلادة الثانية نحو 62 سم، وهي مصنوعة من القيشاني الأخضر والخرز الزجاجي، أما القلادة الثالثة فهي الأكثر جمالاً، ويبلغ طولها 61 سم، وهي مصنوعة من 74 قطعة تجمع بين حبات الأمتيست والكورنيلي والكهرمان والزجاج الأزرق والكوارتز، وتضم أيضاً جعرانين، أحدهما على هيئة الإله حورس، و5 تمائم من القيشاني. وتتكون القلادة الرابعة من عدة سلاسل من خرز القيشاني، وفق محمد عبد البديع، رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا.
وفي الجانب الآخر من المقصورة، تم العثور على تابوت صغير مصنوع من الطين مغلقاً ومربوطاً بسلسلة، بداخله أربعة تماثيل أوشابتي خشبية ملفوفة بلفائف كتانية، مكتوب على أحدهما كتابة هيراطيقية تحدد اسم صاحبه جحوتي، الذي عاش في الأسرة الـ17 (حوالي 1600 قبل الميلاد).
وتوصلت البعثة أيضاً إلى بئر للدفن في المنطقة ذاتها، بداخله زوج من الصنادل الجلدية مصبوغة باللون الأحمر الزاهي، وزوج من الكرات الجلدية مربوطة ببعضها البعض بخيوط، تعود إلى الأسرة الـ17، وزوج من القطط، ووردة، جميعها في حالة جيدة من الحفظ. وفق الدكتور خوسية جالان، رئيس البعثة الإسبانية المصرية المشتركة، الذي أضاف أن «هذه الأشياء تخص امرأة كانت تستخدمها للرياضة أو كجزء من الرقص، وذلك وفقاً لتصويرات الحياة اليومية في مقابر بني حسن من الأسرة الثانية عشرة».

في سياق منفصل، تواصل وزارة السياحة والآثار مبادرتها «اكتشف مصر من بيتك»، التي بدأتها في أوائل شهر أبريل (نيسان) الحالي، والتي تتيح الزيارات الافتراضية والجولات الإرشادية لبعض المواقع والمتاحف الأثرية المصرية لشعوب العالم عبر الصفحات الرسمية للوزارة على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.



6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
TT

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

قامت دراسة كلاسيكية نُشرت عام 1997 في دورية «الزواج والأسرة» الأكاديمية بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

وعلى الرغم من إجراء البحث منذ أكثر من 25 عاماً، فإن نتائجها لا تزال صالحة حتى اليوم، وفقاً لما ذكره موقع «سيكولوجي توداي» المعني بالصحة النفسية والعقلية والعلوم السلوكية.

ويمكن تفصيل أسباب الطلاق الستة الرئيسية كالتالي...

الخيانة الزوجية

تظل الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق، حيث تقوّض بشكل كبير الثقة والأمان العاطفي داخل العلاقة. وعندما ينتهك أحد الشركاء «ميثاق الإخلاص»، فإن ذلك يؤدي إلى ألم عاطفي عميق وشعور بالخيانة. ويمكن أن يؤدي هذا الأذى إلى تآكل وضرر في أساس العلاقة، ما يجعل من الصعب على الطرف المتضرر استعادة الثقة أو التعافي بشكل كامل داخل العلاقة.

إنفاق المال بحماقة

تعد الخلافات المالية سبباً رئيسياً للمشاكل الزوجية، التي غالباً ما تتفاقم بسبب عادات الإنفاق غير المسؤولة لدى أحد الشريكين. وعندما يتخذ أحد الزوجين قرارات مالية باستمرار دون استشارة الطرف الآخر، أو يتجاهل الميزانيات المتفق عليها، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستياء والتوتر. وفي نهاية المطاف الانهيار الزوجي.

إدمان الكحوليات أو تعاطي المخدرات

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الإفراط في شرب الكحوليات إلى ضرر كبير و«إجهاد» لعلاقة الزواج، وكثيراً ما يُستشهد به على أنه «مقدمة للطلاق» وفق «سيكولوجي توداي». وتؤدي الاضطرابات المرتبطة بالإدمان إلى تغيير في السلوك وعدم الاستقرار العاطفي، ما يخلق بيئة غير آمنة، أو لا يمكن التنبؤ بها داخل العلاقة.

علاوة على ذلك، يرتبط تعاطي المخدرات في كثير من الأحيان بقضايا أخرى، مثل الضغوط المالية، والإهمال في المسؤوليات، وكلها أمور تساهم في عدم الرضا الزوجي.

الغيرة

يمكن أن «تسمم» الغيرة العلاقة من خلال تعزيز عدم الثقة والسلوكيات المسيطرة. وتعكس الغيرة المفرطة في كثير من الأحيان قضايا أساسية متمثلة في «تدني احترام الذات» أو «الخوف من الهجر» أو «الصدمات التي لم يتم حلّها»، والتي يمكن أن تؤدي إلى أفكار مرتبطة بالهوس واتهامات جائرة ومحاولات للسيطرة على تصرفات الشريك.

التقلبات المزاجية

يمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية أو العاطفية إلى توتر العلاقات الزوجية من خلال خلق جو متوتر وغير متوقع في المنزل. ويمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية - مهما كانت أسبابها - إلى صراعات متكررة، وشعور بالانفصال العاطفي، وصعوبة في حل النزاعات بهدوء.

العادات المزعجة

مع مرور الوقت، يمكن للعادات أو السلوكيات التي تبدو بسيطة، والتي بدت في البدايات مقبولة، أن تصبح مصادر كبيرة للتوتر في الزواج. وسواء أكان الأمر يتعلق بترك الغسيل قذراً أو التأخير المستمر وغيرها، فإن هذه العادات يمكن أن تستنزف الصبر وحسن النية بين الشركاء. وما قد يبدأ كانزعاج بسيط، يمكن أن يتصاعد إلى جدالات متكررة أو انفصال عاطفي إذا تُرك دون معالجة.