اكتشاف تابوت خشبي للأسرة الـ17 بالأقصر

مصنوع من شجر الجميز... وبداخله مومياء لفتاة عمرها 16 سنة

قطعة أثرية تم الإعلان عن اكتشافها بالأقصر (وزارة السياحة والآثار المصرية)
قطعة أثرية تم الإعلان عن اكتشافها بالأقصر (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

اكتشاف تابوت خشبي للأسرة الـ17 بالأقصر

قطعة أثرية تم الإعلان عن اكتشافها بالأقصر (وزارة السياحة والآثار المصرية)
قطعة أثرية تم الإعلان عن اكتشافها بالأقصر (وزارة السياحة والآثار المصرية)

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، اكتشاف تابوت خشبي يعود للأسرة السابعة عشرة (حوالي 1600 قبل الميلاد)، في منطقة ذراع أبو النجا بالأقصر (جنوب مصر)، بواسطة البعثة الأثرية المصرية الإسبانية برئاسة الدكتور خوسيه جالان.
وقال الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحافي (الجمعة)، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، «تم العثور على التابوت بالقرب من مقصورة مصنوعة من الطوب اللبن، وبجواره العديد من الأثاث الجنائزي، ضمن أعمال الموسم التاسع عشر لأعمال البعثة، الذي بدأ في 2020 أمام الفناء المفتوح للمقبرة رقم TT 11 للمدعو جحوتي.

التابوت مصنوع من الخشب من قطعة واحدة من شجر الجميز، ومطلي بطبقة من الملاط الأبيض، بينما تم طلاؤه من الداخل باللون الأحمر.
وعثر بداخل التابوت على مومياء لامرأة تبلغ من العمر نحو 16 سنة، ملقاة على جانبها الأيمن، في حالة سيئة من الحفظ، وترتدي حلقتين في أحد أذنيها بشكل حلزوني ومغلفة بورقة معدنية رقيقة ترجح البعثة أن تكون نحاسية.

وعثرت على 4 قلادات مربوطة ببعضها البعض بمشبك خزفي على صدر المومياء؛ القلادة الأولى يبلغ طولها 70 سم، وهي تتكون من خرز دائري مزخرف باللون الأزرق الداكن والفاتح. فيما يبلغ طول القلادة الثانية نحو 62 سم، وهي مصنوعة من القيشاني الأخضر والخرز الزجاجي، أما القلادة الثالثة فهي الأكثر جمالاً، ويبلغ طولها 61 سم، وهي مصنوعة من 74 قطعة تجمع بين حبات الأمتيست والكورنيلي والكهرمان والزجاج الأزرق والكوارتز، وتضم أيضاً جعرانين، أحدهما على هيئة الإله حورس، و5 تمائم من القيشاني. وتتكون القلادة الرابعة من عدة سلاسل من خرز القيشاني، وفق محمد عبد البديع، رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا.
وفي الجانب الآخر من المقصورة، تم العثور على تابوت صغير مصنوع من الطين مغلقاً ومربوطاً بسلسلة، بداخله أربعة تماثيل أوشابتي خشبية ملفوفة بلفائف كتانية، مكتوب على أحدهما كتابة هيراطيقية تحدد اسم صاحبه جحوتي، الذي عاش في الأسرة الـ17 (حوالي 1600 قبل الميلاد).
وتوصلت البعثة أيضاً إلى بئر للدفن في المنطقة ذاتها، بداخله زوج من الصنادل الجلدية مصبوغة باللون الأحمر الزاهي، وزوج من الكرات الجلدية مربوطة ببعضها البعض بخيوط، تعود إلى الأسرة الـ17، وزوج من القطط، ووردة، جميعها في حالة جيدة من الحفظ. وفق الدكتور خوسية جالان، رئيس البعثة الإسبانية المصرية المشتركة، الذي أضاف أن «هذه الأشياء تخص امرأة كانت تستخدمها للرياضة أو كجزء من الرقص، وذلك وفقاً لتصويرات الحياة اليومية في مقابر بني حسن من الأسرة الثانية عشرة».

في سياق منفصل، تواصل وزارة السياحة والآثار مبادرتها «اكتشف مصر من بيتك»، التي بدأتها في أوائل شهر أبريل (نيسان) الحالي، والتي تتيح الزيارات الافتراضية والجولات الإرشادية لبعض المواقع والمتاحف الأثرية المصرية لشعوب العالم عبر الصفحات الرسمية للوزارة على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.



أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)
TT

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)

تمت تبرئة امرأة من ولاية ميسوري الأميركية من تهمة القتل بعد أن سُجنت أكثر من 40 عاماً، في أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أُدينت ساندرا هيمي (63 عاماً) بتهمة قتل باتريشيا جيشكي، وهي عاملة بمكتبة في سانت جوزيف بولاية ميسوري عام 1980 وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة، وذلك بعد أن أدلت هيمي بتصريحات وهي في حالة عدم وعي بسبب معاناتها من مرض نفسي، وقد استخدمت الشرطة هذه التصريحات لإدانتها.

وحكم قاضي دائرة مقاطعة ليفينغستون، رايان هورسمان، يوم الجمعة الماضي، بأن «الأدلة المباشرة» تربط مقتل جيشكي بضابط شرطة محلي دخل السجن لاحقاً لارتكابه جريمة أخرى وتوفي بعد سجنه بفترة قليلة.

وقال القاضي إن هيمي، التي قضت آخر 43 عاماً خلف القضبان، يجب إطلاق سراحها خلال 30 يوماً ما لم يقرر الادعاء إعادة محاكمتها.

وجاء الحكم بعد جلسة استماع للأدلة في يناير (كانون الثاني)، حيث قدم فريق هيمي القانوني الحجج الداعمة لأدلتها.

وقال محامو هيمي إن فترة سجنها تمثل أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وأضافوا أن السلطات تجاهلت تصريحات هيمي «المتناقضة إلى حد كبير» و«المستحيلة من الناحية الواقعية» عندما كانت مريضة تتلقى العلاج في مستشفى للأمراض النفسية وقت استجوابها في جريمة القتل.

ولفتوا إلى أن «هيمي كانت تتلقى العلاج من الهلوسة السمعية وعدم الإدراك وتعاطي المخدرات عندما استجوبتها الشرطة. لقد أمضت معظم حياتها، بدءاً من سن الثانية عشرة، في تلقي العلاج النفسي».

وأعرب المحامون في بيان عن امتنانهم للمحكمة لاعترافها بالظلم الجسيم الذي عانت منه هيمي لأكثر من أربعة عقود.