شاشة الناقد: Planet of the Humans

شاشة الناقد: Planet of the Humans

الجمعة - 1 شهر رمضان 1441 هـ - 24 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15123]
مشهد من الفيلم

Planet of the Humans
إخراج: ‪جف غيبس‬‬‬‬‬‬
تسجيلي | الولايات المتحدة 2020
تقييم الناقد: (جيد)
قبل نهاية الفيلم يعلّق المخرج بصوته على ما ورد داعياً لمحاربة الجشع الذي تمثله الشركات الكبرى حول العالم. يذكر منها ما هو أميركي وما هو بريطاني وروسي يدّعى بعضها أنه حريص على البيئة لكنه لا يمارس أي حرص في الواقع، بل يزيد من حدة المشاكل البيئية التي تمتد جوّاً وبحراً وأرضاً.
هذا فيلم جديد للمخرج السياسي مايكل مور مع اختلاف جوهري هو أن مور، صاحب «باولينغ فور كولمبيا» و«الرأسمالية: قصة حب» و«فهرنهايت 11/9» (ما بين 2002 و2018) يكتفي بدور المنتج المنفذ، تاركاً لشريكه في شركة الإنتاج جف غيبس مهمّة الإخراج. لكن الموضوع يصب في قلب اهتمامات مور السياسية، ولو أن الهدف هنا هو الحديث عن البيئة، تلك التي - وببراهين الفيلم ودلالاته - لها عدو واحد هو الإنسان ذاته.
يبدأ الفيلم بتعريف المخرج عن نفسه ويكمل بالتعليق المستمر لما يشعر به حيال الوضع الخطير الذي تمر به البيئة وقد وصلت إلى طريق موصد: هي إما أن تستمر أو تنتحر. الكلمة ليست للبيئة بالطبع، بل للإنسان الذي لم يتجاوب ما فيه الكفاية مع التحذيرات حول مستقبل الأرض والبيئة انطلقت من خمسينات القرن الماضي وازدادت حدّة خلال العقود الأخيرة. كل ذلك من دون أن تدفع بالمؤثرين والسياسيين وأصحاب القدرات المالية والسياسية والاقتصادية إلى فعل أي شيء حقيقي لحماية الأرض مما هي آيلة إليه.
يتوقف الفيلم عند آل غور نائب الرئيس الأميركي الأسبق الذي كان تولّى مهمّة التحذير من الأخطار المحدقة بالبيئة في فيلمين تسجيليين سابقين. لكن ما يكشفه «كوكب البشر» هو أن غور لم يكن صادقاً في دعواه للعناية بالبيئة، بل حول المؤسسة التي قادها مع شريك له إلى مؤسسة ربحية تقيم وزناً للذهب وليس للبيئة، حدّ قول الفيلم.
لما سبق وسواه أهمية بالغة ومعالجة صادقة ومؤلمة بالفعل. يشاهد المرء الفيلم بيقين حالك. يربط بين ما نعيشه اليوم وبين ما نراه على الشاشة بأسف. لكن حديث غيبس عن الموضوع بصوت لا يحمل أي عاطفة (كتلك التي يظهرها مور في أفلامه) يجعل الفيلم استرسالاً ذا نبرة واحدة تقترب لأن تحد من أهمية الطرح الذي يتولاه.
يغفر المرء هذا الوضع، الذي كان يمكن التغلب عليه باستخدام صوت أكثر حيوية، بما يتابعه من تفاصيل عديدة حول كيف يتم قتل الطبيعة بشتّى الأشكال من قطع الأشجار إلى إشعال الحرائق ومن استنفاد الموارد الطبيعية إلى سوء استخدام الطاقة في شتّى المجالات. في صلب ذلك يتحدّث عن أن البشر زادت عما تستطيع الأرض تحمّله. هنا يوحي الفيلم بأن نشر الأوبئة ودفع الإنسان لاعتناق التكنولوجيا واستخدام اللقاح ما هو الا واحد من السبل لتقليل عدد السكان للانفراد بما تبقى من هذه الأرض.


أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة