وثائق: الأمير هاري ناشد والد ميغان عدم التحدث للصحافة قبل زفافهما

الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (أ.ف.ب)
الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (أ.ف.ب)
TT

وثائق: الأمير هاري ناشد والد ميغان عدم التحدث للصحافة قبل زفافهما

الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (أ.ف.ب)
الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (أ.ف.ب)

أظهرت وثائق جرى تقديمها للمحكمة العليا في لندن أمس (الاثنين)، أن الأمير البريطاني هاري طلب من والد زوجته ميغان ماركل الاتصال به خلال الأيام التي سبقت قراره بعدم حضور حفل زفافهما الأسطوري، قبل عامين، مناشداً إياه عدم التحدث إلى الصحافة.
وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، تقاضي ميغان، دوقة ساسكس، شركة «أسوشيتد نيوزبيبرز»، التي تصدر صحيفة «ميل أون صنداي» الشعبية، بتهمة انتهاك خصوصيتها بعدما نشرت رسالة أرسلتها إلى والدها توماس ماركل، وتناولت فيها الخلاف بينهما بسبب أحداث وقعت قبل حفل الزفاف.
كانت الصحيفة قد حصلت على هذه الرسالة من والد ميغان، في محاولة منه للدفاع عن نفسه بعد أن أخبر أصدقاء ميغان مجلة «بيبول» بأنها كتبت رسالة «مؤثرة ومحبة» إلى والدها، في محاولة منها لإصلاح علاقتها، في حين أكد الأب أن الرسالة لم تتضمن أي محاولة لرأب الصدع بينه وبين ابنته، واصفاً إياها بأنها كانت «خنجراً في القلب».
وفي الوثائق التي أرسلت إلى المحكمة العليا قبل جلسة مقررة يوم الجمعة، قال محامو ميغان إن الصحف الشعبية ضايقت، وأهانت والدها، وأسهمت في حدوث خلاف بينهما، وإن صحيفة «ميل» حرفت فيما نقلته عن الرسالة التي أرسلتها إليه.
يأتي الإجراء القانوني بعد أن أعلنت ميغان وزوجها الأمير هاري، حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، مقاطعة أربع من الصحف الشعبية الرئيسية في بريطانيا، بسبب تغطية أخبارهما بطريقة مضللة وهجومية.
وقال الأمير هاري، في إحدى رسائله النصية التي أرسلها لوالد ميغان في 14 مايو (أيار) 2018، «توم، أنا هاري مرة أخرى! حقاً بحاجة للتحدث إليك. لست بحاجة للاعتذار، نحن نفهم الظروف، لكن (كشف الأمر (الخلاف) علانية) سيجعل الموقف أسوأ»، وذلك بعد أن أعلن توماس أنه لن يحضر حفل زفاف ابنته على هاري، الذي أقيم في يوم 19 مايو 2018.
وأضاف هاري: «إذا كنت تحب ميغان، فأرجو أن تتصل بي حتى أتمكن من شرح الأمر لك. أنا وميغان لسنا غاضبين، نحتاج فقط للتحدث إليك. شكراً. عذراً، أي حديث مع الصحافة ستكون له نتائج عكسية، ثق بي يا توم. نحن فقط من يمكنهم مساعدتك، كما كنا نحاول من اليوم الأول».
وفي شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، قال توماس ماركل، إنه سيشهد ضد ابنته في المحكمة العليا بلندن، في القضية التي رفعتها ضد «ميل أون صانداي».
وقام توماس بتزويد المحامين برسائل نصية تبادلها مع ميغان وهاري أثناء تجهيزهما لحفل زفافهما، حيث أخبر توماس ميغان في إحدى هذه الرسائل، بأنه لن يستطع حضور حفل زفافها نتيجة لإجرائه عملية جراحية طارئة في القلب؛ حيث أخبره الأطباء أنه لن يستطيع ركوب الطائرة.
وأشار توماس إلى أنه تلقى رداً لم يتوقعه من هاري على هذه الرسالة؛ حيث اتهمه الأمير بإلحاق الأذى بميغان دون أن يسأله عن صحته.
وبالمقابل، قال توماس لميغان: «لم أفعل شيئاً لإيذائك ميغان، أو لإيذاء أي شخص آخر... أنا آسف إذا كانت أزماتي القلبية تسبب لك أي إزعاج».
ويعاني توماس وميغان من توتر شديد في العلاقات منذ ارتباط الأخيرة بالأمير هاري.
كان والد ميغان قد طالب الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، خلال مقابلة بثتها قناة «آي تي في» التلفزيونية، في ديسمبر (كانون الأول) 2018، بالتدخل لإعادة تواصله مع ابنته، الأمر الذي وصفته ميغان بأنه «استغلال» من جانب توماس لعلاقتها بالملكة من أجل مصلحته الشخصية.


مقالات ذات صلة

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

أوروبا الأميرة البريطانية آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (رويترز)

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

كشفت الأميرة البريطانية آن، شقيقة الملك تشارلز، عن أنها «لا تستطيع تذكر أي شيء» عن الحادث الذي أدى إلى دخولها المستشفى لمدة خمس ليال.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الملكة القرينة لبريطانيا تطلق على جرو اسم حفيدها

الملكة القرينة لبريطانيا تطلق على جرو اسم حفيدها

أطلقت الملكة القرينة لبريطانيا، كاميلا، على «جرو لابرادور» أصفر اللون، اسم «فريدي» تيمناً بأصغر أحفادها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الملكة البريطانية كاميلا (وسط) تشارك في موجة مكسيكية لتشجيع اللاعب الأميركي تايلور فريتز والإيطالي لورينزو موزيتي خلال مباراة ربع النهائي في فردي الرجال للتنس في اليوم العاشر من بطولة ويمبلدون 2024 في نادي عموم إنجلترا للتنس في ويمبلدون جنوب غربي لندن 10 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

الملكة البريطانية كاميلا تشارك جمهور ويمبلدون أداء «الموجة» (صور)

انضمّت الملكة البريطانية كاميلا إلى بعض المرح الجماهيري في ويمبلدون عندما شاركت في «الموجة»، أثناء مشاهدة مباراة ربع النهائي في الملعب رقم 1.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق القصر وشرفاته المثيرة (رويترز)

شرفة قصر بكنغهام الشهيرة مفتوحة للناس

سيتسنّى لزوار قصر بكنغهام الملكي في لندن هذا الصيف الوقوف خلف شرفته الشهيرة التي تطلّ منها العائلة الملكية البريطانية عادة على العامة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك كاثرين أميرة ويلز (أ.ب)

لماذا لا يزال السرطان يخيفنا رغم تراجع الوفيات؟

فوبيا السرطان لا تزال قوية، ويزيد عامل الخوف عندما يمرض المشاهير مثل الأميرة البريطانية كاثرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».