الجزائري عبد الوهاب عيساوي يفوز بـ«بوكر العربية»

الجزائري عبد الوهاب عيساوي يفوز بـ«بوكر العربية»

تقدمت للجائزة 128 رواية لمؤلفين من 18 دولة... وأعلنت عبر الإنترنت
الثلاثاء - 20 شعبان 1441 هـ - 14 أبريل 2020 مـ
غلاف رواية «الديوان الإسبرطي»
أبوظبي: «الشرق الأوسط»

فازت رواية «الديوان الإسبرطي» للكاتب الجزائري عبد الوهاب عيساوي، اليوم الثلاثاء، بـ«الجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها الثالثة عشرة».
وأعلنت لجنة التحكيم اسم الرواية الفائزة خلال بثّ مباشر عبر الإنترنت بعدما حالت إجراءات العزل العام لمكافحة انتشار فيروس «كورونا»، دون إقامة الحفل السنوي المعتاد لهذا الحدث.
ونقلت وكالة «رويترز» عن الكاتب العراقي محسن الموسوي رئيس لجنة التحكيم، قوله إن «الرواية تتميز بجودة أسلوبية عالية وتعددية صوتية تتيح للقارئ أن يتمعن في تاريخ احتلال الجزائر روائياً، ومن خلاله تاريخ صراعات منطقة المتوسط كاملة».
وأضاف رئيس لجنة التحكيم: «الرواية دعوة للقارئ إلى فهم ملابسات الاحتلال، وكيف تتشكل المقاومة بأشكال مختلفة ومتنامية لمواجهته. هذه الرواية بنظامها السردي التاريخي العميق لا تسكن الماضي، بل تجعل القارئ يطلّ على الراهن القائم ويُسائله».
وتبلغ القيمة المالية للجائزة التي تأسست عام 2007 في العاصمة الإماراتية أبوظبي 50 ألف دولار، إضافة إلى ترجمة الرواية الفائزة للغة الإنجليزية، بينما تحصل كل من الروايات الأخرى التي وصلت إلى «القائمة القصيرة» على 10 آلاف دولار. والروايات الخمس الأخرى التي وصلت إلى «القائمة القصيرة» هذا العام هي: «حطب سراييفو» للجزائري سعيد خطيبي، و«ملك الهند» للبناني جبور الدويهي، و«الحي الروسي» للسوري خليل الرز، و«فردقان» للمصري يوسف زيدان، و«التانكي» للعراقية عالية ممدوح.
وقالت منسقة الجائزة فلور مونتانارو: «نعيش ظروفاً استثنائية عالمياً تجعلنا نكتشف من جديد قيمة القراءة ودورها المهم، فهي نافذة في عزلتنا، حتى لو لم تدم هذه (العزلة مائة عام). من خلال القراءة، نسافر ونتعلم ونتأمل الحياة من وجهات نظر مختلفة، نقرأ لنتنفس...».
ترعى الجائزة «مؤسسة بوكر» في لندن، وتتولى دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي دعمها مالياً. وتقدمت للجائزة هذا العام 128 رواية لمؤلفين من 18 دولة.


الجزائر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة