مجلس الأمن يطالب الحوثيين بالتزام وقف إطلاق النار

مجلس الأمن يطالب الحوثيين بالتزام وقف إطلاق النار

رحب بإعلان التحالف من طرف واحد وبتجاوب الشرعية
السبت - 18 شعبان 1441 هـ - 11 أبريل 2020 مـ
جلسة سابقة لمجلس الأمن (أرشيف - أ.ف.ب)

رحب مجلس الأمن بالقرار الذي أعلنته المملكة العربية السعودية، نيابة عن تحالف دعم الشرعية في اليمن، وقف إطلاق النار من جانب واحد لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، وبتجاوب الحكومة المعترف بها دولياً مع نداء الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش لوقف الأعمال العدائية فوراً. وطالب جماعة الحوثي المدعومة من إيران بتقديم التزامات مماثلة من دون تأخير.
ووفقاً لبيان تلاه رئيس مجلس الأمن للشهر الجاري المندوب الدومينيكاني الدائم خوسيه سينغر وايزينغر عبر الفيديو مساء (الجمعة)، اتفق أعضاء المجلس بالإجماع على تأييد الدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في 25 مارس (آذار) إلى المتحاربين في اليمن «لوقف الأعمال العدائية على الفور، والتركيز على التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق التفاوض، وبذل كل جهد ممكن لمواجهة وباء (كوفيد - 19)».
ورحبوا بإعلان المملكة العربية السعودية، باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، وقف إطلاق النار من جانب واحد في اليمن لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، كما رحبوا بدعوة الأمين العام. ورحبوا كذلك بتجاوب الحكومة اليمنية مع نداء وقف إطلاق النار، مطالبين الحوثيين بتقديم التزامات مماثلة من دون تأخير.
وشجعوا الطرفين على «مواصلة تعاونهما مع المبعوث الخاص للأمين العام لليمن مارتن غريفيث من أجل التوصل إلى تسوية سياسية بقيادة وملكية يمنية وشاملة للجميع، تعالج الشواغل المشروعة لجميع اليمنيين»، مجددين تأييدهم القرارات السابقة لمجلس الأمن، ومنها القرار 2216 لعام 2015.
وشددوا على دعمهم لمبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني. وأكدوا على «الحاجة إلى عملية سياسية جامعة تشمل المشاركة الكاملة والهادفة للمرأة».
وأشار أعضاء مجلس الأمن إلى «الأزمة الإنسانية التي تجعل اليمن عرضة بشكل استثنائي لوباء كوفيد - 19»، مشددين على أن «المزيد من التصعيد العسكري في اليمن سيعيق وصول العاملين في المجال الإنساني والعاملين في مجال الرعاية الصحية وتوافر مرافق الرعاية الصحية اللازمة لمواجهة تفشي المرض».
وكرروا دعوتهم إلى «الوقف الفوري للأعمال العدائية والعودة العاجلة إلى وقف التصعيد»، مؤكدين «دعمهم الكامل لجهود المبعوث الدولي».
ورأوا أنه «لا يوجد حل عسكري يمكن أن يحقق السلام المستدام في اليمن»، مشددين على «التزامهم القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه».


اليمن صراع اليمن مجلس الأمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة