تراشق أممي ـ أميركي حول علاقة «الصحة العالمية» بالصين

تراشق أممي ـ أميركي حول علاقة «الصحة العالمية» بالصين

الخميس - 15 شعبان 1441 هـ - 09 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15108]
واشنطن - جنيف:«الشرق الأوسط»

طلب مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أمس، «عدم تسييس» وباء «كوفيد19»، بعدما اتهم الرئيسُ الأميركي المنظمةَ بأنّها قريبة من الصين، وبسوء إدارة الأزمة. وقال خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت: «لا تُسيّسوا الفيروس»، في إجابة منه عن سؤال لأحد الصحافيين حول الاتهامات التي وجّهها دونالد ترمب أول من أمس. كما طلب من الولايات المتحدة والصين «الاتحاد لمواجهة هذا العدو الخطر».

بدوره، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى «الاتحاد» الآن وإرجاء الاتهامات بشأن مكافحة وباء «كورونا».

وكان ترمب قد هدّد، مساء الثلاثاء، بتعليق دفع المساهمة الماليّة الأميركية في منظّمة الصحّة العالمية، مندّداً بطريقة إدارة المنظّمة الأممية لوباء «كوفيد19». وقال خلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض حول تطوّرات الوباء في الولايات المتّحدة: «سنعلّق (دفع) الأموال المخصّصة لمنظّمة الصحّة العالمية»، من دون مزيد من التفاصيل.

غير أنّ الرئيس الأميركي ما لبث بعد دقائق من ذلك أن تراجع عن هذا الإعلان، بقوله إنّه لم يقرّر تعليق الدفع؛ بل يعتزم فقط درس هذه الإمكانية، كما أشارت وكالة الصحافة الفرنسية. وقال: «أنا لا أقول إنّني سأفعل ذلك، بل سندرس هذه الإمكانية». وأضاف أنّ منظّمة الصحّة العالمية «تبدو منحازة للغاية نحو الصين. هذا أمر غير صائب». والولايات المتّحدة هي أكبر مساهم في تمويل منظمة الصحة العالمية.

وقبل ذلك، شن ترمب هجوماً حادّاً على المنظمة الأممية في تغريدة على «تويتر»، قال فيها إنّ «منظّمة الصحّة العالمية أخفقت حقاً. (...) الغريب أنّها مموّلة بشكل كبير من الولايات المتحدة، لكنّ تركيزها منصبّ على الصين».


أميركا الصين العلاقات الأميركية الصينية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة