استقالة قائد سلاح البحرية الأميركية بعد انتقادات لإدارته أزمة «كورونا»

استقالة قائد سلاح البحرية الأميركية بعد انتقادات لإدارته أزمة «كورونا»

الثلاثاء - 13 شعبان 1441 هـ - 07 أبريل 2020 مـ
قائد سلاح البحرية المستقيل توماس مودلي (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، اليوم (الثلاثاء)، أنّ قائد سلاح البحرية (القائم بأعمال وزير البحرية) توماس مودلي، الذي واجه سيلاً من الانتقادات بسبب طريقة إدارته لأزمة تفشّي فيروس «كورونا» المستجدّ على متن حاملة الطائرات «ثيودور روزفلت» قدّم استقالته من منصبه، مشيراً إلى أنّه قبل الاستقالة، وعيّن بديلاً عنه بالوكالة.
وقال إسبر، في تغريدة على «تويتر»: «صباح اليوم، قبلت استقالة مودلي»، مضيفاً: «لقد عيّنت نائب قائد سلاح البرّ، جيم ماكفيرسون، قائداً لسلاح البحرية بالوكالة»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأضاف إسبر أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب صدّق على تعيين ماكفيرسون قائماً بأعمال وزير البحرية الأميركي.
وكان مسؤولان أميركيان، ومساعد في الكونغرس، طلبوا عدم نشر أسمائهم، قالوا لوكالة «رويترز» للأنباء، في وقت سابق، اليوم (الثلاثاء)، إن مودلي قدّم استقالته بعد انتقاد ‬معالجته لأزمة تتعلق بقائد حاملة طائرات ظهرت عليها حالات إصابة بفيروس «كورونا».
وكان أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس قد طالبوا بإقالة مودلي، مشيرين إلى فقدانهم الثقة في أدائه.
وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، يوم (الجمعة) الماضي، إن وزير الدفاع مارك إسبر أيّد قرار «البحرية» إقالة قائد حاملة الطائرات «ثيودور روزفلت» التي تفشى بين طاقمها فيروس «كورونا» المستجد.
كان الكابتن بريت كروزير قد أُعفي «الخميس» من قيادة الحاملة، البالغ عدد أفرادها 5000 فرد، بعد رسالة لاذعة سُربت إلى العلن طالب فيها باتخاذ إجراءات أشد للسيطرة على تفشي فيروس «كورونا» على متن الحاملة.


أميركا أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد الجيش الأميركي البحرية الاميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة