أميركا تستعد لـ«الأسبوع الأسوأ» والوفيات تجاوزت 10 آلاف

أميركا تستعد لـ«الأسبوع الأسوأ» والوفيات تجاوزت 10 آلاف

الثلاثاء - 13 شعبان 1441 هـ - 07 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15106]
واشنطن: هبة القدسي

أفاد إحصاء لوكالة «رويترز» بأن عدد الوفيات بسبب فيروس «كورونا» المستجد في الولايات المتحدة تجاوز 10 آلاف أمس (الاثنين)، في وقت عبّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن تفاؤل برؤية الضوء في نهاية النفق المظلم.

وفي الولايات المتحدة ثالث أعلى معدل وفيات بسبب المرض في العالم بعد إيطاليا التي شهدت 15887 حالة وفاة وإسبانيا حيث توفي 13055.

وتوقع خبراء الصحة بالبيت الأبيض بأن ما بين 100 ألف و240 ألف أميركي سيلقون حتفهم في الجائحة حتى إذا تم الالتزام بالبقاء في المنزل.

وعبّرت تصريحات كبار المسؤولين عن الرعاية الصحية في الولايات المتحدة عن سيناريو مظلم خلال الأسبوع الجاري، مع توقعات بارتفاعات صادمة في أعداد الوفيات. وقال عدد من الخبراء إن هذا الأسبوع سيكون «الأصعب والأسوأ» في حياة معظم الأميركيين. وجاءت تصريحات المسؤولين في محاولة لإعداد الأميركيين لما سيأتي من أعداد مروعة للضحايا، وللتأكيد على الحاجة إلى إجراءات عزل اجتماعي أكثر تشدداً.

في المقابل، تمسك الرئيس ترمب بنبرة أكثر تفاؤلاً بشأن الفيروس، قائلاً في مؤتمر صحافي مساء الأحد: «إننا سنرى بداية للضوء في نهاية النفق».

وبلغت حالات الإصابة بالفيروس 338 ألف إصابة وما يتجاوز 10 آلاف حالة وفاة، وفق بيانات جامعة جونز هوبكنز صباح الاثنين، فيما قال الجرّاح العام جيروم آدامز إن عدد ضحايا فيروس «كورونا» في الولايات المتحدة يتجاوز عدد الضحايا في أسوأ هجومين على الأراضي الأميركية وهما القصف الياباني لميناء بيرل هاربور وهجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001، مشيراً في تصريحات لشبكة «فوكس نيوز» إلى أن هذا الأسبوع سيكون الأسوأ والأكثر حزناً في حياة معظم الأميركيين.

وحذّرت الدكتورة ديبورا بيركس، من فريق مكافحة الفيروس بالبيت الأبيض، من أن بعض البؤر الساخنة في الولايات الأميركية ستشهد ارتفاعات في معدلات الوفيات من الفيروس خلال الأسبوع المقبل، وتوقعت ارتفاعات سريعة في عدد الوفيات خاصة في نيويورك وديترويت ولويزيانا. وأشارت إلى بؤر جديدة تتزايد فيها أعداد الإصابات بصورة متلاحقة في كولورادو وبنسلفانيا، وتوقعت بأن يصل عدد الوفيات في اليوم الواحد إلى أكثر من 2600 حالة بحلول منتصف شهر أبريل (نيسان) الذي يتوقع الخبراء أن يكون نقطة الذروة في الأعداد.

ووفقاً لهذه التوقعات ستبلغ أعداد الوفيات ما يقرب من 94 ألف حالة بحلول أغسطس (آب) المقبل في أفضل التوقعات، وإلى 180 ألف حالة في أسوأ توقعات حتى مع الالتزام بالعزل الاجتماعي الكامل حتى مايو (أيار) المقبل. وبدون الالتزام بهذه الإجراءات يمكن أن يرتفع العدد أكثر. ومع الصورة المتشائمة لارتفاع حالات الوفيات إلى الذروة خلال الأسبوع الجاري، تتزايد قتامة الموقف مع شكاوى حكام الولايات من قرب نفاد أجهزة التنفس الصناعي وقلة أعداد أسرة المستشفيات مقارنة مع حالات الإصابة. وقال حاكم ولاية لويزيانا إنه يتوقع أن تنفد أجهزة التنفس الصناعي من الولاية خلال أيام قليلة.

وأفاد تقرير حكومي صادر الاثنين عن مكتب المفتش العام للصحة والخدمات الإنسانية بأن المستشفيات تواجه نقصاً حاداً في الإمدادات الطبية وفي معدات الاختبار والوقاية للعاملين الذين يعملون على مكافحة تفشي فيروس «كورونا».

ويأتي التقرير على نقيض تصريحات الرئيس الأميركي وتأكيداته بوجود موارد كافية ومعدات طبية تكفي احتياجات الولايات.

وأثار الرئيس ترمب الجدل مجدداً بعد تصريحاته مساء الأحد في المؤتمر الصحافي اليومي عن تطورات الفيروس، مشجعاً على استخدام عقار «هيدروكسي كلوروكوين» على النقيض من نصيحة الأطباء وخبراء الصحة الذين يقولون إن فاعليته ضد فيروس «كورونا» المستجد غير مثبتة، وإن له آثاراً جانبية خطيرة. وكان ترمب قد أوصى في مؤتمر صحافي آخر باستخدام دواء مضاد للملاريا، وقال إن الدواء يتم اختباره الآن، وإن هناك «مؤشرات قوية جداً على قدرته».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة