«أعيان ليبيا»: المصالحة الوطنية رهن طرد القوات الأجنبية

«أعيان ليبيا»: المصالحة الوطنية رهن طرد القوات الأجنبية

الثلاثاء - 13 شعبان 1441 هـ - 07 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15106]
موسكو: «الشرق الأوسط»

قال الشيخ سنوسي الحليق، نائب رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا لقطاع النفط، إن المجلس اشترط عدة بنود بشأن طلب حكومة «الوفاق» توحيد المؤسسة الوطنية للنفط ومصرف ليبيا المركزي.
وأضاف الحليق، في حديثه لوكالة روسية، أمس (الاثنين)، أن المجلس اشترط نقل المؤسسة الوطنية للنفط ومصرف ليبيا المركزي إلى مدينة بنغازي، خاصة أن المجلس أعدّ رؤية بشأن إدارة المؤسسة والمصرف حال نقلهما إلى الشرق. موضحاً أن المطلب الثالث تمثل في طرد القوات الأجنبية من مدينة طرابلس، وأنه في حال تلبية هذه الشروط يمكن البدء في حوار بشأن الترتيبات الأخرى.
كما أشار الحليق إلى أن أعضاء المجلس «ليسوا سعداء بإقفال النفط في ظل الظروف الراهنة، إلا أنه يلزم تلبية المطالب الشرعية والشروط من أجل إعادة الأمور إلى ما كانت عليه».
ووجّه الحليق رسالة لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي، المدعومة دولياً، بتلبية المطالب الشرعية، حفاظاً على وحدة ليبيا وشعبها، مبرزاً أنهم على استعداد للعمل على توحيد الصفوف ولمّ الشمل والمصالحة الوطنية، وتوحيد المؤسسة العسكرية، حال تسليم سلاح الميليشيات للقيادة العامة.
ورأى الحليق أن وجود الجيش في العاصمة طرابلس «يمثل مطلباً للشعب الليبي في الرغبة في الاستقرار، والحفاظ على المال العام». وأكد أن ليبيا «لن تبنى إلا بالمصالحة الوطنية، ومشايخ القبائل على استعداد لضمان حقوق الجميع ممن لم يرتكبوا أي جرائم إرهابية».
وفي فبراير (شباط) الماضي، عقدت القبائل الليبية بمدينة ترهونة (غرب ليبيا) أكبر ملتقى للقبائل الليبية للتشاور حول عدد من الملفات، والتأكيد على دعم القيادة العامة لـ«الجيش الوطني» الليبي في حربه ضد الإرهاب، وذلك بمشاركة أكثر من 5 آلاف من شيوخ المجالس الاجتماعية والقبلية الليبية.
يذكر أن ليبيا تشهد منذ عام قتالاً بين قوات حكومة الوفاق المدعومة دولياً، و«الجيش الوطني» الليبي، الذي يسعى لدخول طرابلس لتطهيرها ممن يسميهم بـ«الإرهابيين».


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة