وليد توفيق: الصوت لا يشيخ لكن تمريناته ضرورة

وليد توفيق: الصوت لا يشيخ لكن تمريناته ضرورة

قال لـ«الشرق الأوسط» إن الوباء توقفٌ للزمن لم يخطر على بال أحد
السبت - 10 شعبان 1441 هـ - 04 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15103]
وليد توفيق
بيروت: فيفيان حداد

وصف الفنان وليد توفيق ما يجري حاليا في العالم بـ«وقفة زمن لم تخطر على بال أحد». وأضاف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لم يخطر على بالي أن يتوقف الزمن مرة واحدة في العالم كلّه بسبب وباء اسمه كورونا».

ويقول وليد توفيق عن «كورونا» إنه «من دون شك وباء هزّ الضمائر والشعوب والعلم والجسم الطبي العالمي. ولكن ما يمكنني تأكيده هو أن ما بعد (كورونا) لن يكون شبيها بما قبله. فالإنسان شاء أو أبى سيحدث تغييرات على نفسه وعلى أسلوب حياته معا».

وفي زمن الـ«كورونا» يمضي وليد توفيق يومه في البيت فيرتشف فنجان قهوته ويقوم بجولة على بريده الإلكتروني في الوقت نفسه. بعدها يتحول إلى ممارسة رياضة المشي في محيط منزله.

«عندما أعود إلى المنزل أقوم بتمارين صوت وعزف على العود لأختم نهاري بجلسة طويلة أمام الشاشة الصغيرة. فأتابع نشرات الأخبار».

ولماذا يثابر على تمرينات الصوت رغم خبرته الطويلة والغنية بالغناء؟ يوضح وليد توفيق: «التمارين التي نجريها للصوت تتعلق بعضلاته مباشرة ويجب دائما العمل على تقويتها كما أي عضل آخر في جسمنا. وإذا ما تهاونا بذلك يمكن أن نخسر صوتنا وقوته».

ويشير وليد توفيق إلى أن صوت الفنان يبقى محافظا على رونقه حتى مع تقدمه بالعمر. «الصوت لا يشيخ ولكنه يتغير بشكل بسيط مثل أي خلايا أخرى في جسم الإنسان. فأم كلثوم ووديع الصافي وغيرهما استمرا بالغناء لأعمار متقدمة لامسا فيها الثمانينات وبقيا محتفظين بقوة النفس التي تسمح للفنان عامة بالغناء لمدة طويلة».
... المزيد

 


لبنان Arts فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة