البحرية الأميركية تعفي قائد حاملة طائرات تفشى بها «كورونا» من مهامه

البحرية الأميركية تعفي قائد حاملة طائرات تفشى بها «كورونا» من مهامه

الجمعة - 9 شعبان 1441 هـ - 03 أبريل 2020 مـ
الكابتن بريت كروزير الذي كان الضابط المسؤول عن حاملة الطائرات يو إس إس يودور روزفيلت (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت البحرية الأميركية، يوم أمس (الخميس)، إقالة قائد حاملة طائرات أطلق تحذيرات بعدما تعرضت سفينته لتفشي فيروس كورونا الجديد، مستنجدا في خطاب إلى رؤسائه بإخراج البحارة من السفينة.

وكان الكابتن بريت كروزير الذي كان الضابط المسؤول عن حاملة الطائرات «يو إس إس يودور روزفيلت» الراسية الآن بميناء غوام، قد كتب خطاباً، قال فيه إن حياة البحارة في خطر.

وجاء في خطاب نشرته وسائل إعلام أميركية، إننا «لسنا في حرب. البحارة لا يجب أن يموتوا».

ولم يتهم الجيش الأميركي كروزير بتسريب الخطاب، لكن مايكل غيلداي، رئيس عمليات البحرية، قال إنه تسبب في إزعاج «على نطاق واسع».

وأكد مسؤولون بوزارة الدفاع «البنتاغون» إعفاء كروزير من مهامه، قائلين إنه تصرف خارج سلسلة القيادة، وتكهنوا بأنه ربما خارت قواه أمام الوضع، لكنه أظهر تقييماً ضعيفاً.

وبينما تجري البحرية عمليات إجلاء للبحارة من حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة النووية، يستمر مسؤولون في التقليل من خطورة الوضع، قائلين إن عشرات الإصابات بالفيروس كانت حالات متوسطة.

وتم إجلاء أكثر من ألف من أفراد طاقم الحاملة، وسيجري إخضاع أولئك الذين كانوا يعملون في أرض جافة للحجر الصحي.


أميركا أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة