منع التجول «كلياً» في مكة المكرمة والمدينة المنورة

منع التجول «كلياً» في مكة المكرمة والمدينة المنورة

ارتفاع نسبة التعافي في السعودية إلى 17 %
الجمعة - 9 شعبان 1441 هـ - 03 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15102]
إجراءات احترازية اتخذها السكان في التسوق للحماية من فيروس «كورونا»... (واس)
الرياض: صالح الزيد - المنامة: «الشرق الأوسط»

فرضت السعودية إجراءات وقائية أكبر في مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ حيث بدأ أمس (الخميس) تطبيق منع التجول الكلي في أرجاء المدينتين، فيما تمكنت الجهات الصحية السعودية من تقليص منحنى الإصابات بفيروس كورونا «كوفيد - 19» في الرياض والقطيف.

وصرّح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية أنه في إطار الجهود التي تقوم بها المملكة في مواجهة جائحة فيروس «كورونا»، وتنفيذاً لتوصيات الجهات الصحية المختصة برفع درجة التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية بمدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، للحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين فيهما وسلامتهم، فقد تقرر أن يكون منع التجول في أرجاء مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة كافة على مدى 24 ساعة يومياً، مع استمرار منع الدخول إليهما أو الخروج منهما، اعتباراً من تاريخه حتى إشعار آخر. بينما لا يشمل منع الدخول والخروج الفئات المستثناة من منسوبي القطاعات الحيوية في القطاعين العام والخاص، الذين تتطلب أعمالهم الاستمرار في أدائها أثناء فترة المنع.

وأضاف، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية «واس»: «يُسمح في أضيق نطاق لسكان أحياء مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة بالخروج من منازلهم لقضاء الاحتياجات الضرورية فقط، مثل الرعاية الصحية والتموين؛ وذلك داخل نطاق الحي السكني الذي يقيمون فيه، من الساعة السادسة صباحاً حتى الثالثة عصراً يومياً»، مضيفاً أنه «يُسمح استخدام الخدمات البنكية وأجهزة الصراف الآلي للراغبين في ذلك، وفق آلية تحددها مؤسسة النقد السعودي، بالتنسيق مع وزارتي الداخلية والصحة». وأهابت وزارة الداخلية بالجميع أن «يكون الخروج للكبار في الحالات الضرورية فقط، حرصاً على عدم تعريض الأطفال لأسباب انتقال العدوى».

وأكد المصدر أنه «يمنع ممارسة العمل بأي أنشطة تجارية داخل الأحياء السكنية بمدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، عدا عمل الصيدليات ومحلات بيع المواد التموينية ومحطات الوقود والخدمات البنكية»، مشيراً إلى «قصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية بمدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة على شخص واحد فقط، بالإضافة إلى قائد المركبة، لتقليل المخالطة إلى الحد الأدنى».


- السعودية: 165 حالة


في مؤتمر صحافي لعرض آخر مستجدات «كورونا» في السعودية، أمس (الخميس)، أعلن الدكتور محمد العبد العالي، المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، تسجيل 165 حالة إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1885 حالة، بجانب تسجيل 5 حالات وفيات، ليصل إجمالي الوفيات إلى 21. فيما سُجل أمس 64 حالة تعافي، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 328 حالة، مشيراً إلى أن «الحالات النشطة 1536 حالة».

وأضاف العبد العالي أن «من بين الحالات الجديدة حالتين مرتبطين بالسفر، كانتا معزولتين منذ دخولهما منافذ السعودية، بينما الحالات الأخرى ارتبطت بالمخالطة الاجتماعية، وكانت أيضاً في عزل صحي استباقياً».

وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة إلى أن بلاده سجلت أعداداً منخفضة، مقارنة بكثير من الدول، إذا تم قياسها؛ حيث إن عدد الإصابات لكل مليون نسمة في بعض دول العالم تتراوح بين 500 إلى 1000 شخص، وبعضها يتجاوز الألف، بينما السعودية تسجل أقل بكثير، مقارنة بها، مشيراً إلى أن هناك خطوات تمت على مستوى الرقابة الصحية في المنافذ وتقليل التجمعات داخل المجتمع وإيقافها.


- الكويت: 25 إصابة


أعلنت وزارة الصحة الكويتية، أمس (الخميس)، تسجيل 25 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع بذلك عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 342 حالة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، عبد الله السند، في مؤتمر صحافي، إن 6 حالات منها مرتبطة بالسفر إلى بريطانيا وفرنسا. وأضاف أن الحالات المخالطة لحالات مرتبطة بالسفر عددها 9 حالات، أما بالنسبة للحالات التي تتلقى الرعاية الطبية فبلغت 261 حالة، في حين بلغ عدد الحالات في العناية المركزة 15 حالة، موزعة على 5 حرجة، و10 مستقرة، وفيما يخص مراكز الحجر الصحي المؤسسي فقد بقي إجمالي عدد الذين أنهوا فترة الحجر الصحي المقررة عند 911 شخصاً.

كما أعلن رئيس مركز التواصل الحكومي طارق المزرم، إصدار مجلس الوزراء، أمس (الخميس)، قراراً بتكليف الإدارة العامة للدفاع المدني باستقبال كل طلبات التطوع، وحاجة الأجهزة الحكومية كافة.


- عُمان: 21 إصابة


أعلنت وزارة الصحة العمانية أمس عن تسجيل 21 حالة إصابة جديدة بمرض فيروس «كورونا»، وبذلك يصبح العدد الكلّي للحالات المسجلة في السلطنة 231 حالة، وعدد الوفيات واحدة. كما أكدت الوزارة تماثل 41 حالة للشفاء.


- البحرين: 66 إصابة


أعلنت وزارة الصحة البحرينية عن تسجيل 66 حالة إضافية لفيروس كورونا، تعود لعمال وافدين بمنطقة سلماباد، كان قد تم وضعهم بالحجر الاحترازي يوم أول من أمس، بعد وجود حالات قائمة بينهم، مشيرة إلى أن هؤلاء العمال كان قد تم وضعهم في الحجر الاحترازي بمقر سكنهم سابقاً.

وأعلنت الصحة البحرينية، أمس، عن وصول طائرة مؤجرة تقل مجموعة من المواطنين الموجودين في إيران ضمن خطة الإجلاء، وفق الإجراءات الاحترازية الطبية اللازمة.

وقالت الوزارة إن عدد الحالات المؤكدة القادمة من الخارج بلغ 353 حالة حتى يوم أمس، وإن أكثر هذه الحالات هي لحالات قادمة من إيران، بعدد وصل إلى 241 حالة، وبنسبة بلغت 68 في المائة، مشيرة إلى أن عدد الحالات القادمة من دول أخرى بلغ 112 حالة.

إلى ذلك، قررت الحكومة البحرينية وقف رسوم العمل لمدة ثلاثة أشهر بدءا من أبريل (نيسان) الجاري، كما تكفلت الحكومة دفع رواتب البحرينيين العاملين في القطاع الخاص لثلاثة أشهر.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية إن الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد وجه الحكومة باتخاذ هذه الإجراءات. بدوره، أكد الشيخ سلمان آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني أن قانون التأمين ضد التعطل المحال إلى مجلس الشورى يهدف إلى دفع رواتب المواطنين العاملين في القطاع الخاص من خلال صندوق التعطل للأشهر (أبريل ومايو/ أيار ويونيو/ حزيران).


الخليج العربي السعودية اخبار الخليج السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة