أرقام البطالة تنافس حصيلة وفيات الوباء في إسبانيا

أرقام البطالة تنافس حصيلة وفيات الوباء في إسبانيا

الجمعة - 9 شعبان 1441 هـ - 03 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15102]
مدريد: شوقي الريّس

لم يعد تحطيم الرقم القياسي لعدد الوفيّات اليومية الناجمة عن «كوفيد - 19» خبراً بارزاً في إسبانيا التي تتجاوزه كل يوم تقريباً منذ بداية هذه الأزمة التي أوقعت حتى الآن أكثر من 10 آلاف ضحّية. لكن بعد أن بلغ هذا العدد 950 في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وتجاوزت الإصابات الإجمالية عتبة المائة ألف في البلاد على بعد أيام قليلة من بلوغ الذروة التي يتوقّعها الخبراء نهاية هذا الأسبوع، أعلنت الحكومة أن أزمة كورونا وما تبعها من تدابير ضمن حالة الطوارئ العامة قد وجّهت ضربة مدمّرة غير مسبوقة لسوق العمل سوف تقتضي جهداً استثنائياً وطويل الأمد للنهوض منها. وأفادت وزيرة العمل أن 835 ألف شخص فقدوا فرص عملهم منذ بداية الأزمة، منهم 300 ألف في الشهر الماضي، وأن العدد الإجمالي للعاطلين عن العمل الذي بلغ 3.5 مليون مرشّح للارتفاع في الأشهر المقبلة .

وفي إيطاليا، تترقّب الأوساط الاقتصادية بقلق شديد الأرقام الأخيرة لعدد العاطلين عن العمل بعد أن أعلنت الحكومة يوم الأربعاء أن إجمالي الناتج المحلي تراجع بنسبة 10 في المائة في الفصل الأول من هذا العام. وتوقّعت تراجعاً مماثلاً في الأشهر الثلاثة المقبلة. وكان رئيس الحكومة جيوزيبّي كونتي قد حذّر أمس من التراخي في تطبيق تدابير الوقاية والعزل وحظر التحركات غير الضرورية خشية تضييع الجهود والتضحيات التي بُذلت حتى الآن، وقال إن المرحلة الثانية هي للتعايش مع الفيروس لفترة طويلة نسبياً قبل أن تعود عجلة الحياة إلى طبيعتها.

وأمام الضغط الكبير الذي تتعرّض له الحكومة الإيطالية لاستئناف النشاط الاقتصادي نظراً لفداحة الخسائر الناجمة عن شلّ عجلة الإنتاج، كشفت وزارة الصحة أنها تدرس خطة لتحديد الأشخاص الذين صاروا يملكون مناعة في وجه «كوفيد - 19» ليكونوا أساس الدفعة الأولى من الذين سيتولّون إعادة الحركة الى الحياة الاقتصادية والإدارية .

وفيما تواصل إسبانيا وإيطاليا جهودهما المضنية في ظروف مأساوية لاحتواء الوباء والتصدّي لتداعياته المدمّرة، ويرتفع منسوب الإحباط والخيبة في هذين البلدين من عدم التضامن الذي أبدته حتى الآن بلدان الشمال الأوروبي في هذه الأزمة، جاءت مؤشرات أمس من بروكسيل تنذر بتغيير في الموقف الأوروبي العام بعد أن فشلت القمة الأوروبية يوم الاثنين الماضي للمرة الثانية على التوالي في الاتفاق على خطة مشتركة لمواجهة تداعيات الأزمة .

وبعد أن أدركت أوروبا أن فشل القمة للمرة الثالثة في توحيد الموقف لمعالجة تداعيات هذه الأزمة التي وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية بأنها «أكبر مأساة في تاريخ القارة منذ نهاية الحرب العالمية»، أعلنت أورسولا فون در لاين عن إنشاء صندوق خاص بقيمة 100 مليار يورو لتغطية البطالة في بلدان الاتحاد الأكثر تضرّراً من الأزمة، خصوصا إيطاليا وإسبانيا اللتين تجرّان تداعيات قاسية من أزمة العام 2008 والأكثر تضرّراً من الأزمة الراهنة .

وفي تطوّر لافت بعد الانتقادات الشديدة التي تعرّضت لها دول الشمال الأوروبي، وبخاصة هولندا، بسبب من موقفها في القمة الأخيرة، قال وزير المال الهولندي إنه لم يظهر التعاطف الكافي مع بلدان الجنوب، بينما أعلن رئيس الوزراء مارك روتّيه أنه مستعد لإعادة النظر في موقفه من الاقتراح الذي كانت هولندا رأس الحربة في رفضه يوم الاثنين الماضي. وكانت بعض الأحزاب المشاركة في الائتلاف المحافظ الحاكم في هولندا قد انتقدت موقف الحكومة في القمة الأوروبية الأخيرة ودعت إلى المزيد من التعاضد مع بلدان الجنوب في مواجهة الأزمة.

وفي ألمانيا ناشد حزب الخضر، المشارك في الائتلاف الحاكم، المستشارة أنجيلا ميركل ورئيسة المفوضية الأوروبية فون در لاين الموافقة على اقتراح إصدار «سندات كورونا» لتمويل خطة الإنقاذ في دول الاتحاد بعد انتهاء الأزمة.

وخشية من التداعيات السياسية للخيبة العارمة من الموقف الأوروبي على المشهد الإيطالي بعد انتهاء الأزمة، خاصة وأن المعارضة اليمينية المتطرفة مرشّحة للفوز في الانتخابات المقبلة، وجّهت رئيسة المفوضية رسالة اعتذار إلى الإيطاليين في مقالة نشرتها الصحف الإيطالية أمس الخميس تحت عنوان «إيطاليا، نطلب منك المعذرة» جاء فيها «أن إيطاليا هي، إلى جانب إسبانيا، الدولة الأكثر تضرّراً من هذه الأزمة، لكنها أيضاً مصدر الإلهام بالنسبة لنا جميعاً لما أبدته من تضحيات وجهود جبّارة يقوم بها أطباؤها ومؤسساتها». وقالت فون در لاين إن هذه الأزمة هي الامتحان الذي لا يمكن لأوروبا أن تفشل فيه، وإن «القرارات التي نتخذّها اليوم سيتذكّرها أولادنا وأحفادنا، وهي التي ستحدد معالم أوروبا الغد».

ومع تزايد النقص الحاد في مستلزمات الوقاية الصحيّة في معظم الدول الأوروبية، خاصة في إيطاليا وإسبانيا، أفادت مصادر المفوضّية بأن جهوداً كثيفة تُبذل منذ أسابيع لتحقيق الاكتفاء الذاتي من هذه المواد في الاتحاد الأوروبي الذي يعتمد بنسبة عالية على إمدادات السوق الصينية التي تنتج حالياً حوالي 150 مليون كمامة. وكانت بلدان أوروبية عدة مثل إيطاليا وإسبانيا وهولندا وتشيكيا قد أعادت شحنات من المستلزمات الصحية المستوردة من الصين لعدم صلاحيتها.

وقالت مصادر المفوضّية إنها تتوقّع تحقيق الاكتفاء الذاتي من هذه المواد في غضون أشهر عندما ستزداد الحاجة إليها مع تخفيف إجراءات العزل وعودة الحياة تدريجيّاً إلى طبيعتها .

وفي سياق الهواجس الأمنية التي تعتمل داخل هذه الأزمة، والتي بدأت تظهر بعض عوارضها في عدد من الدول الأوروبية، قال الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي جنز ستولتنبرغ في مقابلة صحافية أمس: «ينبغي الحذر من أن يخطئ البعض في حساباتهم. الحلف الأطلسي على جهوزيّة تامة لمنع تحوّل هذه الأزمة الصحيّة إلى أزمة أمنية». ووجّه تحذيراً مباشراً إلى موسكو بقوله: «لتكن روسيا على يقين من أن الحلف يحافظ على قدراته كاملة في هذه الأزمة».


اسبانيا أخبار اسبانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة